خريطة الموقع > التفسير

التفاسير

< >
عرض

يُطَافُ عَلَيْهِمْ بِكَأْسٍ مِّن مَّعِينٍ
٤٥
-الصافات

روح البيان في تفسير القرآن

{يطاف عليهم} استئناف مبنى على ما نشأ عن حكاية تكامل مجالس انسهم. والطواف الدوران حول الشئ وكذا الاطافة كما قال فى التهذيب [الاطافة: كرد جيزى بركشتن]: والمعنى بالفارسية [كردانيده ميشود برايشان يعنى ساقيان بهشت وخادمان برسرايشان مى كردانند] {بكأس} [جامى تر] اى باناء فيه خمر فان الكأس يطلق على الزجاجة ما دام فيها خمر والا فهو قدح واناء {من معين} صفة كأس اى كائنة من شراب معين اى ظاهر للعين او من نهر معين اى جار على وجه ارض الجنة فان فى الجنة انهارا جارية من خمر كأنهار جارية من ماء.
قال فى المفردات هو من قولهم معن الماء جرى فهو معين وقيل ماء معين هو من العين والميم زائدة فيه انتهى.
وفى الآية اشارة الى ان قوما شربوا ومشربهم الشراب بالكأس والشراب معين محسوس وقوما شربوا ومشربهم الحب والحب مغيب مستور وقوما شربوا ومشربهم المحبوب هو سر مكنون

نسيم الحب يحييكم رحيق الحب يلهيكم
من المحبوب يأتيكم الى المحبوب ينهيكم