خريطة الموقع > التفسير

التفاسير

< >
عرض

وَإِنَّ مِن شِيعَتِهِ لإِبْرَاهِيمَ
٨٣
-الصافات

روح البيان في تفسير القرآن

{وان من شيعته} اى ممن شايع نوحا وتابعه فى اصول الدين {لابراهيم} وان اختلفت فروع شريعتيهما ويجوز ان يكون بين شريعتيهما اتفاق كلى او اكثرى.
وعن ابن عباس رضى الله عنهما من اهل دينه وعلى سنته او ممن شايعه على التصلب فى دين الله ومصابرة المكذبين وما كان بينهما الانبياء هود وصالح وكان بين نوح وابراهيم الفان وستمائة واربعون سنة.
وفى بعض التفاسير ان الضمير عائد الى حضرة صاحب الرسالة صلى الله عليه وسلم وان كان غير مذكور فابراهيم وان كان سابقا فى الصورة لكنه متابع لرسول الله فى الحقيقة ولذا اعترف بفضله ومدح دينه ودعا فيه حيث قال
{ ربنا وابعث فيهم رسولا منهم } الآية

بيش آمدند بسى انبيا وتو كر آخر آمدى همه را بيشوا تويى
خوان خليل هست نمكدان خوان تو برخوان اصطفا نمك انبيا تويى