خريطة الموقع > التفسير

التفاسير

< >
عرض

أَوَلَمْ يَعْلَمُوۤاْ أَنَّ ٱللَّهَ يَبْسُطُ ٱلرِّزْقَ لِمَن يَشَآءُ وَيَقْدِرُ إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ
٥٢
-الزمر

البحر المديد في تفسير القرآن المجيد

يقول الحق جلّ جلاله: {أَوَلَمْ يعلموا} أي: أقالوا ذلك ولم يعلموا، أو أَغفلوا ولم يعلموا {أَنَّ الله يبسُطُ الرِّزقَ} أي: يوسعه {لمَن يشاءُ ويقدرُ} أي: يضيق لمَن يشاء بلا سبب ولا علة، أو: يجعله على قدر القوت من غير زيادة ولا نقصان، وهو من إتمام النعمة. وفي الحِكَم: "من تمام النعمة عليك أن يعطيك ما يكفيك، ويمنعك ما يطغيك" . {إِن في ذلك}: البسط والقبض {لآياتٍ} دالة على أن الحوادث كلها من الله بلا واسطة، {لقوم يؤمنون}، إذ هم المستدلُّون بها على أن القابض والباسط هو الله، دون غيره.
الإشارة: قد يبسط الله الرزق لمَن لا خلاق له عنده، ويقبضه عن أحب الخلق إليه، وهو الغالب، فرزق المتقين كفاف، ورزق المترفين جزاف.
ولما وبَّخ المشركين، وأطنب الكلام فيه، وأبرقَ وأرعد، رغّب في التوبة للكافة، استعطافاً وترغيباً بعد الترهيب، فقال: {قُلْ يٰعِبَادِيَ ٱلَّذِينَ أَسْرَفُواْ}.