خريطة الموقع > التفسير

التفاسير

< >
عرض

قَالَ ٱخْرُجْ مِنْهَا مَذْءُوماً مَّدْحُوراً لَّمَن تَبِعَكَ مِنْهُمْ لأَمْلأَنَّ جَهَنَّمَ مِنكُمْ أَجْمَعِينَ
١٨
-الأعراف

تفسير الهدايه إلى بلوغ النهايه

قوله: {قَالَ ٱخْرُجْ مِنْهَا مَذْءُوماً مَّدْحُوراً}، الآية.
{مَّدْحُوراً}: حال، مثل: {مَذْءُوماً}، ويجوز أن يكون نعتاً لـ: {مَذْءُوماً}.
وروي عن عاصم أنه قرأ "لِمَنْ تَبِعَك" بكسر اللام، والمعنى على هذا: فعل بك ذلك من أجل من تبعك.
ومعنى الآية: أنها خبر من الله، بما قال لإبليس اللعين.
و {مِنْهَا}: من الجنة.
ومعنى: {مَذْءُوماً مَّدْحُوراً}: معيباً.
و "الذَّأمُ": العيب. يقال: "ذَأَمَهُ": إذا عابه، فهو مذءوم.
و "الذَّأْمُ" أبلغ في العيب من الذم، يقال: ذَمَمتُهُ وذِمْتُهُ / بمعنى واحد.
قال أبو عبيدة: "ذَأَمْتُ الرجل" أشد مبالغة من: "ذَمَمْتهُ" و "المدحور": المقصى المبعد.
وعن ابن عباس {مَذْءُوماً}: ممقوتا.
و {مَّدْحُوراً}: مطروداً.
وقاله السدي.
وقوله: {لَّمَن تَبِعَكَ مِنْهُمْ}.
هذا قسم، أقسم الله أن من اتبع إبليس، أن يملأ جهنم منهم، يعني من كفر فاتبعه وصدق ظنه.