خريطة الموقع > التفسير

التفاسير

< >
عرض

يَوْمَ تَأْتِي كُلُّ نَفْسٍ تُجَادِلُ عَن نَّفْسِهَا وَتُوَفَّىٰ كُلُّ نَفْسٍ مَّا عَمِلَتْ وَهُمْ لاَ يُظْلَمُونَ
١١١
وَضَرَبَ ٱللَّهُ مَثَلاً قَرْيَةً كَانَتْ آمِنَةً مُّطْمَئِنَّةً يَأْتِيهَا رِزْقُهَا رَغَداً مِّن كُلِّ مَكَانٍ فَكَفَرَتْ بِأَنْعُمِ ٱللَّهِ فَأَذَاقَهَا ٱللَّهُ لِبَاسَ ٱلْجُوعِ وَٱلْخَوْفِ بِمَا كَانُواْ يَصْنَعُونَ
١١٢
وَلَقَدْ جَآءَهُمْ رَسُولٌ مِّنْهُمْ فَكَذَّبُوهُ فَأَخَذَهُمُ ٱلْعَذَابُ وَهُمْ ظَالِمُونَ
١١٣
فَكُلُواْ مِمَّا رَزَقَكُمُ ٱللَّهُ حَلَـٰلاً طَيِّباً وَٱشْكُرُواْ نِعْمَتَ ٱللَّهِ إِن كُنْتُمْ إِيَّاهُ تَعْبُدُونَ
١١٤
إِنَّمَا حَرَّمَ عَلَيْكُمُ ٱلْمَيْتَةَ وَٱلْدَّمَ وَلَحْمَ ٱلْخَنْزِيرِ وَمَآ أُهِلَّ لِغَيْرِ ٱللَّهِ بِهِ فَمَنِ ٱضْطُرَّ غَيْرَ بَاغٍ وَلاَ عَادٍ فَإِنَّ ٱللَّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ
١١٥
-النحل

مجمع البيان في تفسير القرآن

القراءة: قرأ عباس بن الفضل عن أبي عمرو والخوف بالنصب والباقون بالجر وفي الشواذ قراءة الأعرج وابن يعمر وابن اسحاق وعمرو بن نعيم بن ميسرة لما تصف ألسنتكم الكذب بالجر وقراءة مسلم بن محارب الكُذُب.
الحجة: من قرأ والخوف بالنصب فإنه حمله على الإذاقة والخوف لا يذاق على الحقيقة فحمله على اللباس أولى وقوله والكذب بالجر يكون على البدل من ما تصف وأما الكُذُب فهو وصف الألسنة وهو جمع كاذب أو كذوب.
اللغة: الأنعم جمع نعمة فهو مثل شدة وأشد وقيل إن واحدها نعم فهو كغصن وأغصن وقيل واحدها نعماء فيكون كبأساء وأبؤس وقوله: {أذاقها الله} استعارة تقول العرب أركب هذا الفرس وذقه أي اختبره قال الشماخ:

فَــذاقَ فَأَعْطَتـْـهُ مـِنَ اللّينِ جانِباً كَفى وَلَها أَنْ يُغْرِقَ السَّهْمَ حاجزُ

يصف قوساً وقال الآخر:

وإنَّ اللهَ ذاقَ حُلُومَ قَيْسٍ فَلَمـّـا راءَ خِفَّتـَـها قَلاها

الإِعراب: يوم تأتي منصوب على أحد شيئين إما على معنى إن ربك لغفور رحيم يوم تأتي وإما أن يكون على معنى العظة والتذكير أن اذكر يوم تأتي عن الزجاج.
المعنى: {يوم تأتي كل نفس} أراد به يوم القيامة {تجادل عن نفسها} أي تخاصم الملائكة عن نفسها وتحتج بما ليس فيه حجة وتقول والله ربنا ما كنا مشركين ويقول أتباعهم ربنا هؤلاء أضلونا فآتهم عذاباً ضعفاً من النار, ويحتمل أن يكون المراد أنها تحتج عن نفسها بما تقدر به إزالة العقاب عنها {وتوفى كل نفس ما عملت} أي جزاء ما عملت من خير وشر {وهم لا يظلمون} في ذلك.
{وضرب الله مثلاً قرية} أي مثل قرية {كانت آمنة} أي ذات أمن يأمن فيها أهلها لا يغار عليهم {مطمئنة} قارة ساكنة بأهلها لا يحتاجون إلى الانتقال عنها بخوف أو ضيق {يأتيها رزقها رغداً من كل مكان} أي يحمل إليها الرزق الواسع من كل موضع ومن كل بلد كما قال سبحانه
{ يجبى إليه ثمرات كل شيء } [القصص: 57] {فكفرت بأنعم الله} أي فكفر أهل تلك القرية بأنعم الله ولم يؤدوا شكرها {فأذاقها الله لباس الجوع والخوف بما كانوا يصنعون} أي فأخذهم الله بالجوع والخوف بصنيعهم وسوء فعالهم, وسمى أثر الجوع والخوف لباساً لأن أثر الجوع والهزال يظهر على الإنسان كما يظهر اللباس, وقيل لأنهم شملهم الجوع والخوف كما يشمل اللباس والبدن, وقيل إن هذه القرية هي مكة عن ابن عباس ومجاهد وقتادة عذبهم الله بالجوع سبع سنين حتى أكلوا القد والعلهز وهو الوبر يخلط بالدم والقراد ثم يؤكل وهم مع ذلك خائفون وجلون من النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه يغيرون عليهم قوافلهم وذلك حين دعا النبي صلى الله عليه وسلم عليهم فقال: "اللهم أشدد وطأتك على مضر واجعل عليهم سنين كسني يوسف" وقيل إنها قرية كانت قبل نبينا صلى الله عليه وسلم بعث الله إليهم نبياً فكفروا بذلك النبي وقتلوه فعذَّبهم الله بعذاب الاستئصال.
{ولقد جاءهم رسول منهم} يعني أهل مكة بعث الله عليهم رسولاً من صميمهم ليتبعوه لا من غيرهم {فكذبوه} وجحدوا نبوته {فأخذهم العذاب وهم ظالمون} أي في حال كونهم ظالمين وعذابهم ما حل بهم من الجوع والخوف المذكورين في الآية المتقدمة وما نالهم يوم بدر وغيره من القتل ومن قال إن المراد بالقرية غير مكة قال هذه صورة القرية المذكورة ثم خاطب سبحانه المؤمنين فقال {فكلوا مما رزقكم الله حلالاً طيباً} صيغته صيغة الأمر والمراد به الإِباحة أي كلوا مما أعطاكم الله من الغنائم وأحلها لكم {واشكروا نعمة الله} فيما خلقه لكم وأحله لكم {إن كنتم إياه تعبدون} وهذه الآية مع التي بعدها مفسرة في سورة البقرة.