خريطة الموقع > التفسير

التفاسير

< >
عرض

وَلَقَدْ آتَيْنَا مُوسَىٰ تِسْعَ آيَاتٍ بَيِّنَاتٍ فَسْئَلْ بَنِي إِسْرَائِيلَ إِذْ جَآءَهُمْ فَقَالَ لَهُ فِرْعَونُ إِنِّي لأَظُنُّكَ يٰمُوسَىٰ مَسْحُوراً
١٠١
قَالَ لَقَدْ عَلِمْتَ مَآ أَنزَلَ هَـٰؤُلاۤءِ إِلاَّ رَبُّ ٱلسَّمَٰوَٰتِ وَٱلأَرْضِ بَصَآئِرَ وَإِنِّي لأَظُنُّكَ يٰفِرْعَونُ مَثْبُوراً
١٠٢
فَأَرَادَ أَن يَسْتَفِزَّهُم مِّنَ ٱلأَرْضِ فَأَغْرَقْنَاهُ وَمَن مَّعَهُ جَمِيعاً
١٠٣
وَقُلْنَا مِن بَعْدِهِ لِبَنِي إِسْرَائِيلَ ٱسْكُنُواْ ٱلأَرْضَ فَإِذَا جَآءَ وَعْدُ ٱلآخِرَةِ جِئْنَا بِكُمْ لَفِيفاً
١٠٤
وَبِٱلْحَقِّ أَنْزَلْنَاهُ وَبِٱلْحَقِّ نَزَلَ وَمَآ أَرْسَلْنَاكَ إِلاَّ مُبَشِّراً وَنَذِيراً
١٠٥
-الإسراء

مجمع البيان في تفسير القرآن

القراءة: قرأ الكسائي وحده لقد علمت بضم التاء والباقون بفتحها.
الحجة: قال أبو علي حجة من فتح أن فرعون ومن كان يتبعه قد علموا صحة أمر موسى بدلالة قوله
{ لئن كشفت عنا الرجز لنؤمنن لك } [الأعراف: 134] وقوله وجحدوا بها واستيقنتها أنفسهم ومن قال لقد علمت إذا قيل له كيف يصح الاحتجاج عليهم بعلمه وعلمه لا يكون حجة على فرعون وإنما يكون علم فرعون بما علم من صحة أمر موسى حجة عليه فالقول أنه لما قيل له إن رسولكم الذي أرسل إليكم لمجنون كان ذلك قدحاً في علمه لأن المجنون لا يعلم فكأنه نفى ذلك فقال لقد علمت صحة ما أتيت به وأنه ليس بسحر علماً صحيحاً كعلم العقلاء فصيَّر العقل حجة عليه من هذا الوجه وزعموا أن هذه القراءة رويت عن أمير المؤمنين علي بن أبي طالب (ع).
اللغة: الثبور الهلاك ثبره الله يثبره لغتان ورجل مثبور محبوس عن الخيرات قال:

إذاً أُجارِي الشَّيْطانَ في سَنَنِ الغَي وَمـَــنْ قــالَ مِثْلـُـهُ مَثْبــُــورُ

وتقول العرب ما ثبرك عن هذا الأمر أي ما صرفك عنه وما منعك منه ولفيف مصدر قولك لففت الشيء اي جمعته يقال لففته لفاً ولفيفاً ومن ذلك قولهم لففت الجيوش ضربت بعضها ببعض فاختلط الجميع قال الزجاج اللفيف الجماعات من قبائل شتى.
المعنى: ثم ذكر سبحانه قصة موسى (ع) فقال: {ولقد آتينا موسى تسع آيات بينات} أي ولقد أعطينا موسى تسع دلالات وحجج واضحات واختلف في هذه الآيات التسع فقيل هي يد موسى وعصاه ولسانه والبحر والطوفان والجراد والقمل والضفادع والدم عن ابن عباس والضحاك, وقيل الطوفان والجراد والقمل والضفادع والدم والبحر والعصا والطمسة والحجر عن محمد بن كعب وعن أبي علي الجبائي أيضاً, إلا أنه ذكر بدل الطمسة اليد وعن قتادة وعكرمة وعطاء كذلك إلا إنهم ذكروا بدل البحر والطمسة والحجر اليد والسنين ونقص من الثمرات والطمسة هي دعاء موسى وتأمين هارون وقال الحسن مثل ذلك إلا إنه جعل الأخذ بالسنين ونقص من الثمرات آية واحدة وجعل التاسعة تلقف العصا ما يأفكون وقيل إنها تسع آيات في الأحكام.
روى عبد الله بن سلمة عن صفوان بن عسال أن يهودياً قال لصاحبه تعال حتى نسأل هذا النبي قال فأتى الرسول صلى الله عليه وسلم فسأله عن هذه الآية فقال:
"هو أن ألا تشركوا بالله شيئاً ولا تسرقوا ولا تزنوا ولا تقتلوا النفس التي حرم الله إلا بالحق ولا تمشوا بالبريء إلى سلطان ليقتله ولا تسحروا ولا تأكلوا الربا ولا تقذفوا المحصنة ولا تولوا الفرار يوم الزحف وعليكم خاصة يا يهود أن لا تعتدوا في السبت" فقبَّل يده وقال أشهد أنك نبي.
{فاسأل بني إسرائيل إذ جاءهم} هذا أمر للنبي صلى الله عليه وسلم أن يسأل بني إسرائيل لتكون الحجة عليهم أبلغ وقيل إن المعنى فاسأل أيها السامع لأن العلم قد وقع بخبر الله تعالى فلا حاجة إلى الرجوع إلى أهل الكتاب وقيل إن معنى السؤال أن تنظر ما في القرآن من أخبار بني إسرائيل عن الحسن, وروي عن ابن عباس أنه قرأ فَسَأَلَ بني إسرائيل بمعنى فسأل موسى فرعون بني إسرائيل أن يرسلهم.
{فقال له فرعون إني لأظنك يا موسى مسحوراً} أي معطى على السحر فهذه العجائب التي فعلتها من سحرك وقيل معناه إني لأظنك ساحراً فوضع المفعول موضع الفاعل كما يقال مشؤوم وميمون في معنى شائم ويامن وقيل معناه إنك سحرت فأنت تحمل نفسك على ما تقولـه للسحر الذي بك وقيل مسحوراً أي مخدوعاً عن ابن عباس.
{قال} موسى: {لقد علمت} أنت يا فرعون {ما أنزل هؤلاء} أي هذه الآيات {إلا رب السماوات والأرض} الذي خلقهن {بصائر} أي أنزلها حججاً وبراهين للناس يبصرون بها أمور دينهم وقيل أدلة على نبوتي وأنك تعلم أنها ليست من السحر وروي أن علياً (ع) قال في علمت: والله ما علم عدو الله ولكن موسى هو الذي علم فقال لقد علمت.
{وإني لأظنك يا فرعون مثبوراً} معناه وإني لأعلمك يا فرعون هالكاً لكفرك وإنكارك عن قتادة والحسن, وقيل أعلمك ملعوناً عن ابن عباس, وقيل مخبولاً لا عقل لك عن ابن زيد وقيل بعيداً عن الخير مصروفاً عنه عن الفراء, وقيل المراد به الظن على الظاهر لأن الهلاك يكون بشرط الإصرار ولا يعلم حقيقة ذلك إلا الله.
{فأراد أن يستفزهم من الأرض} معناه فأراد فرعون أن يزعج موسى ومن معه من أرض مصر وفلسطين والأردن بالنفي عنها وقيل بأن يقتلهم {فأغرقناه ومن معه} من جنوده {جميعاً} لم ينج منهم أحد ولم يهلك من بني إسرائيل أحد.
{وقلنا من بعده} أي من بعد هلاك فرعون وقومه: {لبني إسرائيل اسكنوا الأرض} أي أرض مصر والشام.
{فإذا جاء وعد الآخرة} يعني يوم القيامة عن أكثر المفسرين أَي وعد الكرة الآخرة وقيل أراد نزول عيسى عن الكلبي وقتادة {جئنا بكم لفيفاً} معناه جئنا بكم من القبور إلى الموقف للحساب والجزاء مختلطين التف بعضكم ببعض لا تتعارفون ولا ينحاز أحد منكم إلى قبيلته وقيل لفيفاً أي جميعاً أولكم وآخركم عن ابن عباس ومجاهد.
{وبالحق أنزلناه} معناه وبالحق أنزلنا القرآن عليك: {وبالحق نزل} القرآن وتأويله أردنا بإنزال القرآن الحق والصواب وهو أن يؤمن به ويعمل بما فيه ونزل بالحق لأنه يتضمن الحق ويدعو إلى الحق وقال البلخي يجوز أن يكون المراد أنزلنا موسى فيكون كقولـه وأنزلنا الحديد ويجوز أن يكون المراد وأنزلنا الآيات أي وأنزلنا ذلك كما قال أبو عبيدة أنشدني رؤبة:

فيهِ خُطُوطٌ مِنْ سَوادٍ وَبَلَقْ كَأَنَّــهُ في الْعَيْنِ تَوْلِيعُ البَهَقْ

فقلت له إن أردت الخطوط فقل كأنها وإن أردت السواد والبياض فقل كأنهما قال فقال لي كأنَّ ذا ويلك توليع البهق: {وما أرسلناك إلا مبشراً ونذيراً} مبشراً بالجنة لمن أطاع ومنذراً بالنار لمن عصى.