خريطة الموقع > التفسير

التفاسير

< >
عرض

وَلاَ تُجَادِلُوۤاْ أَهْلَ ٱلْكِتَابِ إِلاَّ بِٱلَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِلاَّ ٱلَّذِينَ ظَلَمُواْ مِنْهُمْ وَقُولُوۤاْ آمَنَّا بِٱلَّذِيۤ أُنزِلَ إِلَيْنَا وَأُنزِلَ إِلَيْكُمْ وَإِلَـٰهُنَا وَإِلَـٰهُكُمْ وَاحِدٌ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ
٤٦
وَكَذَلِكَ أَنزَلْنَآ إِلَيْكَ ٱلْكِتَابَ فَٱلَّذِينَ آتَيْنَاهُمُ ٱلْكِتَابَ يُؤْمِنُونَ بِهِ وَمِنْ هَـٰؤُلاۤءِ مَن يُؤْمِنُ بِهِ وَمَا يَجْحَدُ بِآيَاتِنَآ إِلاَّ ٱلْكَافِرونَ
٤٧
وَمَا كُنتَ تَتْلُواْ مِن قَبْلِهِ مِن كِتَابٍ وَلاَ تَخُطُّهُ بِيَمِينِكَ إِذاً لاَّرْتَابَ ٱلْمُبْطِلُونَ
٤٨
بَلْ هُوَ آيَاتٌ بَيِّنَاتٌ فِي صُدُورِ ٱلَّذِينَ أُوتُواْ ٱلْعِلْمَ وَمَا يَجْحَدُ بِآيَاتِنَآ إِلاَّ ٱلظَّالِمُونَ
٤٩
وَقَالُواْ لَوْلاَ أُنزِلَ عَلَيْهِ آيَاتٌ مِّن رَّبِّهِ قُلْ إِنَّمَا ٱلآيَاتُ عِندَ ٱللَّهِ وَإِنَّمَآ أَنَاْ نَذِيرٌ مُّبِينٌ
٥٠
-العنكبوت

مجمع البيان في تفسير القرآن

القراءة: قرأ ابن كثير وأهل الكوفة غير حفص وقتيبة آية من ربه على التوحيد والباقون آيات على الجمع.
الحجة: قال أبو علي: حجة الإفراد قوله {فليأتنا بآية} {وقالوا لولا أنزل عليه آية من ربه} {قل إن الله قادر على أن ينّزل آية} وحجة الجمع أن في حرف أبي زعموا لولا يأتينا بآيات من ربه {قل إنما الآيات عند الله} وقد تقع آية على لفظ الواحد ويراد به كثرة كما جاء
{ وجعلنا ابن مريم وأمه آية } [المؤمنون: 50] وليس في قوله {قل إنما الآيات عند الله} دلالة على ترجيح من قرأ آيات لأنه لما اقترحوا آية قيل إنما الآيات عند الله والمعنى الآية التي اقترحتموها وآيات أخر لم تقترحوها.
اللغة: أصل الجدل شدة الفتل. يقال: جدلته أجدله جدلاً إذا فتلته فتلاً شديداً والجدال فتل الخصم عن مذهبه بطريق الحجاج فيه. وقيل: إن أصله من الجدالة وهي الأرض فإن كل واحد من الخصمين يروم أن يلقي صاحبه بالجدالة. الخط معروف والارتياب والريبة شك مع تهمة.
الإعراب: الذين ظلموا منهم في محل النصب على الاستثناء من أهل الكتاب {وكذلك أنزلنا إليك الكتاب} تقديره وكما أنزلنا إلى أهل الكتاب الكتاب أنزلنا إليك الكتاب. {إذاً لارتاب المبطلون} اللام للقسم وفي الكلام حذف تقديره ولو خططته بيمينك أو تلوت قبله كتاباً إذا والله لارتابوا به. من ربه في موضع رفع بأنه صفة آية.
المعنى: لمّا تقدَّم الأمر بالدعاء إلى الله سبحانه بين عقيبه كيف يدعونهم وكيف يجادلونهم فقال {ولا تجادلوا أهل الكتاب} وهم نصارى بني نجران. وقيل: اليهود والنصارى {إلا بالتي هي أحسن} أي بالطريق التي هي أحسن وإنما يكون أحسن إذا كانت المناظرة برفق ولين لإِرادة الخير والنفع بها ومثله قوله
{ فقولا له قولاً ليناً لعله يتذكر أو يخشى } [طه: 44] والأحسن الأعلى في الحسن من جهة قبول العقل له وقد يكون أيضاً أعلى في الحسن من جهة قبول الطبع وقد يكون في الأمرين جميعاً وفي هذا دلالة على وجوب الدعاء إلى الله تعالى على أحسن الوجوه وألطفها واستعمال القول الجميل في التنبيه على آيات الله وحججه.
{إلا الذين ظلموا منهم} أي إلا من أبى أن يقرَّ بالجزية منهم ونصب الحرب فجادلوا هؤلاء بالسيف حتى يسلموا أو يعطوا الجزية عن مجاهد وسعيد بن جبير. وقيل: {إلا الذين ظلموا منهم} بالعناد وكتمان صفة نبينا صلى الله عليه وسلم بعد العلم به عن أبي مسلم. وقيل: {إلا الذين ظلموا منهم} بالإِقامة على الكفر بعد قيام الحجة عن ابن زيد والأولى أن يكون معناه إلا الذين ظلموك في جدالهم أو في غيره مما يقتضي الإغلاظ لهم فيجوز أن يسلكوا معهم طريقة الغلظة. وقيل: إن الآية منسوخة بآية السيف عن قتادة والصحيح أنها غير منسوخة لأن الجدال على الوجه الأحسن هو الواجب الذي لا يجوز غيره.
{وقولوا} لهم في المجادلة وفي الدعوة إلى الدين {آمنا بالذي أنزل إلينا وأنزل إليكم} أي بالكتاب الذي أنزل إلينا وبالكتاب الذي أنزل إليكم {وإلهنا وإلهكم واحد} لا شريك له {ونحن له مسلمون} أي مخلصون طائعون.
{وكذلك} أي ومثل ما أنزلنا الكتاب على موسى وعيسى {أنزلنا إليك الكتاب} وهو القرآن {فالذين آتيناهم الكتاب} أي علم الكتاب فحذف المضاف {يؤمنون به} يعني مؤمني أهل الكتاب مثل عبد الله بن سلام ونظرائه {ومن هؤلاء} يعني كفار مكة {من يؤمن به} يعني من أسلم منهم ويجوز أن تكون الهاء في به راجعة إلى النبي صلى الله عليه وسلم ويجوز أن تكون راجعة إلى القرآن ويحتمل أيضاً أن يريد بقوله الذين آتيناهم الكتاب المسلمين والكتاب القرآن ومن هؤلاء يعني ومن اليهود والنصارى من يؤمن به {وما يجحد بآياتنا إلا الكافرون} أي وما ينكر دلالاتنا إلا الكافرون ولا يضرّك جحودهم.
ثم خاطب نبيَّه صلى الله عليه وسلم فقال {وما كنت تتلوا من قبله من كتاب} أي وما كنت يا محمد تقرأ قبل القرآن كتاباً والمعنى إنك لم تكن تحسن القراءة قبل أن يوحي إليك بالقرآن {ولا تخطّه بيمينك} أي معناه وما كنت أيضاً تكتبه بيدك {إذاً لارتاب المبطلون} أي ولو كنت تقرأ كتاباً أو تكتبه لوجد المبطلون طريقاً إلى اكتساب الشك في أمرك وإلقاء الريبة لضعفة الناس في نبوتك. ولقالوا: إنما تقرأ علينا ما جمعته من كتب الأولين فلما ساويتهم في المولد والمنشأ ثم أتيت بما عجزوا عنه وجب أن يعلموا أنه من عند الله تعالى وليس من عندك إذ لم تجر العادة أن ينشأ الإنسان بين قوم يشاهدون أحواله من عند صغره إلى كبره ويرونه في حضره وسفره لا يتعلم شيئاً من غيره ثم يأتي من عنده بشيء يعجز الكل عنه وعن بعضه ويقرأ عليهم أقاصيص الأولين.
قال الشريف الأجل المرتضى علم الهدى قدّس الله روحه: هذه الآية تدل على أن النبي صلى الله عليه وسلم ما كان يحسن الكتابة قبل النبوة فأما بعد النبوة فالذي نعتقده في ذلك التجويز لكونه عالماً بالكتابة والقراءة والتجويز لكونه غير عالم بهما من غير قطع على أحد الأمرين وظاهر الآية يقتضي أن النفي قد تعلق بما قبل النبوة دون ما بعدها ولأن التعليل في الآية يقتضي اختصاص النفي بما قبل النبوة لأن المبطلين إنما يرتابون في نبوته صلى الله عليه وسلم لو كان يحسن الكتابة قبل النبوة فأما بعد النبوة فلا تعلق له بالريبة والتهمة فيجوز أن يكون قد تعلمها من جبرائيل (ع) بعد النبوة.
ثم قال سبحانه {بل هو آيات بينات في صدور الذين أوتوا العلم} يعني أن القرآن دلالات واضحات في صدور العلماء وهم النبي صلى الله عليه وسلم والمؤمنون به لأنهم حفظوه ووعوه ورسخ معناه في قلوبهم عن الحسن. وقيل: هم الأئمة (ع) من آل محمد عن أبي جعفر وأبي عبد الله عليهما السلام. وقيل: إن هو كناية عن النبي صلى الله عليه وسلم أي إنه في كونه أمياً لا يقرأ ولا يكتب آيات بينات في صدور العلماء من أهل الكتاب لأنه منعوت في كتبهم بهذه الصفة عن الضحاك وقال قتادة المراد به القرآن وأعطى هذه الأمة الحفظ ومن كان قبلها لا يقرؤون الكتاب إلا نظراً فإذا أطبقوه لم يحفظوا ما فيه إلا اليسير.
{وما يجحد بآياتنا إلا الظالمون} الذين ظلموا أنفسهم بترك النظر فيها والعناد لها بعد حصول العلم لهم بها. وقيل: يريد بالظالمين كفار قريش واليهود وقالوا يعني كفار مكة.
{لولا أنزل عليه آية من ربه} أراد به الآيات التي اقترحوها في قوله
{ وقالوا لن نؤمن لك حتى تفجر لنا من الأرض ينبوعاً } [الإسراء: 90] الآيات وأن يجعل الصفا ذهباً. وقيل: إنهم سألوا آية كآية موسى (ع) من فلق البحر وقلب العصا حية وجعلوا ما أتى به من المعجزات والآيات غير آية وحجة إلقاء للشبهة بين العوام فقال الله تعالى {قل} يا محمد لهم {إنما الآيات عند الله} ينزلها ويظهرها بحسب ما يعلم من مصالح عباده وينزل على كل نبي منها ما هو أصلح له ولأمته ولذلك لم تتفق آيات الأنبياء كلها وإنما جاء كل نبي بفن منها {وإنما أنا نذير مبين} أي منذر مخوّف من معصية الله مظهر طريق الحق والباطل وقد فعل الله سبحانه ما يشهد بصدقي من المعجزات.