خريطة الموقع > التفسير

التفاسير

< >
عرض

ٱلَّذِينَ ٱسْتَجَابُواْ للَّهِ وَٱلرَّسُولِ مِن بَعْدِ مَآ أَصَابَهُمُ ٱلْقَرْحُ لِلَّذِينَ أَحْسَنُواْ مِنْهُمْ وَٱتَّقَواْ أَجْرٌ عَظِيمٌ
١٧٢
ٱلَّذِينَ قَالَ لَهُمُ ٱلنَّاسُ إِنَّ ٱلنَّاسَ قَدْ جَمَعُواْ لَكُمْ فَٱخْشَوْهُمْ فَزَادَهُمْ إِيمَاناً وَقَالُواْ حَسْبُنَا ٱللَّهُ وَنِعْمَ ٱلْوَكِيلُ
١٧٣
فَٱنْقَلَبُواْ بِنِعْمَةٍ مِّنَ ٱللَّهِ وَفَضْلٍ لَّمْ يَمْسَسْهُمْ سُوۤءٌ وَٱتَّبَعُواْ رِضْوَانَ ٱللَّهِ وَٱللَّهُ ذُو فَضْلٍ عَظِيمٍ
١٧٤
-آل عمران

مجمع البيان في تفسير القرآن

اللغة: استجاب وأجاب بمعنى، وقيل استجاب طلب الإجابة وأجاب فعل الإجابة والقرح الجرح وأصلـه الخلوص من الكدر ومنه ماء قراح أي خالص والقراح من الأرض ما خلص طينه من الشيح وغيره، والقريحة خالص الطبيعة واقترحت عليه كذا أي اشتهيته عليه لخلوصي على ما تتوق نفسه إليه كأنه قال استخلصه وفرس قارح طلع نابه لخلوصه عن نقص الصغار ببلوغ تلك الحال والقرح الجراح لخلوص ألمه إلى النفس، والإحسان هو النفع الحسن، والإفضال النفع الزائد على أقل المقدار حسبنا الله أي كافينا الله وأصلـه من الحساب لأن الكفاية بحسب الحاجة وبحساب الحاجة، ومنه الحسبان وهو الظن والوكيل الحفيظ وقيل هو الولي وأصلـه القيام بالتدبير فمعنى الوكيل في صفات الله هو المتولي للقيام بتدبير خلقه لأنه مالكهم الرحيم بهم وهو في صفة غيره وإنما يعتد بالتوكيل.
الإعراب: موضع الذين يحتمل ثلاثة أوجه من الإعراب الجرّ على أن يكون نعتاً للمؤمنين والأحسن والأشبه بالآية أن يكون موضع الرفع على الابتداء وخبره الجملة التي هي للذين أحسنوا منهم واتقوا أجر عظيم ويجوز النصب على المدح وتقديره أعني الذين استجابوا إذا ذكروا وكذلك القول في موضع الذين في الآية الثانية لأنهما نعت لموصوف واحد وقولـه {لم يمسسهم سوء} في موضع نصب على الحال وتقديره فانقلبوا بنعمة من الله وفضل سالمين والعامل فيه فانقلبوا.
النزول: لما انصرف أبو سفيان وأصحابه من أحد فبلغوا الروحاء ندموا على انصرافهم عن المسلمين وتلاوموا فقالوا لا محمداً قتلـتم ولا الكواعب أردفتم قتلتموهم حتى إذا لم يبق منهم إلا الشريدة تركتموهم فارجعوا فاستأصلوهم، فبلغ ذلك الخبر رسول الله صلى الله عليه وسلم فأراد أن يرهب العدو ويريهم من نفسه وأصحابه قوة فندب أصحابه للخروج في طلب أبي سفيان وقال:
"ألا عصابة تشديد لأمر الله تطلب عدوها فإنها أَنْكَا للعدو وأبعد للسمع" فانتدب عصابة منهم مع ما بهم من القراح والجراح الذي أصابهم يوم أحد ونادى منادي رسول الله: "ألا لا يخرجن أحد إلا من حضر يومنا بالأمس" وإنما خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم ليرهب العدو وليبلغهم أنه خرج في طلبهم فيظنوا به قوة وأن الذي أصابهم لم يوهنهم من عدوهم فينصرفوا فخرج في سبعين رجلاً حتى بلغ حمراء الأسد وهي من المدينة على ثمانية أميال وذكر علي بن إبراهيم بن هاشم في تفسيره أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "هل من رجل يأتينا بخبر القوم فلم يجبه أحد فقال أمير المؤمنين: أنا آتيك بخبرهم قال: اذهب فإن كانوا ركبوا الخيل وجنبوا الإبل فإنهم يريدون المدينة وإن كانوا ركبوا الإبل وجنبوا الخيل فإنهم يريدون مكة" فمضى أمير المؤمنين (ع) مع ما به من الألم والجراح حتى كان قريباً من القوم فرآهم قد ركبوا الإبل وجنبوا الخيل فرجع وأخبر رسول الله صلى الله عليه وسلم بذلك فقال: "أرادوا مكة" فلما دخل رسول الله المدينة نزل جبرائيل فقال: "يا محمد صلى الله عليه وسلم إن الله عز وجل يأمرك أن تخرج ولا يخرج معك إلا من به جراحة" فأقبلوا يكمدون جراحاتهم ويداوونها فأنزل الله تعالى على نبيه صلى الله عليه وسلم: { ولا تهنوا في ابتغاء القوم إن تكونوا تألمون فإنهم يألمون كما تألمون } [النساء: 104].
فخرجوا على ما بهم من الألم والجراح حتى بلغوا {حمراء الأسد} وروى محمد بن إسحاق بن يسار عن عبد الله بن خارجة بن زيد بن ثابت عن أبي السائب أن رجلاً من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم من بني عبد الأشهل كان شهد أحداً قال شهدت أحداً أنا وأخ لي فرجعنا جريحين فلما أذّن مؤذن رسول الله صلى الله عليه وسلم بالخروج في طلب العدو قلنا لا تفوتنا غزوة مع رسول الله فوالله ما لنا دابة نركبها وما منا إلا جريح ثقيل فخرجنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم وكنت أيسر جرحاً من أخي فكنت إذا غُلب حملته عقْبة ومشى عقبة حتى انتهينا مع رسول الله بتهامة صفقتهم معه لا يخفون عنه شيئاً ومعبد يومئذ مشرك فقال يا محمد صلى الله عليه وسلم والله لقد عزّ علينا ما أصابك في قومك وأصحابك ولوددنا أن الله كان أعفاك فيهم قم فخرج من عند رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى لقي أبا سفيان ومن معه بالروحاء واجمعوا الرجعة إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وقالوا قد أصبنا حَدَّ أصحابه وقادتهم وأشرافهم ثم رجعنا قبل أن نستأصلـهم فلما رأى أبو سفيان معبداً قال ما وراءك يا معبد قال محمد صلى الله عليه وسلم قد خرج في أصحابه يطلبكم في جمع لم أر مثلـه قَطّ يتحرقون عليكم تحرقاً وقد اجتمع عليه من كان تخلف عنه في يومكم وندموا على صنيعهم وفيه من الحنق عليكم ما لم أر مثلـه قط. قال: ويلك ما تقول، قال: فأنا والله ما أراك ترتحل حتى ترى نواصي الخيل. قال: فوالله لقد أجمعنا الكرة عليهم لنستأصلـهم قال: فأنا والله أنهاك عن ذلك فوالله لقد حملني ما رأيت على أن قلت أبياتاً من شعر قال: وما قلت؟ قال: قلت:

كادَتْ تَهُدُّ مِنْ الأَصْواتِ راحِلَتي إذْ سالَتِ الأَرْضُ بِالْجُردِ الأَبابِيلِ
تَـــــردى بأُسْــدٍ كِرامٍ لا تَنابِـلةٍ عَنْــدَ الْلِقاءِ ولا خُـرْقٍ مَعازيلِ
فَظلْتُ عَدُواً أَظُنُّ الأَرْضَ مائِلَــةً لَما سَمَوْا بِرَئيسٍ غَيْــر مَخْـذُولٍ
وَقُلْتُ وَيْلَ لابنِ حَرْبٍ مِنْ لِقائكُمُ إذا تَغَطْمَطَتِ الْبَطْحـــاءُ بِالْخَــيْلِ
إنِّي نَذِيرُّ لأهْلِ الْسُبْـلِ ضاحِيَـةً لِكُــلِّ ذي إرْبَـــةٍ مِنْهُــمْ وَمَعْقُولِ
مِنْ جَيْشِ أَحْمَدَ لا وَحْشٍ تَنانِلَةِ وَلَــيْس يُوصَــفُ ما أَثَبْـــتُ بِالْقيلِ

قال فثنى ذلك أبا سفيان ومن معه ومَرَّ به ركب من عبد قيس فقال: أين تريدون؟ فقالوا: نريد المدينة. قال: فهل أنتم مبلغون عنّي محمداً رسالة أرسلكم بها إليه وأحمل لكم إبلكم هذه زبيباً بعكاظ غداً إذا وافيتمونا. قالوا: نعم. قال: فإذا جئتموه فأخبروه أنا قد أجمعنا الكرة عليه وعلى أصحابه لنستأصل بقيتهم. وانصرف أبو سفيان إلى مكة ومرّ الركب برسول الله وهو بحمراء الأسد فأخبره بقول أبي سفيان. فقال رسول الله وأصحابه: "حسبنا الله ونعم الوكيل" ثم انصرف رسول الله إلى المدينة بعد الثالثة وقد ظفر في وجهه ذلك بمعونة ابن المغيرة بن العاص وأبي هريرة الجحمي وهذا قول أكثر المفسرين.
وقال مجاهد وعكرمة:
"نزلت هذه الآيات في غزوة بدر الصغرى وذلك أن أبا سفيان قال يوم أحد حين أراد ينصرف: يا محمد موعد بيننا وبينك موسم بدر الصغرى القابل إن شئت. فقال رسول الله: ذلك بيننا وبينك فلما كان العام المقبل خرج أبو سفيان: في أهل مكة حتى نزل مجنة من ناحية الظهران ثم ألقى الله عليه الرعب فبدا لـه فلقي نعيم بن مسعود الأشجعي وقد قدم معتمراً فقال لـه أبو سفيان إني واعدت محمداً وأصحابه أن نلتقي بموسم بدر الصغرى وأن هذه عام جدب ولا يصلحنا إلا عام نرعى فيه الشجر ونشرب فيه اللبن وقد بدا لي أن لا أخرج إليها وأكره أن يخرج محمد ولا أخرج أنا فيزيدهم ذلك جرأة فالحق بالمدينة فثبطهم ولك عندي عشرة من الإبل أضعها على يد سهيل بن عمرو. فأتى نعيم المدينة فوجد الناس يتجهزون لميعاد أبي سفيان. فقال لـهم: بئس الرأي رأيكم أتوكم في دياركم وقراركم فلم يفلت منكم إلا شريد فتريدون أن تخرجوا وقد جمعوا لكم عند الموسم فوالله لا يفلت منكم أحد، فكره أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم الخروج فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: والذي نفسي بيده لأخرجن ولو وحدي فأما الجبان فإنه رجع وأما الشجاع فإنه تأهّب للقتال وقال حسبنا الله ونعم الوكيل" . فخرج رسول الله في أصحابه حتى وافوا بدر الصغرى وهو ماء لبني كنانة وكانت موضع سوق لـهم في الجاهلية يجتمعون إليها في كل عام ثمانية أيام فأقام ببدر ينتظرون أبا سفيان وقد انصرف أبو سفيان من مجنة إلى مكة فسماهم أهل مكة جيش السويق ويقولون إنما خرجتم تشربون السويق ولم يلق رسول الله وأصحابه أحداً من المشركين ببدر ووافق السوق وكانت لـهم تجارات فباعوا وأصابوا للدرهم درهمين وانصرفوا إلى المدينة سالمين غانمين وقد روى ذلك أبو الجارود عن الباقر (ع).
المعنى: {الذين استجابوا لله والرسول} أي أطاعوا الله في أوامره وأطاعوا رسولـه {من بعد ما أصابهم القرح} أي نالـهم الجراح يوم أحد {للذين أحسنوا منهم} بطاعة رسول الله وإجابته إلى الغزو {واتقوا} معاصي الله لـهم {أجر عظيم} أي ثواب جزيل {الذين قال لـهم الناس} في المعنى بالناس الأول ثلاثة أقوال أحدها: أنهم الركب الذين دسهم أبو سفيان إلى المسلمين ليجبنوهم عند منصرفهم من أحد لما أرادو الرجوع إليهم عن ابن عباس وابن إسحاق وقد مضت قصتهم والثاني: أنه نعيم بن مسعود الأشجعي وهو قول أبي جعفر وأبي عبد الله والثالث: أنهم المنافقون عن السدي.
{إن الناس قد جمعوا لكم} المعني به هو أبو سفيان وأصحابه عند أكثر المفسرين أي جمعوا جموعاً كثيرة لكم وقيل جمعوا الآلات والرجال وإنما عبّر بلفظ الواحد عن الجميع في قولـه قال لـهم الناس لأمرين أحدهما: أنه قد جاءهم من جهة الناس فأقيم كلامه مقام كلامهم وسميّ باسمهم والآخر: أنه لتفخيم الشأن {فاخشوهم} أي خافوهم ثم بَيّن تعالى أن ذلك القول زادهم إيماناً وثباتاً على دينهم وإقامة على نصرة نبيهم بأن قال {فزادهم إيماناً وقالوا حسبنا الله ونعم الوكيل} أي كافينا الله وولينا وحفيظنا والمتولي لأمرنا ونعم الوكيل أي نعم المكافي والمعتمد والملجأ الذي إليه الأمور.
{فانقلبوا} أي فرجع النبي ومن معه من أصحابه {بنعمة من الله وفضل} أي بعافية من السوء وتجارة رابحة {لم يمسسهم سوء} أي قتل عن السدي ومجاهد، وقيل النعمة ها هنا الثبوت في طاعة الله والفضل الربح في التجارة عن الزجاج وقيل إن أقل ما يفعلـه الله فهو نعمة وما زاد على ذلك فهو الموصوف بأنه فضل والفرق بين النعمة والمنفعة أن النعمة لا تكون نعمة إلا إذا كانت حسنة والمنفعة قد تكون حسنة وقد تكون قبيحة وهذا لأن النعمة يستحق بها الشكر ولا يستحق الشكر بالقبيح {واتبعوا رضوان الله} بالخروج إلى لقاء العدو {والله ذو فضل عظيم} على المؤمنين وقد تضمنت الآية التنبيه على ان كل من دهمه أمره فينبغي أن يفزع إلى هذه الكلمة وقد صحت الرواية عن الصادق (ع) أنه قال عجبت لمن خاف كيف لا يفزع إلى قولـه {حسبنا الله ونعم الوكيل} فإني سمعت الله يقول بعقبها {فانقلبوا بنعمة من الله وفضل لم يمسسهم سوءً} وروي عن ابن عباس أنه قال: آخر كلام إبراهيم (ع) حين ألقي في النار حسبنا الله ونعم الوكيل وقال نبيكم مثلـها وتلا هذه الآية.