خريطة الموقع > التفسير

التفاسير

< >
عرض

يَسْأَلُكَ ٱلنَّاسُ عَنِ ٱلسَّاعَةِ قُلْ إِنَّمَا عِلْمُهَا عِندَ ٱللَّهِ وَمَا يُدْرِيكَ لَعَلَّ ٱلسَّاعَةَ تَكُونُ قَرِيباً
٦٣
إِنَّ ٱللَّهَ لَعَنَ ٱلْكَافِرِينَ وَأَعَدَّ لَهُمْ سَعِيراً
٦٤
خَالِدِينَ فِيهَآ أَبَداً لاَّ يَجِدُونَ وَلِيّاً وَلاَ نَصِيراً
٦٥
يَوْمَ تُقَلَّبُ وُجُوهُهُمْ فِي ٱلنَّارِ يَقُولُونَ يٰلَيْتَنَآ أَطَعْنَا ٱللَّهَ وَأَطَعْنَا ٱلرَّسُولاَ
٦٦
وَقَالُواْ رَبَّنَآ إِنَّآ أَطَعْنَا سَادَتَنَا وَكُبَرَآءَنَا فَأَضَلُّونَا ٱلسَّبِيلاْ
٦٧
رَبَّنَآ آتِهِمْ ضِعْفَيْنِ مِنَ ٱلْعَذَابِ وَٱلْعَنْهُمْ لَعْناً كَبِيراً
٦٨
يٰأَيُّهَا ٱلَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَكُونُواْ كَٱلَّذِينَ آذَوْاْ مُوسَىٰ فَبرَّأَهُ ٱللَّهُ مِمَّا قَالُواْ وَكَانَ عِندَ ٱللَّهِ وَجِيهاً
٦٩
-الأحزاب

مجمع البيان في تفسير القرآن

القراءة: قرأ ابن عامر ويعقوب وسهل ساداتنا بالألف وكسر التاء والباقون سادتنا بغير ألف وقرأ عاصم كبير بالباء والباقون كثيراً بالثاء وفي الشواذ قراءة عيسى بن عمر يوم تقلب وجوههم وقراءة ابن مسعود والأعمش وكان عبداً لله وجيهاً.
الحجة: قال أبو علي: سادة فعلة مثل كتبة وفجرة قال:

سليِــلُ قُـــرُومٍ ســادَةٌ مِثْلُ ذادةٍ يَبُذُّونَ أَهْلَ الجَمْعِ يَوْمَ المُحَصَّبِ

ووجه الجمع بالألف والتاء أنهم قد قالوا الطرقات والمعنات في العين جمع معين قال الأعشى:

جُنْدُكَ التَّالِدُ الطَّرِيفُ مِنَ السَّا دَاتِ أَهْـــلُ القِبــابِ وَالآكالِ

قال أبو الحسن: هي غريبة والكبر مثل العظم والكثرة أشبه بالموضع لأنهم يلعنون مرة بعد مرة وقد جاءَ يلعنهم الله ويلعنهم اللاعنون فالكثرة أشبه بالمرار المتكررة من الكبر وقوله {يوم تقلّب وجوههم} تقديره يوم تقلب السعير وجوههم نسب الفعل إلى النار لما كان التقليب فيها كما قال: { مكر الليل والنهار } [سبأ: 33] لوقوع المكر فيهما وعليه قول رؤبة:

فَنَـامَ لَيْلـي وَتَجَلّـى هَمّـي

وقوله {عبداً لله وجيهاً} لا منه وجاهته عند الله فقراءة الناس المشهورة أقوى منه لإِسناده وجاهته إلى الله سبحانه.
المعنى: ثم قال سبحانه {يسئلك} يا محمد {الناس عن الساعة} يعني القيامة {قل إنما علمها عند الله} لا يعلمها غيره {وما يدريك} يا محمد أي أيّ شيء يعلمك من أمر الساعة ومتى يكون قيامها أي أنت لا تعرفه ثم قال {لعل الساعة تكون قريباً} أي قريباً مجيئها ويجوز أن يكون أمره أن يجيب كل من يسأله عن الساعة بهذا فيقول لعل ما تستبطئه قريب وما تنكره كائن ويجوز أن يكون تسلية له صلى الله عليه وسلم أي فاعلم أنه قريب فلا يضيقن صدرك باستهزائهم بإخفائها.
{إن الله لعن الكافرين وأعدَّ لهم سعيراً} أي ناراً تستعر وتلتهب {خالدين فيها أبداً لا يجدون ولياً ولا نصيراً} أي {ولياً} ينصرهم و {نصيراً} يدفع عنهم.
{يوم تقلب وجوههم في النار} العامل في يوم تقلب قوله {وأعدَّ لهم سعيراً} والتقليب تصريف الشيء في الجهات ومعناه تقلب وجوه هؤلاء السائلين عن الساعة وأشباههم من الكفار فتسودُّ وتصفر وتصير كالحة بعد أن لم تكن. وقيل: معناه تنقل وجوههم من جهة إلى جهة في النار فيكون أبلغ فيما يصل إليها من العذاب {يقولون} متمنّين متأسّفين {يا ليتنا أطعنا الله} فيما أمرنا به ونهانا عنه {وأطعنا الرسولا} فيما دعانا إليه.
{وقالوا ربنا إنا أطعنا} فيما فعلناه {سادتنا وكبرائنا} والسيد المالك المعظَّم الذي يملك تدبير السواد الأعظم وهو الجمع الأكثر. قال مقاتل: هم المُطعِمون في غزوة بدر. وقال طاوس: هم العلماء والوجه أن المراد جميع قادة الكفر وائمة الضلال {فأضلّونا السبيلا} أي أضلَّنا هؤلاء عن سبيل الحق وطريق الرشاد.
{ربنا آتهم ضعفين من العذاب} بضلالهم في نفوسهم وإضلالهم إيانا أي عذّبهم مثلي ما تعذب غيرهم {والعنهم لعناً كبيراً} مرة بعد أخرى وزدهم غضباً إلى غضبك وسخطاً إلى سخطك.
ثم خاطب سبحانه المظهرين للإِيمان فقال {يا أيها الذين آمنوا لا تكونوا كالذين آذوا موسى فبرَّأه الله مما قالوا} أي لا تؤذوا محمداً صلى الله عليه وسلم كما آذى بنو اسرائيل موسى فإن حق النبي صلى الله عليه وسلم أن يعظمّ ويبجّل لا أن يؤذى واختلفوا فيما أوذي به موسى على أقوال:
أحدها: أن موسى وهارون صعدوا الجبل فمات هارون فقالت بنو إسرائيل أنت قتلته فأمر الله الملائكة فحملته حتى مرّوا به على بني إسرائيل وتكلمت الملائكة بموته حتى عرفوا أنه قد مات وبرَّأه الله من ذلك عن علي (ع) وابن عباس واختاره الجبائي.
وثانيها: أن موسى كان حيياً ستيراً يغتسل وحده فقالوا ما يستتر منا إلا لعيب بجلده إما برص وإما ادْرَة فذهب مرّة يغتسل فوضع ثوبه على حجر فمر الحجر بثوبه فطلبه موسى فرآه بنو إسرائيل عرياناً كأحسن الرجال خلقاً فبرأه الله مما قالوا رواه أبو هريرة مرفوعاً. وقال قوم: إن ذلك لا يجوز لأن فيه إشهار النبي وإبداء سوأته على رؤوس الأشهاد وذلك ينفر عنه.
وثالثها: أن قارون استأجر مُومِسة لتقذف موسى بنفسها على رأس الملأ فعصمه الله تعالى من ذلك على ما مرَّ ذكره عن أبي العالية.
ورابعها: أنهم آذوه من حيث إنهم نسبوه إلى السحر والجنون والكذب بعد ما رأوا الآيات عن أبي مسلم.
{وكان عند الله وجيهاً} أي عظيم القدر رفيع المنزلة يقال: وجه وجاهة فهو وجيه إذا كان ذا جاه وقدر. قال ابن عباس: كان عند الله خطيراً لا يسأله شيئاً إلاّ أعطاه.