خريطة الموقع > التفسير

التفاسير

< >
عرض

وَسِيقَ ٱلَّذِينَ كَـفَرُوۤاْ إِلَىٰ جَهَنَّمَ زُمَراً حَتَّىٰ إِذَا جَآءُوهَا فُتِحَتْ أَبْوَابُهَا وَقَالَ لَهُمْ خَزَنَتُهَآ أَلَمْ يَأْتِكُمْ رُسُلٌ مِّنكُمْ يَتْلُونَ عَلَيْكُمْ آيَاتِ رَبِّكُمْ وَيُنذِرُونَكُمْ لِقَـآءَ يَوْمِكُمْ هَـٰذَا قَالُواْ بَلَىٰ وَلَـٰكِنْ حَقَّتْ كَلِمَةُ ٱلْعَذَابِ عَلَى ٱلْكَافِرِينَ
٧١
قِيلَ ٱدْخُلُوۤاْ أَبْوَابَ جَهَنَّمَ خَالِدِينَ فِيهَا فَبِئْسَ مَثْوَى ٱلْمُتَكَـبِّرِينَ
٧٢
وَسِيقَ ٱلَّذِينَ ٱتَّقَوْاْ رَبَّهُمْ إِلَى ٱلّجَنَّةِ زُمَراً حَتَّىٰ إِذَا جَآءُوهَا وَفُتِحَتْ أَبْوَابُهَا وَقَالَ لَهُمْ خَزَنَتُهَا سَلاَمٌ عَلَيْكُـمْ طِبْتُمْ فَٱدْخُلُوهَا خَالِدِينَ
٧٣
وَقَـالُواْ ٱلْحَـمْدُ للَّهِ ٱلَّذِي صَدَقَنَا وَعْدَهُ وَأَوْرَثَنَا ٱلأَرْضَ نَتَبَوَّأُ مِنَ ٱلْجَنَّةِ حَيْثُ نَشَآءُ فَنِعْمَ أَجْرُ ٱلْعَامِلِينَ
٧٤
وَتَرَى ٱلْمَلاَئِكَةَ حَآفِّينَ مِنْ حَوْلِ ٱلْعَرْشِ يُسَبِّحُونَ بِحَمْدِ رَبِّهِمْ وَقُضِيَ بَيْنَهُمْ بِٱلْحَقِّ وَقِيلَ ٱلْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ ٱلْعَالَمِينَ
٧٥
-الزمر

مجمع البيان في تفسير القرآن

القراءة: قرأ أهل الكوفة فتحت وفتحت بالتخفيف فيهما والباقون بالتشديد.
الحجة: حجة التشديد قوله {مفتَّحة لهم الأبواب} وإن التشديد يختص بالكثرة ووجه التخفيف أن التخفيف يصلح للقليل والكثير.
اللغة: السوق الحثّ على السير ومنه قولهم الكلام يجري على سياقة واحدة ومنه السوق لأن المعاملة تساق فيها بالبيع والشراء والزمر جمع زمرة وهي الجماعة لها صوت كصوت المزمار ومنه مزامير داود وهي أصوات كانت له مستحسنة قال:

لَهُ زَجَلٌ كَأَنَّهُ صَوْتُ حادٍ إذا طَلَـبَ الْوَسِيقَةَ أَوْ زَمِيرُ

وقال أبو عبيدة: هم جماعات في تفرقة بعضهم في أثر بعض وحفَّ القوم بفلان إذا أطافوا به وأحدقوا به والحفافان الجانبان قال المبرد: الواو في قوله {حتى إذا جاءوها وفتحت أبوابها} زائدة وكان ينكر قول من يقول هي واو الثمانية وأنشد لأمرىء القيس:

فَلَمّا أَجَزْنا ساحَة الْحَيَّ وانْتَحى بِنا بَطْنُ خَبْتٍ ذِي حِقافٍ عَقَنْقَلِ

قال: والمعنى فلما أجزنا ساحة الحي انتحى بنا. قال علي بن عيسى: إنما جيء بهذه الواو تارة وحذفت أخرى للتصرف في الكلام وجواب إذا في صفة أهل الجنة محذوف وتقديره حتى إذا جاؤوها وفتحت أبوابها وكانوا كيت وكيت فازوا ونالوا المنى وما أشبه ذلك وهذا معنى قول الخليل لأنه قال في بيت أمرىء القيس الجواب محذوف والتقدير فلما أجزنا ساحة الحي وانتحى بنا خلونا ونعمنا ومثله قول بعض الهذليين:

حَتّــى إذا سَلَكُوهُــمْ فِي قتائِدَهِ شَلاًّ كَما تُطْرُدُ الجَمَّالَةُ الشُّرُدا

فحذف جواب إذا لأن هذا البيت آخر القصيدة وتحقيقه أن التقدير حتى إذا جاؤوها وفتحت أبوابها فالواو واو حال وجواب إذا مضمر كما أضمر في قوله { حتى إذا ضاقت عليهم الأرض بما رحبت } [التوبة: 118] إلى قوله { ثم تاب عليهم } [التوبة: 118] والتقدير قاربوا الهلاك ثم تاب عليهم.
المعنى: ثم أخبر سبحانه عن قسمة أحوال الخلائق في المحشر بعد فصل القضاء فقال {وسيق الذين كفروا} أي يساقون سوقاً في عنف {إلى جهنم زمراً} أي فوجاً بعد فوج وزمرة بعد زمرة {حتى إذا جاؤوها فتحت أبوابها} أي حتى إذا انتهوا إلى جهنم فتحت أبواب جهنم عند مجيئهم إليها وهي سبعة أبواب {وقال لهم خزنتها} الموكلون بها على وجه التهجين لفعلهم والإنكار عليهم {ألم يأتكم رسل منكم} أي من أمثالكم من البشر {يتلون عليكم} يقرؤون عليكم حجج ربكم وما يدلّكم على معرفته ووجوب عبادته {وينذرونكم لقاء يومكم هذا} أي ويخوّفونكم من مشاهدة هذا اليوم وعذابه {قالوا} أي قال الكفار لهم {بلى} قد جاءتنا رسل ربنا وخوَّفونا بآيات الله {ولكن حقَّت كلمة العذاب على الكافرين} أي وجب العقاب على من كفر بالله تعالى لأنه أخبر بذلك وعلم من يكفر ويوافي بكفره فقطع على عقابه فلم يكن شيء يقع منه خلاف ما علمه وأخبر به فصار كوننا في جهنم موافقاً لما أخبر به تعالى ولما علمه.
{قيل ادخلوا أبواب جهنم خالدين فيها} أي فيقول عند ذلك خزنة جهنم وهم الملائكة الموكلون ادخلوا أبواب جهنم مؤبّدين لا آخر لعقابكم {فبئس مثوى المتكبرين} أي بئس موضع إقامة المتكبرين عن الحق وقبوله جهنم.
{وسيق الذين اتقوا ربهم إلى الجنة زمراً} أي يساقون مكرمين زمرة بعد زمرة كقوله
{ يوم نحشر المتقين إلى الرحمن وفداً } [مريم: 85] وإنما ذكر السوق على وجه المقابلة لسوق الكافرين إلى جهنم كلفظ البشارة في قوله { فبشّرهم بعذاب أليم } [آل عمران: 21] وإنما البشارة هي الخبر السار {حتى إذا جاءوها وفتحت أبوابها} أي وقد فتحت أبوابها قبل مجيئهم وأبواب الجنة ثمانية وعن سهل بن سعد الساعدي أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "إنَّ في الجنة ثمانية أبواب منها باب يسمى الريان لا يدخله إلا الصائمون" رواه البخاري ومسلم في الصحيحين.
{وقال لهم خزنتها} عند استقبالهم {سلام عليكم} أي سلامة من الله عليكم يحيّونهم بالسلامة ليزدادوا بذلك سروراً. وقيل: هو دعاء لهم بالسلامة والخلود أي سلمتم من الآفات {طبتم} أي طبتم بالعمل الصالح في الدنيا وطابت أعمالكم الصالحة وزكت. وقيل: معناه طابت أنفسكم بدخول الجنة. وقيل: إنهم طيبوا قبل دخول الجنة بالمغفرة واقتص لبعضهم من بعض فلما هذبوا وطيبوا قال لهم الخزنة: طبتم عن قتادة. وقيل: طبتم أي طاب لكم المقام عن ابن عباس. وقيل: إنهم إذا قربوا من الجنة يردّون على عين من الماء فيغتسلون بها ويشربون منها فيطهّر الله أجوافهم فلا يكون بعد ذلك منهم حدث وأذى ولا تتغيّر ألوانهم فتقول الملائكة {طبتم فادخلوها خالدين} أي فادخلوا الجنة خالدين مخلدين مؤبّدين.
{وقالوا} أي ويقول أهل الجنة إذا دخلوها اعترافاً بنعم الله تعالى عليهم {الحمد لله الذي صدقنا وعده} الذي وعدناه على ألسنة الرسل {وأورثنا الأرض} أي أرض الجنة لما صارت الجنة عاقبة أمرهم عبَّر عن ذلك بلفظ الميراث والإيراث. وقيل: لأنهم ورثوها عن أهل النار {نتبوء من الجنة} أي نتَّخذ من الجنة مبوأً ومأوى {حيث نشاء} وهذا إشارة إلى كثرة قصورهم ومنازلهم وسعة نعمتهم {فنعم أجر العاملين} أي فنعم ثواب المحسنين الجنة والنعيم فيها.
{وترى الملائكة حافين من حول العرش} معناه ومن عجائب أمور الآخرة أنك ترى الملائكة محدقين بالعرش عن قتادة والسدي يطوفون حوله {يسبّحون بحمد ربهم} أي ينزهون الله تعالى عما لا يليق به ويذكرونه بصفاته التي هو عليها. وقيل: يحمدون الله تعالى حيث دخل الموحّدون الجنة. وقيل: إن تسبيحهم في ذلك الوقت على سبيل التلذذ والتنعم لا على وجه التعبد إذ ليس هناك تكليف وقد عظَّم الله سبحانه أمر القضاء في الآخرة بنصب العرش وقيام الملائكة حوله معظمين له سبحانه ومسبّحين كما أن السلطان إذا أراد الجلوس للمظالم وقعد على سريره وأقام جنده حوله تعظيماً لأمره وإن استحال كونه عز وجل على العرش إذ ليس بصفة الجواهر والأجسام والجلوس على العرش من صفات الأجسام.
{وقضي بينهم بالحق} أي وفصّل بين الخلائق بالعدل. وقيل: بين الأنبياء والأمم. وقيل: بين أهل الجنة والنار {وقيل الحمد لله رب العالمين} من كلام أهل الجنة يقولون ذلك شكراً لله على نعمه التامة. وقيل: إنه من كلام الله تعالى فقال في ابتداء الخلق الحمد لله الذي خلق السماوات والأرض وقال بعد إفناء الخلق ثم بعد بعثهم واستقرار أهل الجنة في الجنة {الحمد لله رب العالمين} فوجب الأخذ بأدبه في ابتداء كل أمر بالحمد وختمه بالحمد.