خريطة الموقع > التفسير

التفاسير

< >
عرض

ٱلَّذِينَ كَفَرُواْ وَصَدُّواْ عَن سَبِيلِ ٱللَّهِ أَضَلَّ أَعْمَٰلَهُمْ
١
وَٱلَّذِينَ آمَنُواْ وَعَمِلُواْ ٱلصَّالِحَاتِ وَآمَنُواْ بِمَا نُزِّلَ عَلَىٰ مُحَمَّدٍ وَهُوَ ٱلْحَقُّ مِن رَّبِّهِمْ كَفَّرَ عَنْهُمْ سَيِّئَاتِهِمْ وَأَصْلَحَ بَالَهُمْ
٢
ذَلِكَ بِأَنَّ ٱلَّذِينَ كَفَرُواْ ٱتَّبَعُواْ ٱلْبَاطِلَ وَأَنَّ ٱلَّذِينَ آمَنُواْ ٱتَّبَعُواْ ٱلْحَقَّ مِن رَّبِّهِمْ كَذَلِكَ يَضْرِبُ ٱللَّهُ لِلنَّاسِ أَمْثَالَهُمْ
٣
فَإِذَا لَقِيتُمُ ٱلَّذِينَ كَفَرُواْ فَضَرْبَ ٱلرِّقَابِ حَتَّىٰ إِذَآ أَثْخَنتُمُوهُمْ فَشُدُّواْ ٱلْوَثَاقَ فَإِمَّا مَنًّا بَعْدُ وَإِمَّا فِدَآءً حَتَّىٰ تَضَعَ ٱلْحَرْبُ أَوْزَارَهَا ذَلِكَ وَلَوْ يَشَآءُ اللَّهُ لاَنْتَصَرَ مِنْهُمْ وَلَـٰكِن لِّيَبْلُوَاْ بَعْضَكُمْ بِبَعْضٍ وَٱلَّذِينَ قُتِلُواْ فِي سَبِيلِ ٱللَّهِ فَلَن يُضِلَّ أَعْمَالَهُمْ
٤
سَيَهْدِيهِمْ وَيُصْلِحُ بَالَهُمْ
٥
وَيُدْخِلُهُمُ ٱلْجَنَّةَ عَرَّفَهَا لَهُمْ
٦
-محمد

مجمع البيان في تفسير القرآن

القراءة: قرأ أهل البصرة وحفص والذين قتلوا على ما لم يسم فاعله والباقون قاتلوا بالألف.
الحجة: قال أبو علي: قاتلوا أعم من قتلوا ألا ترى أن من قاتل ولم يقتل لن يضل عمله كما أن الذي قتل كذلك فهو لعمومه أولى.
اللغة: البال الحال والشأن والبال القلب أيضاً يقال خطر ببالي كذا والبال لا يجمع لأنه أبهم أخواته من الحال والشأن. والإثخان أكثار القتل وغلبة العدو وقهرهم ومنه أثخنه المرض اشتد عليه وأثخنه الجراح والوثاق اسم من الإيثاق ويقال أوثقه إيثاقاً ووثاقاً إذا اشتد أسره كيلا يفكّ والأوزار السلاح وأصل الوزر ما يحمله الإنسان فسمّي السلاح أوزاراً لأنه يحمل قال الأعشى:

وَأَعْــدَدْتُ لِلْحَـرْبِ أَوْزارَها رِماحاً طِوالا وَخَيْلاَ ذُكُورا
وَمِــنْ نَسْـــج داوُدَ يَحْـدُو بِها عَلــى أَثَرِ الحَي عيراً فَعِيرا

الإعراب: ذلك خبر مبتدأ محذوف تقديره الأمر ذلك ويجوز أن يكون مبتدأ محذوف الخبر تقديره ذلك كائن فضرب الرقاب مصدر فعل محذوف تقديره فاضربوا الرقاب ضرباً فحذف الفعل وأضيف المصدر إلى المفعول وهذه الإضافة في تقدير الإنفصال لأنّ تقديره فضرباً الرقاب قال الشاعر:

فَنَدْلاً زُرَيْقُ الْمالَ نَدْلَ الثَّعالِبِ

وكذلك قوله منّاً وفداء تقديره فإمّا تمنّون منّاً وأمّا تفدون فداءً.
المعنى: {الذين كفروا} بتوحيد الله وعبدوا معه غيره {وصدّوا} الناس {عن سبيل الله} أي عن سبيل الإيمان والإسلام باستدعائهم إلى تكذيب النبي صلى الله عليه وسلم يعني مشركي العرب {أضل أعمالهم} أي أحبط الله أعمالهم التي كان في زعمهم أنها قربة تنفعهم كالعتق والصدقة وقرى الضيف والمعنى أذهبها وأبطلها حتى كأنها لم تكن إذ لم يروا لها في الآخرة ثواباً. وقيل: نزلت في المطعمين ببدر وكانوا عشرة أنفس أطعم كل واحد منهم الجند يوماً.
{والذين آمنوا وعملوا الصالحات} أي صدّقوا بتوحيد الله وأضافوا إلى ذلك الأعمال الصالحة {وآمنوا بما نزّل على محمد} من القرآن والعبادات خصّ الإيمان بمحمد صلى الله عليه وسلم بالذكر مع دخوله في الأول تشريفاً له وتعظيماً ولئلا يقول أهل الكتاب نحن آمناً بالله وبأنبيائنا وكتبنا {وهو الحق من ربهم} أي وما نزل على محمد صلى الله عليه وسلم هو الحق من ربهم لأنه ناسخ للشرائع والناسخ هو الحق. وقيل: معناه ومحمد الحق من ربهم دون ما يزعمون من أنه سيخرج في آخر الزمان نبي من العرب فليس هذا هو فردّ الله ذلك عليهم {كفر عنهم سيئاتهم} أي سترها عنهم بأن غفرها لهم يعني غفر سيئاتهم المتقدمة بإيمانهم وحكم بإسقاط المستحق عليها من العقاب {وأصلح بالهم} أي أصلح حالهم في معاشهم وأمر دنياهم عن قتادة. وقيل: أصلح أمر دينهم ودنياهم بأن نصرهم على أعدائهم في الدنيا ويدخلهم الجنة في العقبى.
ثم بين سبحانه لم فعل ذلك ولم قسمهم هذين القسمين فقال {ذلك بأن الذين كفروا اتبعوا الباطل وأن الذين آمنوا اتبعوا الحق من ربهم} أي ذلك الإضلال والإصلاح باتباع الكافرين الشرك وعبادة الشيطان واتباع المؤمنين التوحيد والقرآن وما أمر الله سبحانه باتباعه {كذلك يضرب الله للناس أمثالهم} أي كالبيان الذي ذكرنا يبين الله سبحانه للناس أمثال حسنات المؤمنين وسيئات الكافرين فإن معنى قول القائل ضربت لك مثلاً بينت لك ضرباً من الأمثال عن الزجاج. وقيل: أراد به المثل المقرون به فجعل الكافر في اتباعه الباطل كمن دعاه الباطل إلى نفسه فأجابه والمؤمن كمن دعاه الحق إلى نفسه فأجابه. وقيل: معناه كما بيّنت عاقبة الكافر والمؤمن وجزاء كل واحد منهما أضرب للناس أمثالاً يستدلون لها فيزيدهم علماً ووعظاً وأضاف المثل إليهم لأنه مجعول لهم.
ثم أمر سبحانه بقتال الكفار فقال {فإذا لقيتم} معاشر المؤمنين {الذين كفروا} يعني أهل دار الحرب {فضرب الرقاب} أي فاضربوا رقابهم والمعنى اقتلوهم لأن أكثر مواضع القتل ضرب العنق وإن كان يجوز الضرب في سائر المواضع فإن الغرض قتلهم {حتى إذا أثخنتموهم} أي أثقلتموهم بالجراح وظفرتم بهم. وقيل: حتى إذا بالغتم في قتلهم وأكثرتم القتل حتى ضعفوا {فشدّوا الوثاق} أي أحكموا وثاقهم في الأسر.
أمر سبحانه بقتلهم والإثخان فيهم ليذلّوا فإذا ذلّوا بالقتل أسروا فالأسر يكون بعد المبالغة في القتل كما قال سبحانه
{ ما كان لنبي أن يكون له أسرى حتى يثخن في الأرض } [الأنفال: 67] {فإما منَّا بعد وإما فداء} أي فإما أن تمنّوا عليهم منّاً بعد أن تأسروهم فتطلقوهم بغير عوض وإمّا أن تفدوهم فداء.
واختلف في ذلك فقيل كان الأسر محرّماً بآية الأنفال ثم أبيح بهذه الآية لأن هذه السورة نزلت بعدها فإذا أسروا فالإمام مخيّر بين المن والفداء بأسارى المسلمين وبالمال وبين القتل والاستعباد وهو قول الشافعي وأبي يوسف ومحمد بن إسحاق. وقيل: إن الإمام مخيّر بين المن والفداء والاستعباد وليس له القتل بعد الأسر عن الحسن وكأنّه جعل في الآية تقديماً وتأخيراً تقديره فضرب الرقاب حتى تضع الحرب أوزارها ثم قال حتى إذا أثخنتموهم فشدوا الوثاق فإمّا منّاً بعد وإما فداء. وقيل: إنّ حكم الآية منسوخ بقوله
{ اقتلوا المشركين حيث وجدتموهم } [التوبة: 5] وبقوله {فإما تثقفنّهم في الحرب} عن قتادة والسدّي وابن جريج وقال ابن عباس والضحاك الفداء منسوخ. وقيل: إن حكم الآية ثابت غير منسوخ عن ابن عمر والحسن وعطاء قالوا لأن النبي صلى الله عليه وسلم منَّ على أبي غرة وقتل عقبة بن أبي معيط وفادى أسارى بدر.
والمروي عن أئمة الهدى صلوات الرحمن عليهم أنّ الأسارى ضربان ضرب يؤخذون قبل انقضاء القتال والحرب قائمة فهؤلاء يكون الإمام مخيّراً بين أن يقتلهم أو يقطع أيديهم وأرجلهم من خلاف ويتركهم حتى ينزفوا ولا يجوز المنّ ولا الفداء. والضرب والآخر الذين يؤخذون بعد أن وضعت الحرب أوزارها وانقضى القتال فالإمام مخيّر فيهم بين المن والفداء إما بالمال أو بالنفس وبين الاسترقاق وضرب الرقاب فإذا أسلموا في الحالين سقط جميع ذلك وكان حكمهم حكم المسلمين.
{حتى تضع الحرب أوزارها} أي حتى يضع أهل الحرب أسلحتهم فلا يقاتلون. وقيل: حتى لا يبقى أحد من المشركين عن ابن عباس. وقيل: حتى لا يبقى دين غير دين الإسلام عن مجاهد والمعنى حتى تضع حربكم وقتالكم أوزار المشركين وقبائح أعمالهم بأن يسلموا فلا يبقى إلا الإسلام خير الأديان ولا تعبد الأوثان وهذا كما جاء في الحديث:
" والجهاد ماض مذ بعثني الله إلى أن يقاتل آخر أمتي الدجال" " وقال الفراء المعنى حتى لا يبقى إلا مسلم أو مسالم وقال الزجاج أي اقتلوهم وأْسروهم حتى يؤمنوا فما دام الكفر فالحرب قائمة أبداً.
{ذلك} أي الأمر الذي ذكرنا {ولو يشآء الله لانتصر منهم} أي من الكفار بإهلاكهم وتعذيبهم بما شاء {ولكن} يأمركم بالحرب وبذل الأرواح في إحياء الدين {ليبلو بعضكم ببعض} أي ليمتحن بعضكم ببعض فيظهر المطيع من العاصي والمعنى أنه لو كان الغرض زوال الكفر فقط لأهلك الله سبحانه الكفار بما لا يشاء من أنواع الهلاك ولكن أراد مع ذلك أن يستحقوا الثواب وذلك لا يحصل إلا بالتعبد وتحمل المشاقّ.
{والذين قتلوا في سبيل الله} أي في الجهاد في دين الله يوم أحد عن قتادة ومن قرأ قاتلوا فالمعنى جاهدوا سواء قتلوا أو لم يقتلوا {فلن يضل أعمالهم} أي لن يضيع الله أعمالهم ولن يهلكها بل يقبلها ويجازيهم عليها ثواباً دائماً.
{سيهديهم} إلى طريق الجنة والثواب {ويصلح بالهم} أي شأنهم وحالهم والوجه في تكرير قوله بالهم أن المراد بالأول أنه أصلح بالهم في الدين والدنيا وبالثاني أنه يصلح حالهم في نعيم العقبى فالأول سبب النعيم والثاني نفس النعيم.
{ويدخلهم الجنة عرفها لهم} أي بينها لهم حتى عرفوها إذا دخلوها وتفرّقوا إلى منازلهم فكانوا أعرف بها من أهل الجمعة إذا انصرفوا إلى منازلهم عن سعيد بن جبير وأبي سعيد الخدري وقتادة ومجاهد وابن زيد. وقيل: معناه بيّنها لهم وأعلمهم بوصفها على ما يشوق إليها فيرغبون فيها ويسعون لها عن الجبائي. وقيل: معناه طيّبها لهم عن ابن عباس في رواية عطاء من العرف وهو الرائحة الطيبة يقال طعم معرّف أي مطيّب.