خريطة الموقع > التفسير

التفاسير

< >
عرض

وَأَقْسَمُواْ بِٱللَّهِ جَهْدَ أَيْمَانِهِمْ لاَ يَبْعَثُ ٱللَّهُ مَن يَمُوتُ بَلَىٰ وَعْداً عَلَيْهِ حَقّاً وَلـٰكِنَّ أَكْثَرَ ٱلْنَّاسِ لاَ يَعْلَمُونَ
٣٨
-النحل

تفسير القرآن

قوله: {وأقسموا بالله جهد أيمانهم لا يبعث الله من يموت بلى وعداً عليه حقاً ولكن أكثر الناس لا يعلمون} فإنه حدثني أبي عن بعض رجاله يرفعه إلى أبى عبد الله عليه السلام قال ما يقول الناس فيها؟ قال: يقولون نزلت في الكفار قال: إن الكفار كانوا لا يحلفون بالله وإنما نزلت في قوم من أمة محمد صلى الله عليه وآله قيل لهم ترجعون بعد الموت قبل القيامة فحلفوا أنهم لا يرجعون فرد الله عليهم فقال ليبينن لهم الذي يختلفون فيه {وليعلم الذين كفروا أنهم كانوا كاذبين} يعني: في الرجعة يردهم فيقتلهم ويشفي صدور المؤمنين فيهم.