خريطة الموقع > التفسير

التفاسير

< >
عرض

وَمَا مَنَعَنَآ أَن نُّرْسِلَ بِٱلآيَاتِ إِلاَّ أَن كَذَّبَ بِهَا ٱلأَوَّلُونَ وَآتَيْنَا ثَمُودَ ٱلنَّاقَةَ مُبْصِرَةً فَظَلَمُواْ بِهَا وَمَا نُرْسِلُ بِٱلآيَاتِ إِلاَّ تَخْوِيفاً
٥٩
-الإسراء

تفسير القرآن

قوله: {وما منعنا أن نرسل بالآيات إلا أن كذب بها الأولون} نزلت في قريش {وآتينا ثمود الناقة مبصرة فظلموا بها وما نرسل بالآيات إلا تخويفاً} فعطف على قوله وما منعنا أن نرسل بالآيات.
وفي رواية أبي الجارود عن أبي جعفر عليه السلام في قوله: {وما منعنا أن نرسل بالآيات} وذلك أن محمداً صلى الله عليه وآله سأله قومه أن يأتيهم بآية فنزل جبرائيل قال إن الله يقول وما منعنا أن نرسل بالآيات إلى قومك إلا أن كذب بها الأولون وكنا إذا أرسلنا إلى قرية آية فلم يؤمنوا بها أهلكناهم فلذلك أخرنا عن قومك الآيات.