خريطة الموقع > التفسير

التفاسير

< >
عرض

وَمَا كُنتَ تَتْلُواْ مِن قَبْلِهِ مِن كِتَابٍ وَلاَ تَخُطُّهُ بِيَمِينِكَ إِذاً لاَّرْتَابَ ٱلْمُبْطِلُونَ
٤٨
-العنكبوت

تفسير القرآن

قال علي بن إبراهيم في قوله: {وما كنت تتلو من قبله من كتاب ولا تخطه بيمينك إذاً لارتاب المبطلون} وهو معطوف على قوله في سورة الفرقان { اكتتبها فهي تملى عليه بكرة وأصيلاً } [الفرقان: 5] فرد الله عليهم فقال كيف يدّعون (يزعمون خ ل) أن الذي تقرأه أو تخبر به تكتبه عن غيرك وأنت ما كنت تتلو من قبله من كتاب ولا تخطه بيمينك إذاً لارتاب المبطلون أي: شكوا.