خريطة الموقع > التفسير

التفاسير

< >
عرض

وَإِذَا جَآءَهُمْ أَمْرٌ مِّنَ ٱلأَمْنِ أَوِ ٱلْخَوْفِ أَذَاعُواْ بِهِ وَلَوْ رَدُّوهُ إِلَى ٱلرَّسُولِ وَإِلَىٰ أُوْلِي ٱلأَمْرِ مِنْهُمْ لَعَلِمَهُ ٱلَّذِينَ يَسْتَنْبِطُونَهُ مِنْهُمْ وَلَوْلاَ فَضْلُ ٱللَّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ لاَتَّبَعْتُمُ ٱلشَّيْطَانَ إِلاَّ قَلِيلاً
٨٣
-النساء

تفسير القرآن

قوله: {وإذا جاء‌هم أمر من الأمن والخوف أذاعوا به} أي: أخبروا به {لو ردوه إلى الرسول وإلى أولي الأمر منهم} يعني أمير المؤمنين عليه السلام {لعلمه الذين يستنبطونه منهم} أي: الذين يعلمون منهم وقوله: {ولولا فضل الله عليكم ورحمته} قال الفضل رسول الله صلى الله عليه وآله والرحمة أمير المؤمنين عليه السلام {لاتبعتم الشيطان إلا قليلاً}.