خريطة الموقع > التفسير

التفاسير

< >
عرض

إِنَّ ٱلَّذِينَ كَفَرُواْ بِٱلذِّكْرِ لَمَّا جَآءَهُمْ وَإِنَّهُ لَكِتَابٌ عَزِيزٌ
٤١
-فصلت

تفسير القرآن

قوله: {إن الذين كفروا بالذكر} يعني بالقرآن.
وفي رواية أبي الجارود عن أبي جعفر عليه السلام في قوله: {إن الذين كفروا بالذكر لما جاء‌هم} يعني القرآن الذي {لا يأتيه الباطل من بين يديه} قال لا يأتيه الباطل من قبل التوراة ولا من قبل الإِنجيل والزبور وأما من خلفه لا يأتيه من بعده كتاب يبطله وقوله:
{ لولا فصلت آياته أعجمي وعربي } [فصلت: 44] قال: لو كان هذا القرآن أعجمياً لقالوا كيف نتعلمه ولساننا عربي وآتينا بقرآن أعجمي فأحب الله أن ينزله بلسانهم وقد قال الله عز وجل { وما أرسلنا من رسول إلا بلسان قومه } [إبراهيم: 4].