خريطة الموقع > التفسير

التفاسير

< >
عرض

وَأَقْسَمُواْ بِٱللَّهِ جَهْدَ أَيْمَانِهِمْ لاَ يَبْعَثُ ٱللَّهُ مَن يَمُوتُ بَلَىٰ وَعْداً عَلَيْهِ حَقّاً وَلـٰكِنَّ أَكْثَرَ ٱلْنَّاسِ لاَ يَعْلَمُونَ
٣٨
لِيُبَيِّنَ لَهُمُ ٱلَّذِي يَخْتَلِفُونَ فِيهِ وَلِيَعْلَمَ ٱلَّذِينَ كَفَرُواْ أَنَّهُمْ كَانُواْ كَاذِبِينَ
٣٩
-النحل

التبيان الجامع لعلوم القرآن

يقول الله تعالى ثم ان هؤلاء الكفار حلفوا بالله على قدر طاقتهم وجهدهم انه لا يحشر الله أحداً يوم القيامة، ولا يحييه بعد موته. ثم كذبهم تعالى في ذلك، فقال: {بلى} يحشرهم الله ويبعثهم {وعداً} وعدهم به، ولا يخلف وعده.
ونصب {وعداً} على المصدر والتقدير وعد وعداً. وقال الفراء: تقديره بلى ليبعثهم وعداً حقّاً، ولو رفع على معنى ان ذلك وعد عليه حق كان صوابا والمعنى وعد وعداً عليه حقّاً ذلك الوعد ليس له خلف {ولكنّ أكثر الناس لا يعلمون} صحة ذلك لكفرهم بالله وجحدهم انبياءه.
وقوله {ليبين لهم الذي يختلفون فيه} في دار الدنيا، لأنه يخلق فيهم العلم الضروي يوم القيامة، الذي يزول معه التكليف ويزول خلافهم فيه، ويعلم ايضاً كل كافر انه كان كاذباً في الدنيا في قوله: إِن الله لا يبعث احدا بعد موته، هذا إِن جعلنا قوله {ليبين} متعلقا بـ (بلى) يبعثهم الله. ويحتمل ان يكون متعلقاً بقوله {ولقد بعثنا في كل أمة رسولاً..... ليبين لهم الذي يختلفون فيه} ويهديهم الى طريق الحق ويثيبهم عليه.