خريطة الموقع > التفسير

التفاسير

< >
عرض

أَفَلَمْ يَدَّبَّرُواْ ٱلْقَوْلَ أَمْ جَآءَهُمْ مَّا لَمْ يَأْتِ آبَآءَهُمُ ٱلأَوَّلِينَ
٦٨
أَمْ لَمْ يَعْرِفُواْ رَسُولَهُمْ فَهُمْ لَهُ مُنكِرُونَ
٦٩
أَمْ يَقُولُونَ بِهِ جِنَّةٌ بَلْ جَآءَهُمْ بِٱلْحَقِّ وَأَكْثَرُهُمْ لِلْحَقِّ كَارِهُونَ
٧٠
-المؤمنون

التبيان الجامع لعلوم القرآن

يقول الله تعالى منكراً على هؤلاء الكفار {أفلم يدبروا القول} الذي أتاهم به من القرآن ويتفكروا فيه، فيعلموا انه من قبل الله، لعجز الجميع عن الاتيان بمثله. وقوله {أم جاءهم ما لم يأت آباءهم الأولين} توبيخ لهم على انكار الدعوة من هذه الجهة، ومع ذلك، فقد جاءت الرسل الأمم قبله، متواترة، فهو عيب وخطأ من كل جهة {ألم لم يعرفوا رسولهم} لكونه غريباً فيهم، فلا يعرفون صدقه، ولا أمانته {فهم له منكرون} لذلك؟! ثم اخبر تعالى أن النبي (صلى الله عليه وسلم) {جاءهم بالحق} من عند الله {وأكثرهم} يعني اكثر الناس {للحق كارهون} أي يكرهونه بمجيئه بما ينافي عادتهم.