خريطة الموقع > التفسير

التفاسير

< >
عرض

قَالَ رَبُّكُمْ وَرَبُّ آبَآئِكُمُ ٱلأَوَّلِينَ
٢٦
قَالَ إِنَّ رَسُولَكُمُ ٱلَّذِيۤ أُرْسِلَ إِلَيْكُمْ لَمَجْنُونٌ
٢٧
قَالَ رَبُّ ٱلْمَشْرِقِ وَٱلْمَغْرِبِ وَمَا بَيْنَهُمَآ إِن كُنتُمْ تَعْقِلُونَ
٢٨
قَالَ لَئِنِ ٱتَّخَذْتَ إِلَـٰهَاً غَيْرِي لأَجْعَلَنَّكَ مِنَ ٱلْمَسْجُونِينَ
٢٩
قَالَ أَوَلَوْ جِئْتُكَ بِشَيءٍ مُّبِينٍ
٣٠
-الشعراء

التبيان الجامع لعلوم القرآن

قال لما قال فرعون لمن حوله {ألا تستمعون} إلى قول موسى فانه يقول ربه رب العالمين الذي خلق السموات والارض وما بينهما! معجباً لهم من قوله، قال موسى {ربكم} الذي خلقكم ويملك تدبيركم وخلق آباءكم الاولين، وملك تدبيرهم، وتدبير جميع الخلق. والاول الكائن قبل غيره والآخر الكائن بعد غيره، والكائن على صفة أول في كونه على تلك الصفة، نحو الاول في دخول الدار، فقال فرعون - عند ذلك حين لم يجد جواباً لكلام موسى - لقومه {إن رسولكم الذي أرسل إليكم لمجنون} يموه عليهم، اني اسأله عن ماهية رب العالمين فيجيبني عن غير ذلك، كما يفعل المجنون. والجنون داء يعتري النفس يغطي على العقل، وأصله الستر من قولهم: جنه الليل وأجنه إذا ستره بظلمته والجنة البستان الذي يجنه الشجر، فقال موسى عند ذلك ان الذي ذكرته انه {ربكم ورب آبائكم الأولين}... {هو رب المشرق والمغرب} فالمشرق الموضع الذي تطلع منه الشمس، والمغرب الموضع الذي تغرب فيه الشمس يقال: شرقت الشمس شروقاً إذا طلعت، وأشرقت إشراقاً اذا أضاءت وصفت. {وما بينهما إن كنتم تعقلون} ذلك وتتدبرونه، فلما طال على فرعون الاحتجاج من موسى تهدده {قال لئن اتخذت إلهاً غيري} يعني معبوداً سواي {لأجعلنك} من المسجونين أي محبوساً من جملة المحبسين، فقال له موسى {أولو جئتك بشيء مبين} يعني بمعجزة تدل على صحة ما ادعيته تبينني من غيري والمعنى ان جئتك بشيء يدل على صدقي تحبسني؟!