خريطة الموقع > التفسير

التفاسير

< >
عرض

وَٱلَّذِي يُمِيتُنِي ثُمَّ يُحْيِينِ
٨١
وَٱلَّذِيۤ أَطْمَعُ أَن يَغْفِرَ لِي خَطِيئَتِي يَوْمَ ٱلدِّينِ
٨٢
رَبِّ هَبْ لِي حُكْماً وَأَلْحِقْنِي بِٱلصَّالِحِينَ
٨٣
وَٱجْعَل لِّي لِسَانَ صِدْقٍ فِي ٱلآخِرِينَ
٨٤
وَٱجْعَلْنِي مِن وَرَثَةِ جَنَّةِ ٱلنَّعِيمِ
٨٥
وَٱغْفِرْ لأَبِيۤ إِنَّهُ كَانَ مِنَ ٱلضَّآلِّينَ
٨٦
وَلاَ تُخْزِنِي يَوْمَ يُبْعَثُونَ
٨٧
يَوْمَ لاَ يَنفَعُ مَالٌ وَلاَ بَنُونَ
٨٨
إِلاَّ مَنْ أَتَى ٱللَّهَ بِقَلْبٍ سَلِيمٍ
٨٩
-الشعراء

التبيان الجامع لعلوم القرآن

حكى الله تعالى عن ابراهيم (ع) أنه قال بعد قوله: إن الله الذي يشفيه إذا مرض {والذي يميتني} بعد أن كنت حياً {ثم يحيين} أي يحيني بعد أن اكون ميتاً يوم القيامة {والذي أطمع أن يغفر لي خطيئتي يوم الدين} أي يوم الجزاء وهذا انقطاع منه (ع) إلى الله دون أن يكون له خطيئة يحتاج ان تغفر له يوم القيامة، لان عندنا أن القبائح كلها لا تقع منهم (ع)، وعند المعتزلة الصغائر التي تقع منهم محبطة، فليس شيء منها بمغفور يحتاج ان يغفر لهم يوم القيامة. وقيل: إن الطمع - ها هنا - بمعنى العلم دون الرجاء وكذلك في قوله { إنا نطمع أن يغفر لنا ربنا خطايانا } كما ان الظن يكون بمعنى العلم. وقيل: ان ذلك خرج مخرج التلطف في الدعاء بذكر ما يتيقن انه كائن كما انه إذا جاء العلم على المظاهرة في الحجاج وذكر بالظن.
ثم حكى انه سأل الله تعالى فقال {رب هب لي حكماً} والحكم بيان الشيء على ما تقتضيه الحكمة، فسأل ذلك ابراهيم، من حيث كان طريقاً للعلم بالأمور.
وقوله {والحقني بالصالحين} معناه افعل بي من اللطف ما يؤديني إلى الصلاح. والاجتماع مع النبيين في الثواب. وفى ذلك دلالة على عظم شأن الصلاح وصلاح العبد هو الاستقامة على ما أمر الله به ودعا اليه.
وقوله {واجعل لي لسان صدق في الآخرين} اي ثناء حسناً في آخر الامم، فأجاب الله تعالى دعاءه، لان اليهود يقرون بنبوته، وكذلك النصارى، واكثر الامم. وقيل: معنى {واجعل لي لسان صدق في الآخرين} أي اجعل من ولدي من يقوم بالحق، ويدعو إلى الله، وهو محمد (صلى الله عليه وسلم) ثم سأله أن يجعله {من ورثة جنة النعيم} بأن يفعل معه من الالطاف ما يختار عنده الطاعات، لأن الجنة لا يثاب فيها إلا بالاستحقاق. ثم قال {ولا تخزني يوم يبعثون} أي لا تفضحني بذنب، ولا تعيرني يوم يحشر الخلائق. و (الخزي) الفضيحة والتعيير بالذنب بما يردع النفس، يقال: خزي خزياً. وأخزاه الله إخزاء، وهذا موقف خزي. وهذا الدعاء منه (ع) إنقطاع منه إلى الله تعالى، لانا قد بينا أن القبائح لا تقع من الانبياء على حال.
ثم وصف اليوم الذي يبعث فيه الخلائق بأنه {يوم لا ينفع} فيه {مال} فيفادي به الانسان نفسه من العقاب {ولا} ينفع {بنون} ينصرونه {إلا من أتى} أي وإنما ينفع من يأتي {الله بقلب سليم} أي سليم من الفساد والمعاصي، انما خص القلب بالسلامة، لانه إذا سلم القلب سلم سائر الجوارح من الفساد، من حيث أن الفساد بالجارحة لا يكون إلا عن قصد بالقلب الفاسد فان اجتمع مع ذلك جهل، فقد عدم السلامة من جهتين، وقيل: سلامة القلب سلامة الجوارج، لانه يكون خالياً من الاصرار على الذنب.
وحكى انه سأل الله تعالى أن يغفر لأبيه، وذكر انه من الضالين، قالوا: إنما سأل الله أن يغفر له يوم القيامة بشرط تقتضيه الحكمة. وهو أن يتوب قبل موته، فلما تبين انه عدو لله تبرأ منه، ووصفه بأنه ضال يدل على أنه كافر، كفر جهل لا كفر عناد. وقيل: انه إنما دعا لأبيه لموعدة وعده بها، لأنه كان يطمعه سراً في الايمان فوعده بالاستغفار، فلما تبين انه كان عن نفاق تبرأ منه. وقال الحسن: عاب الله تعالى من فعل ابراهيم في قوله {إلا قول إبراهيم لأبيه لأستغفرن لك} بعد قوله
{ قد كانت لكم أسوة حسنة في إبراهيم والذين معه } }. وليس الأمر على ما قاله. ونحن نبين الوجه في هذه الآية إذا انتهينا اليها إن شاء الله. وعند اصحابنا ان أباه الذي استغفر له، كان جده لأمه، لان آباء النبي (صلى الله عليه وسلم) إلى آدم كلهم مؤمنون موحدون - بأدلة ليس هذا موضع ذكرها، والدلالة عليها.