خريطة الموقع > التفسير

التفاسير

< >
عرض

وَقَالَ ٱلَّذِينَ كَفَرُواْ لَن نُّؤْمِنَ بِهَـٰذَا ٱلْقُرْآنِ وَلاَ بِٱلَّذِي بَيْنَ يَدَيْهِ وَلَوْ تَرَىٰ إِذِ ٱلظَّالِمُونَ مَوْقُوفُونَ عِندَ رَبِّهِمْ يَرْجِعُ بَعْضُهُمْ إِلَىٰ بَعْضٍ ٱلْقَوْلَ يَقُولُ ٱلَّذِينَ ٱسْتُضْعِفُواْ لِلَّذِينَ ٱسْتَكْبَرُواْ لَوْلاَ أَنتُمْ لَكُنَّا مُؤْمِنِينَ
٣١
قَالَ ٱلَّذِينَ ٱسْتَكْبَرُواْ لِلَّذِينَ ٱسْتُضْعِفُوۤاْ أَنَحْنُ صَدَدنَاكُمْ عَنِ ٱلْهُدَىٰ بَعْدَ إِذْ جَآءَكُمْ بَلْ كُنتُمْ مُّجْرِمِينَ
٣٢
وَقَالَ ٱلَّذِينَ ٱسْتُضْعِفُواْ لِلَّذِينَ ٱسْتَكْبَرُواْ بَلْ مَكْرُ ٱلَّيلِ وَٱلنَّهَارِ إِذْ تَأْمُرُونَنَآ أَن نَّكْفُرَ بِٱللَّهِ وَنَجْعَلَ لَهُ أَندَاداً وَأَسَرُّواْ ٱلنَّدَامَةَ لَمَّا رَأَوُاْ ٱلْعَذَابَ وَجَعَلْنَا ٱلأَغْلاَلَ فِيۤ أَعْنَاقِ ٱلَّذِينَ كَفَرُواْ هَلْ يُجْزَوْنَ إِلاَّ مَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ
٣٣
وَمَآ أَرْسَلْنَا فِي قَرْيَةٍ مِّن نَّذِيرٍ إِلاَّ قَالَ مُتْرَفُوهَآ إِنَّا بِمَآ أُرْسِلْتُمْ بِهِ كَافِرُونَ
٣٤
وَقَالُواْ نَحْنُ أَكْثَـرُ أَمْوَالاً وَأَوْلاَداً وَمَا نَحْنُ بِمُعَذَّبِينَ
٣٥
-سبأ

التبيان الجامع لعلوم القرآن

حكى الله تعالى عن الكفار أنهم يقولون لن نصدق بهذا القرآن الذي أنزل عليك وتدعيه انه من عند الله ولا بالذي بين يدي القرآن من أمر الآخرة والنشأة الثانية، فجحدوا أن يكون القرآن من الله او أن يكون لما دل عليه من الاعادة للجزاء حقيقة. وقيل: معناه الكتب التي قبله من التوراة والانجيل وغيرهما.
ثم قال {ولو ترى} يا محمد {إذ} أي حين {الظالمون موقوفون عند ربهم يرجع بعضهم إلى بعض القول} أي يرد بعضهم على بعض {يقول الذين استضعفوا للذين استكبروا} قيل: كانوا رؤساء الضلالة يأمرون الاتباع بعبادة الأوثان لضعفهم عن استخراج صواب الرأي عند أنفسهم، فالاستضعاف طلب الضعف فكل من يجاهر غيره بما يقتضي ضعفه يقال قد استضعفه، والاستكبار طلب الكبر بغير حق، وكانوا يتعظمون هؤلاء الكفار بالجهل الذي صمموا عليه وصاروا رؤساء فيه ليحققهم به {لولا أنتم لكنا مؤمنين} لكن بسببكم يمنع، فهؤلاء إذا أخبروا عن ظنهم، فقد صدقوا كأنهم قالوا في ما نظن، لأنه هكذا يقتضي ظاهر خبرهم، كما إذا أخبروا عما يفعلونه في المستقبل، فهو اخبار عن عزمهم، ولو كان كذباً لانكر الله ذلك واتبعه بما يدل على انكاره، كما قال
{ انظر كيف كذبوا على أنفسهم } ثم حكى ما أجابهم به المستكبرون فانهم يقولون في جوابهم {أنحن صددناكم عن الهدى بعد إذ جاءكم}؟! منكرين عليهم قولهم انهم منعوهم من الايمان بعد تبين الحق فيه، وليس الأمر على ما تقولونه {بل كنتم} أنتم {مجرمين} ثم حكى تعالى ما يقول الذين استضعفوا فانهم يقولون {بل مكر الليل والنهار} معناه مكركم في الليل والنهار - في قول الحسن - كما قال الشاعر:

لقد لمتنا يا ام غيلان في السرى ونمت وما ليل المطي بنائم

أي بنائم فيه. وقيل: كأن الليل والنهار يمكران بطول السلامة فيهما. و (المترف) المنعم البطر بالنعمة {إذ تأمروننا} أي حين تأمروننا {أن نكفر بالله} أي ان نجحد بالله {ونجعل له أنداداً} أي امثالا في العبادة {وأسروا الندامة} أي اخفوا الندامة بينهم {لما رأوا العذاب} نزل بهم، ولام بعضهم بعضاً. وقال الجبائي: معناه اظهروا الندامة، قال: وهذا مشترك. وهذا غلط، لان لفظة الاخفاء هي المشتركة دون لفظ الاسرار، فحمل أحدهما على الآخر قياس في اللغة {وجعلنا الأغلال في أعناق الذين كفروا} الاغلال جمع غل والله تعالى يجعل الغل في رقاب الكفار عقوبة لهم.
ثم قال موبخاً لهم {هل يجزون إلا ما كانوا يعملون} أي يجزون على قدر استحقاقهم لا يجازفون، فلفظه لفظ الاستفهام والمراد به النفي، فكأنه قال: لا يجزون إلا على قدر اعمالهم التي عملوها.
ثم اخبر تعالى انه ما يرسل في قرية نذيراً أي مخوفاً بالله في ما مضى إلا إذا سمع أهلها المترفون منهم المنعمون {قالوا إنا بما أرسلتم به كافرون} أي جاحدون، ثم حكى بأنهم {قالوا نحن أكثر أموالاً وأولاداً} منكم {وما نحن بمعذبين} على ما تقولونه، لأنه لو أراد عقابنا لما أنعم علينا في الدنيا وجعلنا أغنياء وجعلهم فقراء، فقال الله تعالى ردا عليهم {قل إن ربي يبسط الرزق لمن يشاء ويقدر}.