خريطة الموقع > التفسير

التفاسير

< >
عرض

وَٱذْكُرْ عَبْدَنَآ أَيُّوبَ إِذْ نَادَىٰ رَبَّهُ أَنِّي مَسَّنِيَ ٱلشَّيْطَانُ بِنُصْبٍ وَعَذَابٍ
٤١
ٱرْكُضْ بِرِجْلِكَ هَـٰذَا مُغْتَسَلٌ بَارِدٌ وَشَرَابٌ
٤٢
وَوَهَبْنَا لَهُ أَهْلَهُ وَمِثْلَهُمْ مَّعَهُمْ رَحْمَةً مِّنَّا وَذِكْرَىٰ لأُوْلِي ٱلأَلْبَابِ
٤٣
وَخُذْ بِيَدِكَ ضِغْثاً فَٱضْرِب بِّهِ وَلاَ تَحْنَثْ إِنَّا وَجَدْنَاهُ صَابِراً نِّعْمَ ٱلْعَبْدُ إِنَّهُ أَوَّابٌ
٤٤

التبيان الجامع لعلوم القرآن

قرأ ابو جعفر {بنصب} بضم النون والصاد. وقراءة يعقوب بفتحهما. الباقون بضم النون وإسكان الصاد، وهي لغات أربع. وقراءة هبيرة بفتح النون وإسكان الصاد.
يقول الله تعالى لنبيه محمد صلى الله عليه وآله {واذكر} يا محمد {عبدنا أيوب إذ نادى ربه} فقال يا رب، لان النداء هو الدعاء بطريقة يا فلان ومتى قال اللهم افعل بي وارزقني وعافني كان داعياً ولا يكون منادياً {أني مسني الشيطان} {أني} في موضع نصب لان تقديره، انه نادى بهذا القول، وتقديره بأني مسني فلما حذف الياء نصب {أني} و {مسني الشيطان} أي وسوسني وذكرني ما كنت فيه من نعم الله في الاهل والولد والمال، وكيف زال ذلك كله وما حصل فيه من البلية طمعاً فيه ليزله بذلك ويجد طريقاً إلى اضلاله وتضجره وتبرمه، فوجده صابراً عند ذلك مسلماً لأمر الله تعالى. وقيل: انه كان وسوس إلى قومه أن يستقذروه ويخرجوه من بيتهم ولا يتركوا امرأته التي تخدمه أن تدخل عليهم، لان فيه برصاً وجذاماً ربما عدا اليهم وكان أيوب ينادى بذلك ويألم به. والنصب والوصب والتعب نظائر، وفيه لغات اربع على ما حكيناه نصب ونصب مثل حزن وحزن ورشد ورشد ورشد، وعدم وعدم، ثم تسكن الصاد مع فتح النون تخفيفاً وتضم النون والصاد اتباعاً لما قبله. ونقيض النصب الراحة وأصله ألا نصاب يقال انصبني أي عذبني، وبرح بي، ومنهم من يقول: نصبني قال بشر بن أبي حازم:

تعناك نصب من أميمة منصب

وقال النابغة:

كليني لهم يا أميمة ناصب وليل أقاسية بطئ الكواكب

و {عذاب} اراد به ماكا يدخل عليه من ألم الوسوسة، فاجاب الله تعالى دعاه وقال {اركض برجلك} أي ادفع برجلك الارض، فالركض الدفع بالرجل على جهة الاسراع، ومنه ركض الفرس لاسراعه ذا دفعه برجله. يقال: ركضت الدابة وركضتها أنا مثل جبر العظم وجبرته أنا، وحزن وحزنته انا، وفي الكلام حذف وتقديره فركض برجله وظهر عين ماء، فقال الله له {هذا مغتسل} أي ماء مغتسل {بارد وشراب} وقال الحسن وقتادة: نبعت له عينان، فاغتسل من احداهما وشرب من الأخرى، فالمغتسل موضع الاغتسال. وقيل: كل ماء يغتسل فيه فهو مغتسل وغسول - ذكره ابو عبيدة - وفي الكلام حذف، وتقديره إن أيوب اغتسل من تلك العين، فأزال الله تعالى عنه جميع ما كان فيه من الامراض.
ثم اخبر بما من عليه زيادة على صلاح جسمه، وزوال ألمه فقال {ووهبنا له أهله} لأنه لما رد عليه أهله كان ذلك هبة منه مجددة {ومثلهم معهم} وتقديره ووهبنا له مثل أهله دفعة اخرى. وقد ذكرنا اختلاف المفسرين في ذلك - في سورة الانبياء - وأن فيهم من قال اعطاه بكل امرأة امرأتين وبكل ولد ولدين في دار الدنيا. ومنهم من قال ذلك اخبار عما يهبه الله له في الآخرة. وقيل: إن الله تعالى أمطر عليه جراداً من ذهب وقوله {رحمة منا} معناه فعلنا ذلك لرحمتنا إياه، فهو نصب على انه مفعول له، ويجوز أن يكون نصباً على المصدر {وذكرى لأولى الألباب} أي وليتذكر به ويعتبر ذووا العقول فيصبروا كما صبر.
ثم حكى ما قال له فانه قال له {خذ بيدك ضغثاً فاضرب به ولا تحنث} فالضغث ملء الكف من الحشيش او الشماريخ وما أشبه ذلك قال عوف بن الجزع:

وأسفل مني فهدة قد ربطنها والقيت ضغثاً من حلا متطيب

أي تطيبت لها. وقيل إنه كان حلف على امرأته لامر أنكره من قولها لئن عوفي ليضربنها مئة، فقيل له {خذ ضغثاً} بعدد ما حلفت، فاضرب به دفعة واحدة، فانك إذا فعلت ذلك، فقد بررت قسمك، ولم تحنث، وهو قول قتادة والضحاك.
وقوله {ولا تحنث} نهي له عن الحنث.
ثم اخبر تعالى عن حال ايوب وعظم منزلته، فقال {إنا وجدناه صابراً} لبلائنا مسلماً لامرنا. ثم أثنى عليه فقال {نعم العبد إنه أواب} أي رجاع إلى الله منقطع اليه، وعندنا ان من حلف ان يضرب غيره مئة فضربه بشمراخ فيه مئة طاقة، فقد بر في يمينه، وفيه خلاف بين الفقهاء.