خريطة الموقع > التفسير

التفاسير

< >
عرض

يُطَافُ عَلَيْهِمْ بِصِحَافٍ مِّن ذَهَبٍ وَأَكْوَابٍ وَفِيهَا مَا تَشْتَهِيهِ ٱلأَنْفُسُ وَتَلَذُّ ٱلأَعْيُنُ وَأَنتُمْ فِيهَا خَالِدُونَ
٧١
وَتِلْكَ ٱلْجَنَّةُ ٱلَّتِيۤ أُورِثْتُمُوهَا بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ
٧٢
لَكُمْ فِيهَا فَاكِهَةٌ كَثِيرَةٌ مِّنْهَا تَأْكُلُونَ
٧٣
إِنَّ ٱلْمُجْرِمِينَ فِي عَذَابِ جَهَنَّمَ خَالِدُونَ
٧٤
لاَ يُفَتَّرُ عَنْهُمْ وَهُمْ فِيهِ مُبْلِسُونَ
٧٥
-الزخرف

التبيان الجامع لعلوم القرآن

قرأ نافع وابن عامر وحفص عن عاصم {ما تشتهيه} الانفس بـ (هاء). الباقون "تشتهي" بلا هاء. وحذف الهاء من الصلة إذا كانت للمفعول حسن، كقوله تعالى { أهذا الذي بعث الله رسولا } ومن أثبتها، فلأنه الأصل.
لما استثنى الله تعالى المتقين من جملة الاخلاء الذين تنقلب خلتهم عداوة وأن خلتهم باقية وأنه يقال لهم ولأزواجهم إدخلوا الجنة محبورين، اخبر بما لهم فيها من انواع اللذات، فقال {يطاف عليهم بصحاف من ذهب وأكواب} وتقديره تنقل ألوان الطعام اليهم فى صحاف الذهب. ثم يؤتون باكواب الشراب على جهة الاستمتاع فى جميع تلك الأحوال. والصحاف الجامات التي يؤكل فيها الوان الأطعمة واحدها صحفة. والذي يطوف بذلك الوصف او الوصايف من الحور العين الذين يخلقهم الله فى الجنة واكتفى بذكر الصحاف والاكواب عن ذكر الطعام والشراب. وواحد الاكواب كوب وهو إناء على صورة الابريق لا أذن له ولا خرطوم قال الأعشى:

صليفية طيبا طعمها لها زبد بين كوب ودنّ

وهو كالكأس للشراب. وقال السدي: الصحاف القصاع.
وقوله تعالى {وفيها} يعني فى الجنة {ما تشتهى الأنفس وتلذ الأعين} وإنما اضاف الالتذاذ إلى الاعين وهو للسان لأن المناظر الحسنة سبب من اسباب اللذة، فاضافتها إلى هذه الجهة احسن وأبلغ لما فيه من البيان مع الايجاز، لأنه الموضع الذى يلتذ الانسان به عند رؤيته بعينه.
ثم قال {وأنتم فيها} يعني فى الجنة وفي هذه الأنواع من اللذات {خالدون} أى مؤبدون. وقوله {وتلك الجنة التي أورثتموها بما كنتم تعملون} قال الحسن: ورّث الله تعالى الذين اطاعوه وقبلوا امره ونهيه منازل الذين عصوه ولم يقبلوا أمره ونهيه. ويجوز ان يكون المراد لما كانت الجنة جزاء على أعمالهم التي عملوها وعقيب ذلك عبر عن ذلك بأنهم أورثوها. ثم بين ما لهم في الجنة ايضاً فقال {لكم} معاشر المتقين {فيها} يعني في الجنة {فاكهة كثيرة} أى ثمار عظيمة {منها تأكلون}.
ثم اخبر تعالى عن حال أهل النار والعصاة فقال {إن المجرمين} يعني الذين عصوا الله {في عذاب جهنم} وعقابها {خالدون} أى دائمون {لا يفتر عنهم العذاب} واصل الفتور ضعف الحرارة {وهم فيه} يعني في العذاب {مبلسون} أى يائسون من رحمة الله وفرجه - وهو قول قتادة - والابلاس اليأس من الرحمة من شدة الحيرة، يقال أبلس فلان إذا تجبر عند انقطاع الحجة.