خريطة الموقع > التفسير

التفاسير

< >
عرض

ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَالُواْ لِلَّذِينَ كَرِهُواْ مَا نَزَّلَ ٱللَّهُ سَنُطِيعُكُمْ فِي بَعْضِ ٱلأَمْرِ وَٱللَّهُ يَعْلَمُ إِسْرَارَهُمْ
٢٦
فَكَيْفَ إِذَا تَوَفَّتْهُمُ ٱلْمَلاَئِكَةُ يَضْرِبُونَ وُجُوهَهُمْ وَأَدْبَارَهُمْ
٢٧
ذَلِكَ بِأَنَّهُمُ ٱتَّبَعُواْ مَآ أَسْخَطَ ٱللَّهَ وَكَرِهُواْ رِضْوَٰنَهُ فَأَحْبَطَ أَعْمَٰلَهُمْ
٢٨
أَمْ حَسِبَ ٱلَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ مَّرَضٌ أَن لَّن يُخْرِجَ ٱللَّهُ أَضْغَانَهُمْ
٢٩
وَلَوْ نَشَآءُ لأَرَيْنَاكَهُمْ فَلَعَرَفْتَهُم بِسِيمَاهُمْ وَلَتَعْرِفَنَّهُمْ فِي لَحْنِ ٱلْقَوْلِ وَٱللَّهُ يَعْلَمُ أَعْمَالَكُمْ
٣٠
-محمد

التبيان الجامع لعلوم القرآن

قرأ اهل الكوفة إلا أبا بكر {إسرارهم} بكسر الهمزة على انه مصدر. الباقون بفتحها على انه جمع سر.
لما اخبر الله تعالى عن حال المرتدين على اعقابهم والراجعين عن إظهار الحق خلافه، بين لم فعلوا ذلك، فقال {ذلك بأنهم} يعني الشياطين {قالوا للذين كرهوا ما أنزل الله} من القرآن وما أمرهم به من الأمر والنهي والحلال والحرام وشبهوا عليهم ذلك ومالوا إلى خلافه. وقيل: هذا قول اليهود للمنافقين {سنطيعكم في بعض الأمر} أي نفعل بعض ما تريدونه من الميل اليكم وإعطاء شهواتكم.
ثم قال {والله يعلم إسرارهم} أي بواطنهم - فمن فتح الهمزة، ومن كسرها - أراد يعلم ما يسرونه. ثم قال {فكيف إذا توفتهم الملائكة} والمعنى كيف حالهم إذا توفتهم الملائكة وحذف تفخيماً لشأن ما ينزل بهم {يضربون وجوههم وأدبارهم} على وجه العقوبة لهم فى القبر ويوم القيامة.
ثم بين تعالى لم يفعل الملائكة بهم ذلك، فقال {ذلك بأنهم اتبعوا ما أسخط الله} يعني المعاصي التى يكرهها الله ويعاقب عليها {وكرهوا رضوانه} أي كرهوا سبب رضوانه من الايمان والطاعات والامتناع من القبائح {فأحبط أعمالهم} أي حكم بأنها باطلة محبطة لا يستحق عليها الثواب.
ثم قال {أم حسب الذين في قلوبهم مرض} أي نفاق وشك يظنون {أن لن يخرج الله أضغانهم} أي احقادهم مع المؤمنين ولا يظهرها ولا يبدي عوراتهم للنبي صلى الله عليه وآله {ولو نشاء لأريناكهم} يعني المنافقين بأعيانهم، ولو شئت لعرفتكهم حتى تعرفهم. ثم قال {فلعرفتهم بسيماهم} أي بعلاماتهم التي نصبها الله لكم، يعرفهم بها يعني الامارات الدالة على سوء نياتهم. ثم قال {ولتعرفنهم في لحن القول} أي فى فحوى أقوالهم ومتضمنها. ومنه قوله صلى الله عليه وآله
"ولعل بعضكم ألحن بحجته" أي أذهب بها فى الجهات لقوته على تصريف الكلام، واللحن الذهاب عن الصواب فى الاعراب، واللحن ذهاب الكلام إلى خلاف جهته. ثم قال {والله يعلم أعمالكم} الطاعات منها والمعاصي، فيجازيكم بحسبها.