خريطة الموقع > التفسير

التفاسير

< >
عرض

وَأُخْرَىٰ لَمْ تَقْدِرُواْ عَلَيْهَا قَدْ أَحَاطَ ٱللَّهُ بِهَا وَكَانَ ٱللَّهُ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيراً
٢١
وَلَوْ قَـٰتَلَكُمُ ٱلَّذِينَ كفَرُواْ لَوَلَّوُاْ ٱلأَدْبَارَ ثُمَّ لاَ يَجِدُونَ وَلِيّاً وَلاَ نَصِيراً
٢٢
سُنَّةَ ٱللَّهِ ٱلَّتِي قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلُ وَلَن تَجِدَ لِسُنَّةِ ٱللَّهِ تَبْدِيلاً
٢٣
وَهُوَ ٱلَّذِي كَفَّ أَيْدِيَهُمْ عَنكُمْ وَأَيْدِيَكُمْ عَنْهُم بِبَطْنِ مَكَّةَ مِن بَعْدِ أَنْ أَظْفَرَكُمْ عَلَيْهِمْ وَكَانَ ٱللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيراً
٢٤
هُمُ ٱلَّذِينَ كَفَرُواْ وَصَدُّوكُمْ عَنِ ٱلْمَسْجِدِ ٱلْحَرَامِ وَٱلْهَدْيَ مَعْكُوفاً أَن يَبْلُغَ مَحِلَّهُ وَلَوْلاَ رِجَالٌ مُّؤْمِنُونَ وَنِسَآءٌ مُّؤْمِنَاتٌ لَّمْ تَعْلَمُوهُمْ أَن تَطَئُوهُمْ فَتُصِيبَكُمْ مِّنْهُمْ مَّعَرَّةٌ بِغَيْرِ عِلْمٍ لِّيُدْخِلَ ٱللَّهُ فِي رَحْمَتِهِ مَن يَشَآءُ لَوْ تَزَيَّلُواْ لَعَذَّبْنَا ٱلَّذِينَ كَفَرُواْ مِنْهُمْ عَذَاباً أَلِيماً
٢٥
-الفتح

التبيان الجامع لعلوم القرآن

قرأ ابو عمرو {بما يعملون بصيراً} بالياء على الخبر. الباقون بالتاء على الخطاب
لما ذكر الله تعالى انه وعد المؤمنين مغانم كثيرة يأخذونها وانه عجل لهم هذه منها، يعني غنائم خيبر وعدهم بالغنائم الأخر، فقال {وأخرى لم تقدروا عليها} أي وغنيمة أخرى - عن ابن عباس والحسن - إنها فارس والروم. وقال قتادة: هي مكة {قد أحاط الله بها} أي قدر الله عليها واحاط بها علماً فجعلهم بمنزلة ما قد أدير حولهم بما يمنع ان يفلت احد منهم {وكان الله على كل شيء قديراً} أي ما يصح أن يكون مقدوراً له، فهو قادر عليه. ثم قال {ولو قاتلكم الذين كفروا} يعني من قريش يا معشر المؤمنين {لولوا الأدبار} منهزمين بخذلانه إياهم ونصرة الله إياكم، ومعونته لكم - فى قول قتادة - {ثم لا يجدون} يعني الكفار {ولياً} يواليهم {ولا نصيراً} يدفع عنهم.
وقوله {سنة الله التي قد خلت من قبل} معناه سنة الله جارية فى خذلانه أهل الكفر ونصرة أهل الايمان في ما مضى من الامم السالفة، ونصره هو أمره بالقتال {ولن تجد} يا محمد {لسنة الله تبديلاً} أي لن تجد لسنة الله ما يدفعها فالسنة الطريقة المستمرة في معنى ومن ذلك قوله صلى الله عليه وآله
"من سن سنة حسنة فله أجرها وأجر من عمل بها. ومن سن سنة سيئة فعليه اثمها واثم من عمل بها" والتبديل رفع احد الشيئين وجعل الآخر مكانه، في ما حكم أن يستمر على ما هو به ولو رفع الله حكما يأتي بخلافه لم يكن تبديلا لحكمه لأنه لا يرفع شيئاً إلا في الوقت الذي تقتضي الحكمة رفعه، وقال ابن عباس: كان المشركون بعثوا أربعين رجلا ليصيبوا من المسلمين، فأتى بهم رسول الله، فخلى سبيلهم، وهو المراد بقوله {وهو الذي كف أيديهم عنك} بالرعب {وأيديكم عنهم} بالنهي نزلت في أهل الحديبية واهل مكة، لا في أهل خيبر. وقيل لهم ينهوا عن قتالهم، لانهم لا يستحقون القتل بكفرهم وصدهم لكن للابقاء على المؤمنين الذين فى ايديهم {ببطن مكة من بعد أن اظفركم عليهم} يعني فتح مكة {وكان الله بما تعملون بصيراً} يدبركم بحسب ما تقتضيه مصالحكم
وقوله {هم الذين كفروا} أي بوحدانية الله، وهم كفار قريش {وصدوكم عن المسجد الحرام} في الحديبية، وصدوكم أن تعتمروا وتطوفوا بالبيت {والهدي معكوفاً أن يبلغ محله} أي المحل الذي يحل نحره فيه. والمعكوف المحبوس أي منعوا الهدي ايضاً ليذبح بمكة، لأن هدي العمرة لا يذبح إلا بمكة كما لا يذبح هدي الحج إلا بمنى، ثم قال {ولولا رجال مؤمنون} بالله ومصدقون بالنبي {ونساء مؤمنات} مثل ذلك بمكة - في قول قتادة - {لم تعلموهم} أي لم تعلموا بايمانهم {أن تطؤهم فتصيبكم منهم معرة بغير علم} أي ينالكم أثم لاجلهم من غير علم منكم بذلك - في قول ابن زيد - وقال قوم: معناه عنت. وقال ابن اسحاق: هو غرم الدية في كفارة قتل الخطأ عتق رقبة مؤمنة ومن لم يطق فصيام شهرين، وهو كفارة قتل الخطأ في الحرب. وجواب لولا محذوف، وتقديره ولولا المؤمنون الذين لم تعلموهم لوطئتم رقاب المشركين بنصرنا إياكم. والمعكوف الممنوع من الذهاب فى جهة بالاقامة في مكانه، ومنه الاعتكاف، وهو الاقامة في المسجد للعبادة، وعكف على هذا الأمر يعكف عكوفاً إذا اقام عليه. وقوله {ليدخل الله في رحمته من يشاء لو تزيلوا} أي لو تميز المؤمنون منهم، وقيل لو تفرقوا والمعنى واحد {لعذبنا الذين كفروا منهم} يعني من أهل مكة {عذاباً أليماً} بالسيف والقتل والاليم المؤلم، وكان النبي صلى الله عليه وآله: ساق سبعين بدنة في عام الحديبية، ودخل في العام المقبل لعمرة القضاء في الشهر الذي صد فيه ونزل قوله
{ الشهر الحرام بالشهر الحرام والحرمات قصاص } ذكره قتادة.