خريطة الموقع > التفسير

التفاسير

< >
عرض

إِنَّ شَرَّ ٱلدَّوَابِّ عِندَ ٱللَّهِ ٱلَّذِينَ كَفَرُواْ فَهُمْ لاَ يُؤْمِنُونَ
٥٥
-الأنفال

التبيان الجامع لعلوم القرآن

الشر الرمي بالمكاره كشرر النار ومثله الضرر، وضد الشر الخير وضد الضرر النفع. والدابة ما من شأنه ان يدب على الأرض لكن بالعرف لا يطلق إلا على الخيل، ومن ذلك قوله { وما من دابة في الأرض إلا على الله رزقها } وقوله {عند الله} معناه في معلوم الله وفي حكمه. وأصل {عند} أن يكون ظرفاً من ظروف المكان إلا أنه قد تصرف فيها على هذا المعنى. والفاء في قوله {فهم لا يؤمنون} عطف جملة على جملة، وهو من الصلة، كأنه قال: كفروا مصممين على الكفر {فهم لا يؤمنون} وانما حسن عطف جملة من ابتداء وخبره على جملة من فعل وفاعل، لما فيها من التأدية إلى معنى الحال وذلك ان صلابتهم بالكفر ادى إلى الحال في انهم لا يؤمنون.
فاخبر الله تعالى في هذه الآية ان شر خصلة يكون الانسان عليها هو الكفر لما في ذلك من تضييع نعم الله التي توجب اعظم العقاب.
والآية متناولة لمن علم الله منه انه لا يؤمن، لأن قوله {فهم لا يؤمنون} اخبار عن نفى ايمانهم فيما بعد.