خريطة الموقع > التفسير

التفاسير

< >
عرض

وَإِذَا رَأى ٱلَّذِينَ أَشْرَكُواْ شُرَكَآءَهُمْ قَالُواْ رَبَّنَا هَـٰؤُلآءِ شُرَكَآؤُنَا ٱلَّذِينَ كُنَّا نَدْعُوْا مِن دُونِكَ فَألْقَوْا إِلَيْهِمُ ٱلْقَوْلَ إِنَّكُمْ لَكَاذِبُونَ
٨٦
وَأَلْقَوْاْ إِلَىٰ ٱللَّهِ يَوْمَئِذٍ ٱلسَّلَمَ وَضَلَّ عَنْهُم مَّا كَانُواْ يَفْتَرُونَ
٨٧
ٱلَّذِينَ كَفَرُواْ وَصَدُّواْ عَن سَبِيلِ ٱللَّهِ زِدْنَاهُمْ عَذَاباً فَوْقَ ٱلْعَذَابِ بِمَا كَانُواْ يُفْسِدُونَ
٨٨
وَيَوْمَ نَبْعَثُ فِي كُلِّ أُمَّةٍ شَهِيداً عَلَيْهِمْ مِّنْ أَنْفُسِهِمْ وَجِئْنَا بِكَ شَهِيداً عَلَىٰ هَـٰؤُلآءِ وَنَزَّلْنَا عَلَيْكَ ٱلْكِتَابَ تِبْيَاناً لِّكُلِّ شَيْءٍ وَهُدًى وَرَحْمَةً وَبُشْرَىٰ لِلْمُسْلِمِينَ
٨٩
إِنَّ ٱللَّهَ يَأْمُرُ بِٱلْعَدْلِ وَٱلإحْسَانِ وَإِيتَآءِ ذِي ٱلْقُرْبَىٰ وَيَنْهَىٰ عَنِ ٱلْفَحْشَاءِ وَٱلْمُنْكَرِ وَٱلْبَغْيِ يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ
٩٠
-النحل

الصافي في تفسير كلام الله الوافي

{86) وَإِذَا رَأى الَّذِينَ أشْرَكُوا شُرَكاءَهُمْ} من الأصنام والشياطين {قَالُوا رَبَّنَا هؤُلاءِ شُرَكاؤُنَا الَّذِينَ كُنّا نَدْعُوا مِن دُونِكَ} نعبدهم ونطيعهم {فَأَلْقَوْا إلَيْهِمُ الْقَوْلَ إنَّكُمْ لَكَاذِبُونَ } يعني كذّبهم الذين عبدوهم بانطاق الله إيّاهم في أنّهم شركاء الله وأنّهم عبدوهم حقيقة وإنّما عبدوا أهواءهم كقوله كلاّ سيكفرون بعبادتهم {وَألْقَوْا} وألقى الذين ظلمُوا {إلى اللهِ يَوْمَئِذٍ السَّلَمَ } الإِستسلام الإِنقياد لأمره {وَضَلَّ عَنْهُم } وضاع عنهم وبطل {مَا كَانُوا يَفْتَرُونَ } من أنَّ لِلَّهِ شركاء وأنّهم ينصرونهم ويشفعون لهم.
{(88) الَّذِينَ كَفَرُوا وَصَدُّوا عَن سَبِيلِ اللهِ } بالمنع عن الإسلام والحمل على الكفرِ {زِدْنَاهُمْ عَذَاباً } لصَدّهم { فَوْقَ الْعَذَابِ } المستحق لكفرهم { بِمَا كَانُوا يُفْسِدُونَ } بكونهم مفسدين الناس بصدّهم.
القميّ قال كفروا بعد النّبيّ صلىَّ الله عليه وآله وسلم وصدّوا عن أمير المؤمنين.
{(89) وَيَوْمَ نَبْعَثُ فِي كُلِّ أُمَّةٍ شَهِيداً عَلَيْهِم مِّنْ أنفُسِهِمْ وَجِئْنَا بِكَ} يا محمّد {شَهِيداً عَلى هَؤُلاَءِ }.
القميّ يعني من الأئمّة على هؤلاءِ يعني على الأئمّة عليهم السلام فرسول الله شهيد على الأئمّة عليهم السلام وهم شهداء على الناس.
أقولُ: وقد سبق تحقيق هذا المعنى في سورة البقرة والنِّساء {وَنَزَّلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ تِبْيَاناً} بياناً بليغاً { لِكُلِّ شَيءٍ وَهُدىً وَرَحْمَةً وَبُشْرى لِلْمُسْلِمِينَ }.
العياشي عن الصادق عليه السلام نحن والله نعلم ما في السماوات وما في الأرض وما في الجنّة وما في النّار وما بين ذلك ثّم قال إنّ ذلك في كتاب الله ثمّ تلا هذه الآية.
وعنه عليه السلام قال الله لموسى وكتبنا له في الألواح من كلّ شيء فعلمنا أنّه لم يكتب لموسى لشيء كلّه وقال الله لعيسى عليه السلام ليبين لهم الذي يختلفون فيه وقال لمحمّد عليه وآله السّلام وجئنا بك على هؤلاءِ شهيداً ونزّلنا عليك الكتابَ تبياناً لكلّ شيءٍ.
وفي الكافي عنه عليه السّلام إنّي لأعلم ما في السّماوات وما في الأرض واعلم ما في الجنّة وأعلم ما في النّار وأعلم ما كان وما يكون ثمّ سكت هنيئة فرأى أنّ ذلك كبر على من سمعه منه فقال علمت ذلك من كتاب الله عزّ وجلّ إِنّ الله يقول فيه تبيان كل شيءٍ.
وعنه عليه السلام إِنّ الله أنزل في القرآن تبيان كلّ شيء حتى والله ما ترك شيئاً يحتاج إليه العباد حتى لا يستطيع عبد يقول لو كان هذا أنزل في القرآن إلاّ أنزله الله فيه.
{(90) إِنَّ اللهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالإِحْسَانِ وَإِيتآءِ ذِي الْقُرْبى } واعطاء الأقارب ما يحتاجون إليه {وَيَنْهى عَنِ الْفَحْشَاءِ} ما جاوز حدود الله {وَالْمُنكَرِ } ما ينكره العقول {وَالْبَغْيِ} التطاول على الناس بغير حقّ، في المعاني والعياشي عن أمير المؤمنين عليه السلام العدل الإِنصاف والإِحسان التفضّل.
والقمي قال العدل شهادة ان لا إِله إلاّ الله وأنّ محمّداً صَلىَّ الله عَليْه وآلة وسلم رَسُول الله والإِحسان أمير المؤمنين والفحشاءِ والمنكر والبغي فلان وفلان وفلان. والعياشي عن الباقر عليه السلام مثله إلاّ أنّه قال الفحشاء الأوّل والمنكر الثاني وَالبغي الثالث قال وفي رواية سعد عنه عليه السلام العدل محمّد صلىَّ الله عليه وآله وسلم فمن أطاعه فقد عدل وَالاحسان عليّ عليه السلام فمن تولاّه فقد أحسن والمُحسن في الجنّة وايتاءِ ذي القربى قرابتنا أمر الله العباد بمودّتنا وإيتائنا ونهاهم عن الفحشاءِ والمنكر من بغى علينا أهل البيت ودعا إلى غيرنا.
وعن الصادق عليه السلام انّه قرىء عنده هذه الآية فقال اقرأ كما أقول لك إنّ الله يأمر بالعدل والاحسان وايتاءِ ذي القربى حقه قيل إنّا لا نقرأ هكذا في قراءة زيد قال ولكنا نقرؤها هكذا في قراءة عليّ عليه السلام قيل فما يعني بايتاءِ ذي القربى حقّه قال أداء إمام إلى إمام بعد إمام وينهى عن الفحشاءِ والمنكر قال ولاية فلان { يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ} تتعظون في روضة الواعظين عن النّبيّ صلىَّ الله عليه وآله وسلم جماع التقوى في قوله إنّ الله يأمر بالعدل والاحسان الآية قيل لو لم يكن في القرآن غير هذه الآية لصدق عليه أنّه تبيان لكلّ شيء.