خريطة الموقع > التفسير

التفاسير

< >
عرض

ثُمَّ قَسَتْ قُلُوبُكُمْ مِّن بَعْدِ ذٰلِكَ فَهِيَ كَٱلْحِجَارَةِ أَوْ أَشَدُّ قَسْوَةً وَإِنَّ مِنَ ٱلْحِجَارَةِ لَمَا يَتَفَجَّرُ مِنْهُ ٱلأَنْهَارُ وَإِنَّ مِنْهَا لَمَا يَشَّقَّقُ فَيَخْرُجُ مِنْهُ ٱلْمَآءُ وَإِنَّ مِنْهَا لَمَا يَهْبِطُ مِنْ خَشْيَةِ ٱللَّهِ وَمَا ٱللَّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ
٧٤
-البقرة

الصافي في تفسير كلام الله الوافي

{(74) ثُمَّ قَسَتْ}: غلظت وجفّت ويبست من الخير والرحمة {قُلُوبُكُمْ} معاشر اليهود {مِنْ بَعْدِ ذَلِكَ} من بعد ما تبيّنت الآيات الباهرات في زمن موسى والمعجزات التي شاهدتموها من محمد صلّى الله عليه وآله وسلم {فَهِيَ كَالْحِجَارَةِ} اليابسة لا يترشح برطوبة ولا ينتفض منها ما ينتفع به اي انّكم لا حق الله تؤدّون ولا من اموالكم ولا من مواشيها تتصدّقون ولا بالمعروف تتكرمون وتجودون ولا الضيف تقرون ولا مكروباً تغيثون ولا بشيء من الإِنسانية تعاشرون وتعاملون {أَوْ أَشَدُّ قَسْوَةً} أبهم على السامعين أولاً ثم بيّن ثانياً أن قلوبهم أشد قسوة من الحجارة بقوله: {وَإِنَّ مِنَ الْحِجَارَةِ لَمَا يَتَفَجَّرُ مِنْهُ الأَنْهَارُ} فيجيء بالخير والنبات لبني آدم {وَإِنَّ مِنْهَا لَمَا يَشّقّقُ فَيَخْرُجُ مِنْهُ الْمَاءُ} وهو ما يقطر منه الماء دون الأنهار وقلوبكم لا يجيء منها الكثير من الخير ولا القليل {وَإِنَّ مِنْهَا لَمَا يَهْبِطُ مِنْ خَشْيَةِ اللهِ} إذا اقسم عليها باسم الله وبأسماء أوليائه محمد وعلي وفاطمة والحسن والحسين والطّيبين من آلهم {وَمَا اللهُ بِغَافِلٍ عَمّا تَعْمَلُونَ} بل عالم بها يجازيكم بالعدل وقرئ بالياء.