خريطة الموقع > التفسير

التفاسير

< >
عرض

فَسَقَىٰ لَهُمَا ثُمَّ تَوَلَّىٰ إِلَى ٱلظِّلِّ فَقَالَ رَبِّ إِنِّي لِمَآ أَنزَلْتَ إِلَيَّ مِنْ خَيْرٍ فَقِيرٌ
٢٤
فَجَآءَتْهُ إِحْدَاهُمَا تَمْشِي عَلَى ٱسْتِحْيَآءٍ قَالَتْ إِنَّ أَبِي يَدْعُوكَ لِيَجْزِيَكَ أَجْرَ مَا سَقَيْتَ لَنَا فَلَمَّا جَآءَهُ وَقَصَّ عَلَيْهِ ٱلْقَصَصَ قَالَ لاَ تَخَفْ نَجَوْتَ مِنَ ٱلْقَوْمِ ٱلظَّالِمِينَ
٢٥
قَالَتْ إِحْدَاهُمَا يٰأَبَتِ ٱسْتَئْجِرْهُ إِنَّ خَيْرَ مَنِ ٱسْتَئْجَرْتَ ٱلْقَوِيُّ ٱلأَمِينُ
٢٦
قَالَ إِنِّيۤ أُرِيدُ أَنْ أُنكِحَكَ إِحْدَى ٱبْنَتَيَّ هَاتَيْنِ عَلَىٰ أَن تَأْجُرَنِي ثَمَانِيَ حِجَجٍ فَإِنْ أَتْمَمْتَ عَشْراً فَمِنْ عِندِكَ وَمَآ أُرِيدُ أَنْ أَشُقَّ عَلَيْكَ سَتَجِدُنِي إِن شَاءَ اللَّهُ مِنَ الصَّالِحِينَ
٢٧
قَالَ ذَلِكَ بَيْنِي وَبَيْنَكَ أَيَّمَا ٱلأَجَلَيْنِ قَضَيْتُ فَلاَ عُدْوَانَ عَلَيَّ وَٱللَّهُ عَلَىٰ مَا نَقُولُ وَكِيلٌ
٢٨
-القصص

الصافي في تفسير كلام الله الوافي

{(24) فَسَقَى لَهُمَا } مواشيهما رحمة عليهما.
القمّي في حديثه فلمّا بلغ ماء مدين رأى بئراً يستسقى الناس منها لأغنامهم ودوابهم فقعد ناحية ولم يكن اكل منذ ثلاثة ايّام شيئاً فنظر الى جاريتين في ناحية ومعهما غنيمات لا تدنوان من البئر فقال لهما مالكما لا تستقيان فقالتا كما حكى الله فرحمهما موسى ودنا من البئر فقال لمن على البئر استقي لي دلواً ولكم دلواً وكان الدّلو يمدّه عشرة رجال فاستقى وحده دلواً لمن على البئر ودلواً لبنتي شعيب وسقى اغنامهما.
في الجوامع روي ان الرعاة كانوا يضعون على رأس البئر حجراً لا يقلّه الاّ سبعة رجال وقيل عشرة وقيل اربعون فأقلّه وحده وسألهم دلواً فأعطوه دلواً لا ينزحها الاّ عشرة فاستقى بها وحده مرّة واحدة فروّى غنمهما واصدرهما {ثُمَّ تَوَلَّى إِلَى الظّلِّ} في الاكمال في حديثه الى الشجرة فجلس فيها {فَقَالَ رَبِّ إِنِّى لِمَا أَنْزَلْتَ إِلَىَّ مِنْ خَيْرٍ فَقِيرٌ}
القمّي في حديثه وكان شديد الجوع.
وفي الكافي والعيّاشي عن الصادق عليه السلام سأل الطعام وفي نهج البلاغة والله ما سأل الله عزّ وجلّ الاّ خبز يأكله لأنّه كان يأكل بقلة الأرض ولقد كانت خضرة البقل ترى من شفيف صفاق بطنه لهزاله وتشذب لحمه.
وفي الاكمال روي انّه قال ذلك وهو يحتاج الى شقّ تمرة.
{(25) فَجَاءَتْهُ إِحْداهُمَا تَمْشِى عَلَى اسْتِحْيَاءٍ قَالَتْ إِنَّ أَبِى يَدْعُوكَ لِيَجْزِيَكَ} ليكافيك {أَجْرَ مَا سَقَيْتَ لَنَا} جزاء سقيك لنا القمّي في حديثه فلمّا رجعت ابنتا شعيب (ع) الى شعيب (ع) قال لهما اسرعتما الرجوع فأخبرتاه بقصّة موسى (ع) ولم تعرفاه فقال شعيب لواحدة منهنّ اذهبي اليه فادعيه لنجزيه اجر ما سقى لنا فجاءت اليه كما حكى الله فقام موسى (ع) معها ومشت امامه فسففتها الرياح فبان عجزها فقال لها موسى (ع) تأخّري ودلّيني على الطريق بحصاة تلقينها امامي اتّبعها فأنا من قوم لا ينظرون في ادبار النساء {فَلَمّا جَاءَهُ وَقَصَّ عَلَيْهِ الْقَصَصَ قَالَ لاَ تَخَفْ نَجَوْتَ مِنَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ} يريد فرعون وقومه.
{(26) قَالَتْ إِحْدَاهُمَا يَا أَبَتِ اسْتَأْجِرْهُ} لرعي الغنم {إِنَّ خَيْرَ مَنِ اسْتَأْجَرْتَ الْقَوِىُّ الأَمِينُ}
القمّي في حديثه فقال لها شعيب أمّا قوّته فقد عرفته بأنّه يستقي الدلو وحده فبم عرفت امانته فقال انّه لما قال لي تأخّري عنّى ودلّيني على الطريق فأنا من قوم لا ينظرون في ادبار النساء عرفت انّه ليس من الذين ينظرون اعجاز النساء فهذه امانته.
وفي الفقيه عن الكاظم عليه السلام قال قال لها شعيب يا بنيّة هذا قويّ قد عرفته برفع الصّخرة والأمين من اين عرفتيه قالت يا ابتِ انّي مشيت قدّامه فقال امشي من خلفي فان ضللت فارشديني الى الطريق فأنا من قوم لا ننظر في ادبار النساء.
وفي المجمع ما يقرب منه عن امير المؤمنين عليه السلام.
{(27) قَالَ إِنِّى أُرِيدُ أَنْ أُنْكِحَكَ إِحْدَى ابْنَتَىَّ هَاتَيْنِ عَلَى أَنْ تَأْجُرَنِى ثَمَانِى حِجَجٍ فَإِنْ أَتْمَمْتَ عَشْرًا فَمِنْ عِنْدِكَ} فاتمامه من عندك تفضّلاً لا من عندي إلزاماً عليك {وَمَا أُرِيدُ أَنْ أَشُقَّ عَلَيْكَ} بالزام اتمام العشر {سَتَجِدُنِى إِنْ شَاءَ اللهُ مِنَ الصَّالِحِينَ } في حسن المعاملة ولين الجانب والوفاء بالمعاهدة.
{(28) قَالَ ذَلِكَ بَيْنِى وَبَيْنَكَ } لا نخرج عنه {أَيَّمَا الأجَلَيْنِ} اطولهما واقصرهما {قَضَيْتُ} وفيتك ايّاه {فَلاَ عُدْوَانَ عَلَىَّ} فلا تعتدي عليّ بطلب الزيادة {وَاللهُ عَلَى مَا نَقُولُ } من المشارطة {وَكِيلٌ} شاهد حفيظ.
في المجمع عن النبي صلّى الله عليه وآله انّه سئل ايّ الأجلين قضى قال اوفاهما وابطأهما وفي رواية وان سئلت ايّة الابنتين تزوّج فقل الصغرى منهما وهي التي جاءت وقالت يا ابت استأجره.
وعن الصادق عليه السلام انّه سئل ايّتهما التي قالت انّ ابي يدعوك قال التي تزوّج بها قيل فأيّ الأجلين قضى قال اوفاهما وابعدهما عشر سنين قيل فدخل بها قبل ان يمضي الشرط او بعد انقضائه قال قبل ان ينقضي قيل فالرجل يتزوّج المرأة ويشترط لأبيها اجارة شهرين ايجوز ذلك قال ان موسى علم انّه سيتمّ له شرطه قيل كيف قال علم انّه سيبقى حتى يفي.
والقمّي عنه عليه السلام قال لا يحلّ النكاح اليوم في الإِسلام بإجارة بأن يقول اعمل عندك كذا وكذا سنة على ان تزوّجني اختك او ابنتك قال هو حرام لأنّه ثمن رقبتها وهي احقّ بمهرها قال في الفقيه وفي حديث آخر انّما كان ذلك لموسى بن عمران لأنّه علم من طريق الوحي هل يموت قبل الوفاء ام لا فوفى بأتمّ الأجلين.
وفي الاكمال عن النبي صلّى الله عليه وآله انّ يوشع بن نون وصّيّ موسى عاش بعد موسى ثلاثين سنة وخرجت عليه صفراء بنت شعيب زوجة موسى فقال انا احقّ منك بالامر فقاتلها فقتل مقاتليها واحسن اسرها.