خريطة الموقع > التفسير

التفاسير

< >
عرض

ٱلَّذِينَ يُبَلِّغُونَ رِسَالاَتِ ٱللَّهِ وَيَخْشَوْنَهُ وَلاَ يَخْشَوْنَ أَحَداً إِلاَّ ٱللَّهَ وَكَفَىٰ بِٱللَّهِ حَسِيباً
٣٩
مَّا كَانَ مُحَمَّدٌ أَبَآ أَحَدٍ مِّن رِّجَالِكُمْ وَلَـٰكِن رَّسُولَ ٱللَّهِ وَخَاتَمَ ٱلنَّبِيِّينَ وَكَانَ ٱللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيماً
٤٠
-الأحزاب

الصافي في تفسير كلام الله الوافي

{(39) الَّذِينَ يُبَلِّغُونَ رِسَالاَتِ اللهِ وَيَخْشَوْنَهُ وَلاَ يَخْشَوْنَ أَحَدًا إِلاّ اللهَ وَكَفَى بِاللهِ حَسِيبًا} فينبغي ان لا يخشى الاّ منه.
{(40) مَا كَانَ مُحَمَّدٌ أَبَا أَحَدٍ مِنْ رِجَالِكُمْ} في الحقيقة فيثبت بينه وبينه ما بين الولد وولده من حرمة المصاهرة وغيرها.
القمّي نزلت في زيد بن حارثة قالت قريش يعيّرنا محمد بدعى بعضنا بعضاً وقد ادعى هو زيداً.
أقولُ: لا ينتقض عمومه بكونه اباً للقاسم والطيّب والطّاهر وابراهيم لأنّهم لم يبلغوا مبلغ الرجال ولو بلغوا كانوا رجاله لا رجالهم وكذلك لا ينتقض بكونه اباً للأئمّة المعصومين عليهم السلام لأنّهم رجاله ليسوا برجال الناس مع انّهم لا يقاسون بالنّاس
في المجمع قد صحّ انّه صلّى الله عليه وآله قال للحسن انّ ابني هذا سيّد وقال ايضاً للحسن والحسين علهما السلام ابناي هذان امامان قاما او قعدا.
أقولُ: يعني قاما بالامامة او قعدا عنها وقال انّ كلّ بني بنت ينسبون الى ابيهم الاّ اولاد فاطمة فانّي انا ابوهم وقد مضى في سورتي النّساء والانعام ما يدلّ على انّهما ابنا رسول الله صلّى الله عليه وآله {وَلَكِنْ رَسُولَ اللهِ} وكلّ رسول أبو امّته لا مطلقا بل من حيث انّه شفيق ناصح لهم واجب التوقير والطاعة عليهم وزيد منهم وليس بينه وبينه ولادة محرّمة للمصاهرة وغيرها {وَخَاتَمَ النَّبِيِّينَ} وآخرهم الذي ختمهم او ختموا على اختلاف القراءتين.
في المناقب عن النبيّ صلّى الله عليه وآله قال انا خاتم الأنبياء وانت يا عليّ خاتم الأوصياء وقال امير المؤمنين عليه السلام ختم محمد صلّى الله عليه وآله الف نبيّ وانّي ختمت الف وصيّ وانّي كلّفت ما لم يكلّفوا {وَكَانَ اللهُ بِكُلِّ شَىْءٍ عَلِيمًا} فيعلم من يليق ان يختم به النبوّة وكيف ينبغي شأنه.