خريطة الموقع > التفسير

التفاسير

< >
عرض

إِنَّمَا ٱلْمُؤْمِنُونَ ٱلَّذِينَ آمَنُواْ بِٱللَّهِ وَرَسُولِهِ ثُمَّ لَمْ يَرْتَابُواْ وَجَاهَدُواْ بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنفُسِهِمْ فِي سَبِيلِ ٱللَّهِ أُوْلَـٰئِكَ هُمُ ٱلصَّادِقُونَ
١٥
قُلْ أَتُعَلِّمُونَ ٱللَّهَ بِدِينِكُمْ وَٱللَّهُ يَعْلَمُ مَا فِي ٱلسَّمَاوَاتِ وَمَا فِي ٱلأَرْضِ وَٱللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ
١٦
يَمُنُّونَ عَلَيْكَ أَنْ أَسْلَمُواْ قُل لاَّ تَمُنُّواْ عَلَيَّ إِسْلاَمَكُمْ بَلِ ٱللَّهُ يَمُنُّ عَلَيْكُمْ أَنْ هَداكُمْ لِلإِيمَانِ إِن كُنْتُمْ صَادِقِينَ
١٧
إِنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ غَيْبَ ٱلسَّمَٰوَٰتِ وَٱلأَرْضِ وَٱللَّهُ بَصِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ
١٨
-الحجرات

الصافي في تفسير كلام الله الوافي

{(15) إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ آمَنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ ثُمَّ لَمْ يَرْتابُوا} لم يشكوا {وَجاهَدُوا بَأمْوالِهِمْ وَأَنفُسِهِمْ فِي سَبيلِ اللَّهِ} في طاعة {اُوْلَئِكَ هُمُ الصّادِقُونَ} الّذين صدقوا في ادعاء الايمان القمّي قال نزلت في امير المؤمنين عليه السلام.
{(16) قُلْ أَتُعَلِّمُونَ اللَّهَ بِدِينِكُمْ} اتخبرونه به بقولكم آمنّا {وَاللَّهُ يَعْلَمُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَما فِي الأَرْضِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ} لا تخفى عليه خافية وهو تجهيل لهم وتوبيخ روي انّه لما نزلت الآية المتقدّمة جاؤا وحلفوا انّهم مؤمنون معتقدون فنزلت هذه.
{(17) يَمُنُّونَ عَلَيْكَ أَنْ أَسْلَمُوا} يعدّون اسلامهم عليك منّة {قُلْ لاَ تَمُنُّوا عَلَيَّ إِسْلاَمَكُمْ} اي باسلامكم {بَلِ اللَّهُ يَمُنُّ عَلَيْكُمْ أَنْ هَداكُمْ للإِيمان} على ما زعمتم مع انّ الهداية لا تستلزم الاهتداء {إِنْ كُنْتُمْ صادِقِينَ} في ادّعاء الايمان القمّي نزلت في عثمان يوم الخندق وذلك انّه مرّ بعمّار بن ياسر وهو يحفر الخندق وقد ارتفع الغبار من الحفرة فوضع عثمان كمّه على انفه ومرّ فقال فمّار لا يستوي من يعمر المساجد فيصلّي فيها راكعاً وساجداً كمن يمرّ بالغبار حايداً يعرض عنه جاحداً معانداً فالتفت اليه عثمان فقال يا ابن السوداء ايّاي تعني ثم اتى رسول الله صلّى الله عليه وآله فقال لم ندخل معك لتسبّ اعراضنا فقال له رسول الله صلّى الله عليه وآله قد اقلتك اسلامك فاذهب فانزل الله عزّ وجلّ يمنّون عليك ان اسلموا الى قوله صادقين اي ليسوا هم صادقين.
{(18) إِنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ غَيْبَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ} ما غاب فيهما {وَاللَّهُ بَصِيرٌ بِما تَعْمَلُونَ} في سرّكم وعلانيتكم فكيف يخفى عليه ما في ضمائركم وقرىء بالياء.
في ثواب الاعمال والمجمع عن الصادق عليه السلام من قرأ سورة الحجرات.
في كلّ ليلة او في كلّ يوم كان من زوّار محمد صلّى الله عليه وآله.