خريطة الموقع > التفسير

التفاسير

< >
عرض

وَٱجْعَل لِّي وَزِيراً مِّنْ أَهْلِي
٢٩
هَارُونَ أَخِي
٣٠
ٱشْدُدْ بِهِ أَزْرِي
٣١
وَأَشْرِكْهُ فِيۤ أَمْرِي
٣٢
-طه

تفسير بيان السعادة في مقامات العبادة

{وَٱجْعَل لِّي وَزِيراً مِّنْ أَهْلِي هَارُونَ أَخِي ٱشْدُدْ بِهِ أَزْرِي} قوّتى {وَأَشْرِكْهُ فِيۤ أَمْرِي} قرئ اشدد بضمّ الهمزة واشركه بفتح الهمزة على صيغة الامر وقرئ الاوّل بفتح الهمزة والثّانى بضمّها على صيغة المضارع المتكلّم فان كانا امرين كانا تأكيداً لقوله: {ٱجْعَل لِّي وَزِيراً} ولذلك لم يأت باداة الوصل، وان كانا مضارعين كانا مجزومين فى جواب الامر، وفى قوله: {أَشْرِكْهُ فِيۤ أَمْرِي}، دلالة على انّه لم يرد بكونه وزيراً محض المعاونة فى الامر بل اراد ان يكون شريكه فى الرّسالة ايضاً حتّى يكون اهتمامه بالامر مثل اهتمام موسى (ع).