خريطة الموقع > التفسير

التفاسير

< >
عرض

وَأَرَادُواْ بِهِ كَيْداً فَجَعَلْنَاهُمُ ٱلأَخْسَرِينَ
٧٠
-الأنبياء

تفسير بيان السعادة في مقامات العبادة

{وَ} من تلك الغلبة يقع طىّ الارض والسّير على الماء والهواء من غير غرقٍ وسقوط {أَرَادُواْ بِهِ كَيْداً فَجَعَلْنَاهُمُ ٱلأَخْسَرِينَ} لانّهم فعلوا ما يطفؤن به نور الله فى الارض فجعلنا غاية جهدهم حجّة صدق ابراهيم ودليل خسرانهم، ولمّا رأوا انّه لم يحرقه النّار امر نمرود ان ينفوه من بلادهم وان يمنعوه من الخروج بماشيته وماله فحاجّهم ابراهيم عند ذلك فقال: ان اخذتم بماشيتى ومالى فانّ حقّى عليكم ان تردّوا علىّ ما ذهب من عمرى فى بلادكم واختصموا الى قاضى نمرود فقضى على ابراهيم (ع) ان يسلّم اليهم جميع ما اصاب فى بلادهم وقضى على اصحاب نمرود ان يردّوا على ابراهيم (ع) ما ذهب من عمره فى بلادهم فأخبر بذلك نمرود فأمرهم ان يخلّوا سبيله وسبيل ماشيته وماله وان يخرجوه، وقال: انّه ان بقى فى بلادكم افسد دينكم واضرّ بآلهتكم.