خريطة الموقع > التفسير

التفاسير

< >
عرض

وَمِنَ ٱلشَّيَاطِينِ مَن يَغُوصُونَ لَهُ وَيَعْمَلُونَ عَمَلاً دُونَ ذٰلِكَ وَكُنَّا لَهُمْ حَافِظِينَ
٨٢
-الأنبياء

تفسير بيان السعادة في مقامات العبادة

{وَمِنَ ٱلشَّيَاطِينِ مَن يَغُوصُونَ لَهُ} اظهار نعمةٍ اخرى لسليمان وهى تسخير الشّياطين والجنّة له، ومن معطوف على الرّيح او مبتدء خبره من الشّياطين كانوا يغوصون فى البحار لاخراج الجواهر النّفسيّة لسليمان (ع) {وَيَعْمَلُونَ عَمَلاً دُونَ ذٰلِكَ} كبناء المدن والقصور العجيبة وعمل الجفون العظيمة كالجواب واختراع الصّنائع الغريبة وصنع ما يشاء من محاريب وتماثيل {وَكُنَّا لَهُمْ حَافِظِينَ} حتّى لا يخرجوا من امره ولا يفسدوا عليه ملكه واهل مملكته.