خريطة الموقع > التفسير

التفاسير

< >
عرض

فَلَمَّا جَآءَتْهُمْ آيَاتُنَا مُبْصِرَةً قَالُواْ هَـٰذَا سِحْرٌ مُّبِينٌ
١٣
وَجَحَدُواْ بِهَا وَٱسْتَيْقَنَتْهَآ أَنفُسُهُمْ ظُلْماً وَعُلُوّاً فَٱنْظُرْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ ٱلْمُفْسِدِينَ
١٤
-النمل

تفسير بيان السعادة في مقامات العبادة

{فَلَمَّا جَآءَتْهُمْ آيَاتُنَا مُبْصِرَةً} من ابصره اذا نظر اليه ورآه فيكون نسبته الى الآيات مجازاً عقليّاً، او من ابصره اذا جعله بصيراً، وقرئ مبصرة بفتح الميم والصّاد بمعنى محلّ التّبصّر، او مصدراً بمعنى ذوات ابصار {قَالُواْ هَـٰذَا سِحْرٌ مُّبِينٌ وَجَحَدُواْ بِهَا} اى جحدوا موسى بسبب الآيات مكان الاقرار بها لكمال عنادهم مع الحقّ وفسوقهم او جحدوا الآيات من حيث انّها آيات الهيّة وقالوا انّها سحرٌ {وَٱسْتَيْقَنَتْهَآ أَنفُسُهُمْ ظُلْماً وَعُلُوّاً} اى استكباراً {فَٱنْظُرْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ ٱلْمُفْسِدِينَ} وقد سبق فى سورة الاعراف تفصيل الآيات وكيفيّتها وكيفيّة ابتلائهم بها وعاقبة امرهم.