خريطة الموقع > التفسير

التفاسير

< >
عرض

وَنُرِيدُ أَن نَّمُنَّ عَلَى ٱلَّذِينَ ٱسْتُضْعِفُواْ فِي ٱلأَرْضِ وَنَجْعَلَهُمْ أَئِمَّةً وَنَجْعَلَهُمُ ٱلْوَارِثِينَ
٥
-القصص

تفسير بيان السعادة في مقامات العبادة

{وَنُرِيدُ} كان المناسب ان يقول واردنا لكنّه عدل الى المضارع للاشارة الى استمرار هذه الارادة ماضياً ومستقبلاً، والى جهة التّأويل فانّ فرعون عالم الصّغير عالٍ فى ارضه ويريد الله ان يمنّ على موسى هذا العالم وقومه، والى تسلية الرّسول (ص) فانّه بعد ما اطّلع على ما سيقع باهل بيته حزن عليه فقال تعالى نريد على سبيل الاستمرار {أَن نَّمُنَّ عَلَى ٱلَّذِينَ ٱسْتُضْعِفُواْ فِي ٱلأَرْضِ} فلا تحزن فانّ استضعاف اهل بيتك سببٌ لمنّتنا عليهم {وَنَجْعَلَهُمْ أَئِمَّةً} يقتدى بهم {وَنَجْعَلَهُمُ ٱلْوَارِثِينَ} للارض بظهور القائم عجّل الله فرجه ولارض عالمهم الصّغير بخلاصها من يد فرعون وقومه.