خريطة الموقع > التفسير

التفاسير

< >
عرض

وَمَن كَفَرَ فَلاَ يَحْزُنكَ كُفْرُهُ إِلَيْنَا مَرْجِعُهُمْ فَنُنَبِّئُهُم بِمَا عَمِلُوۤاْ إِنَّ ٱللَّهَ عَلِيمٌ بِذَاتِ ٱلصُّدُورِ
٢٣
-لقمان

تفسير بيان السعادة في مقامات العبادة

{وَمَن كَفَرَ} يعنى بالولاية فانّ اسلام الوجه لله ليس الاّ بالولاية فالكفر المقابل لاسلام الوجه لله لا يكون الاّ بالكفر بالولاية بترك البيعة مع ولىّ الامر او انكاره يعنى من كفر بعلىّ (ع) {فَلاَ يَحْزُنكَ كُفْرُهُ} فانّه لا يضرّك ولا يضرّ عليّاً (ع) ولا يفوتنا لانّه {إِلَيْنَا مَرْجِعُهُمْ فَنُنَبِّئُهُم بِمَا عَمِلُوۤاْ} لانّا عالمون بدقائق اعمالهم وخفاياها {إِنَّ ٱللَّهَ عَلِيمٌ بِذَاتِ ٱلصُّدُورِ} اى المكمونات الّتى فى الصّدور من القصود والنّيّات او من الاستعدادات الّتى لا شعور لصاحبيها بها فكيف بأعمالهم ودقائق اعمالهم وخفاياها.