خريطة الموقع > التفسير

التفاسير

< >
عرض

رَبَّنَآ آتِهِمْ ضِعْفَيْنِ مِنَ ٱلْعَذَابِ وَٱلْعَنْهُمْ لَعْناً كَبِيراً
٦٨
-الأحزاب

تفسير بيان السعادة في مقامات العبادة

{رَبَّنَآ آتِهِمْ ضِعْفَيْنِ مِنَ ٱلْعَذَابِ} لضلالهم واضلالهم ايّانا {وَٱلْعَنْهُمْ لَعْناً كَبِيراً} وقرئ كثيراً بالثّناء المثلّثة، القمىّ كناية عن الّذين غصبوا آل محمّد (ص) حقّهم يا ليتنا اطعنا الله واطعنا الرّسولا يعنى فى امير المؤمنين (ع) والسّادة والكبراء هما اوّل من بدأ بظلمهم وغصبهم فأضلّونا السّبيلا اى طريق الجنّة والسّبيل امير المؤمنين (ع).