خريطة الموقع > التفسير

التفاسير

< >
عرض

لِّيُنذِرَ مَن كَانَ حَيّاً وَيَحِقَّ ٱلْقَوْلُ عَلَى ٱلْكَافِرِينَ
٧٠
-يس

تفسير بيان السعادة في مقامات العبادة

{لِّيُنذِرَ} القرآن او محمّد (ص) {مَن كَانَ حَيّاً} بالفطرة كما عن علىّ (ع) انّه فسّره بمن كان عاقلاً يعنى من كان حيّاً بالحيٰوة الانسانيّة بان كان حبل الله فيه ظاهراً غير منقطعٍ ولا محتجبٍ تحت حجب الاهوية، او من كان حيّاً بالحيٰوة التّكليفيّة الحاصلة بالبيعة الخاصّة الولويّة المورثة للحبل من النّاس، وانذار الحىّ ليس الاّ من جهة كفره السّاتر لذينك الحبلين {وَيَحِقَّ ٱلْقَوْلُ} بدخلو النّار {عَلَى ٱلْكَافِرِينَ} لم يقل ويعذّب او يورث العذاب للاشعار بانّ العذاب ليس من قبل الله ولا من قبل خلفائه انّما هو من قبلهم وناشٍ من سوء اعمالهم، والخلفاء لمّا كانوا موازين للعباد واعمالهم كانوا مظهرين بسوء اعمالهم ولواحقها.