خريطة الموقع > التفسير

التفاسير

< >
عرض

إِلَيْهِ يُرَدُّ عِلْمُ ٱلسَّاعَةِ وَمَا تَخْرُجُ مِن ثَمَرَاتٍ مِّنْ أَكْمَامِهَا وَمَا تَحْمِلُ مِنْ أُنْثَىٰ وَلاَ تَضَعُ إِلاَّ بِعِلْمِهِ وَيَوْمَ يُنَادِيهِمْ أَيْنَ شُرَكَآئِي قَالُوۤاْ آذَنَّاكَ مَا مِنَّا مِن شَهِيدٍ
٤٧
-فصلت

تفسير بيان السعادة في مقامات العبادة

{إِلَيْهِ يُرَدُّ عِلْمُ ٱلسَّاعَةِ} قد فسّر السّاعة بحين الموت وبالقيامة وبظهور القائم (ع) والكلّ واحد على التّحقيق وعلم ذلك مختصّ به تعالى وامّا قولهم (ع): عندنا علم البلايا والمنايا، فهم فى ذلك الهيّون لا بشريّون {وَمَا تَخْرُجُ} ما موصولة معطوفة على علم السّاعة او نافية والجملة معطوفة على جملة اليه يردّ علم السّاعة {مِن ثَمَرَاتٍ مِّنْ أَكْمَامِهَا} جمع الكمّ بالكسر وهو او الكمامة وعاء الطّلع وغطاء النّور {وَمَا تَحْمِلُ مِنْ أُنْثَىٰ وَلاَ تَضَعُ إِلاَّ بِعِلْمِهِ} وعلم من يعلم ذلك من افراد البشر من علمه تعالى {وَيَوْمَ يُنَادِيهِمْ} متعلّق بمحذوفٍ اى اذكر او ذكّرهم او متعلّق بقالوا {أَيْنَ شُرَكَآئِي} الّذين جعلتموهم شركائى فى الوجوب او فى العبادة او فى الطّاعة او أين شركائى بحسب مظاهرى وخلفائى من مقابلى علىّ (ع) {قَالُوۤاْ آذَنَّاكَ} اعلمناك بضلالهم عنّا او ببراءتنا منهم او قوله تعالى {مَا مِنَّا مِن شَهِيدٍ} مفعولاه معلّق عنهما العامل والمعنى ما منّا شاهدٌ يشهد لهم بالشّراكة، او ما منّا احدٌ يشاهدهم لضلالهم عنّا، او انكروا اشراكهم وقالوا: ما كان احد منّا يشهد بشركهم فى الدّنيا.