خريطة الموقع > التفسير

التفاسير

< >
عرض

أَنْ أَدُّوۤاْ إِلَيَّ عِبَادَ ٱللَّهِ إِنِّي لَكُمْ رَسُولٌ أَمِينٌ
١٨
وَأَن لاَّ تَعْلُواْ عَلَى ٱللَّهِ إِنِّيۤ آتِيكُمْ بِسُلْطَانٍ مُّبِينٍ
١٩
-الدخان

تفسير بيان السعادة في مقامات العبادة

{أَنْ أَدُّوۤاْ إِلَيَّ عِبَادَ ٱللَّهِ} اى جاءهم بهذه الرّسالة الّتى هى قوله: أدّوا الىّ بنى اسرائيل على ان يكون عباد الله مفعولاً به، او أدّوا الىّ اماناتكم الّتى هى وديعة من الله عندكم من الاستعدادات المودعة فيكم للتّرقّى الى الله ويكون عباد الله حينئذٍ منادى {إِنِّي لَكُمْ رَسُولٌ أَمِينٌ وَأَن لاَّ تَعْلُواْ عَلَى ٱللَّهِ} بالاستعلاء على خليفته {إِنِّيۤ آتِيكُمْ بِسُلْطَانٍ مُّبِينٍ} لصدقى وهو يده وعصاه، فلمّا قال ذلك توعّدوه بالقتل والرّجم كما قيل، فقال {وَإِنِّي عُذْتُ بِرَبِّي وَرَبِّكُمْ أَن تَرْجُمُونِ}.