خريطة الموقع > التفسير

التفاسير

< >
عرض

إِنَّهُمْ لَن يُغْنُواْ عَنكَ مِنَ ٱللَّهِ شَيْئاً وَإِنَّ ٱلظَّالِمِينَ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَآءُ بَعْضٍ وَٱللَّهُ وَلِيُّ ٱلْمُتَّقِينَ
١٩
-الجاثية

تفسير بيان السعادة في مقامات العبادة

{إِنَّهُمْ لَن يُغْنُواْ عَنكَ مِنَ ٱللَّهِ شَيْئاً} اى من عذابه شيئاً {وَإِنَّ ٱلظَّالِمِينَ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَآءُ بَعْضٍ} فلا تتّخذ منهم وليّاً حتّى تصير ظالماً، وهذه كلّها تعريضٌ بامّته (ص) واشارة الى اختلافهم فى امر الولاية {وَٱللَّهُ وَلِيُّ ٱلْمُتَّقِينَ} عن الرّأى او اتّباع النّفس، وقد سبق مكرّراً انّ المتّقى ليس الاّ شيعة علىّ بن ابى طالبٍ (ع).