خريطة الموقع > التفسير

التفاسير

< >
عرض

قُل لِّلْمُخَلَّفِينَ مِنَ ٱلأَعْرَابِ سَتُدْعَوْنَ إِلَىٰ قَوْمٍ أُوْلِي بَأْسٍ شَدِيدٍ تُقَاتِلُونَهُمْ أَوْ يُسْلِمُونَ فَإِن تُطِيعُواْ يُؤْتِكُمُ ٱللَّهُ أَجْراً حَسَناً وَإِن تَتَوَلَّوْاْ كَمَا تَوَلَّيْتُمْ مِّن قَبْلُ يُعَذِّبْكُمْ عَذَاباً أَلِيماً
١٦
لَّيْسَ عَلَى ٱلأَعْمَىٰ حَرَجٌ وَلاَ عَلَى ٱلأَعْرَجِ حَرَجٌ وَلاَ عَلَى ٱلْمَرِيضِ حَرَجٌ وَمَن يُطِعِ ٱللَّهَ وَرَسُولَهُ يُدْخِلْهُ جَنَّٰتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا ٱلأَنْهَٰرُ وَمَن يَتَوَلَّ يُعَذِّبْهُ عَذَاباً أَلِيماً
١٧
-الفتح

تفسير بيان السعادة في مقامات العبادة

{قُل لِّلْمُخَلَّفِينَ} وضع الظّاهر موضع المضمر تصريحاً بذمّهم {مِنَ ٱلأَعْرَابِ سَتُدْعَوْنَ إِلَىٰ قَوْمٍ أُوْلِي بَأْسٍ شَدِيدٍ} قيل: هم هوازن وثقيف {تُقَاتِلُونَهُمْ أَوْ يُسْلِمُونَ فَإِن تُطِيعُواْ يُؤْتِكُمُ ٱللَّهُ أَجْراً حَسَناً} الغنيمة والجنّة {وَإِن تَتَوَلَّوْاْ كَمَا تَوَلَّيْتُمْ مِّن قَبْلُ} يعنى عن الحديبيّة {يُعَذِّبْكُمْ عَذَاباً أَلِيماً لَّيْسَ عَلَى ٱلأَعْمَىٰ حَرَجٌ} لمّا اوعد المتخلّفين وذمّهم استثنى منهم فى الذّمّ والايعاد هؤلاء لئلاّ يتوهّم انّهم موعدون {وَلاَ عَلَى ٱلأَعْرَجِ حَرَجٌ وَلاَ عَلَى ٱلْمَرِيضِ حَرَجٌ وَمَن يُطِعِ ٱللَّهَ وَرَسُولَهُ} من غير المعذّرين او من مطلق المسلمين {يُدْخِلْهُ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا ٱلأَنْهَارُ} قد مضى بيان جريان الانهار من تحت الجنّات فى آخر سورة النّساء {وَمَن يَتَوَلَّ يُعَذِّبْهُ عَذَاباً أَلِيماً} تأكيد لمفهوم قوله ان تتولّوا كما تولّيتم من قبل وتعليلٌ له.