خريطة الموقع > التفسير

التفاسير

< >
عرض

كَذَّبَتْ ثَمُودُ ٱلْمُرْسَلِينَ
١٤١
إِذْ قَالَ لَهُمْ أَخُوهُمْ صَالِحٌ أَلا تَتَّقُونَ
١٤٢
إِنِّي لَكُمْ رَسُولٌ أَمِينٌ
١٤٣
فَٱتَّقُواْ ٱللَّهَ وَأَطِيعُونِ
١٤٤
وَمَآ أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ مِنْ أَجْرٍ إِنْ أَجْرِيَ إِلاَّ عَلَىٰ رَبِّ ٱلْعَالَمِينَ
١٤٥
أَتُتْرَكُونَ فِي مَا هَاهُنَآ آمِنِينَ
١٤٦
فِي جَنَّاتٍ وَعُيُونٍ
١٤٧
وَزُرُوعٍ وَنَخْلٍ طَلْعُهَا هَضِيمٌ
١٤٨
وَتَنْحِتُونَ مِنَ ٱلْجِبَالِ بُيُوتاً فَارِهِينَ
١٤٩
فَٱتَّقُواْ ٱللَّهَ وَأَطِيعُونِ
١٥٠
وَلاَ تُطِيعُوۤاْ أَمْرَ ٱلْمُسْرِفِينَ
١٥١
ٱلَّذِينَ يُفْسِدُونَ فِي ٱلأَرْضِ وَلاَ يُصْلِحُونَ
١٥٢
قَالُوۤاْ إِنَّمَآ أَنتَ مِنَ ٱلْمُسَحَّرِينَ
١٥٣
مَآ أَنتَ إِلاَّ بَشَرٌ مِّثْلُنَا فَأْتِ بِآيَةٍ إِن كُنتَ مِنَ ٱلصَّادِقِينَ
١٥٤
قَالَ هَـٰذِهِ نَاقَةٌ لَّهَا شِرْبٌ وَلَكُمْ شِرْبُ يَوْمٍ مَّعْلُومٍ
١٥٥
وَلاَ تَمَسُّوهَا بِسُوۤءٍ فَيَأْخُذَكُمْ عَذَابُ يَوْمٍ عَظِيمٍ
١٥٦
فَعَقَرُوهَا فَأَصْبَحُواْ نَادِمِينَ
١٥٧
فَأَخَذَهُمُ ٱلْعَذَابُ إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَةً وَمَا كَانَ أَكْثَرُهُم مُّؤْمِنِينَ
١٥٨
وَإِنَّ رَبَّكَ لَهُوَ ٱلْعَزِيزُ ٱلرَّحِيمُ
١٥٩
-الشعراء

الميزان في تفسير القرآن

(بيان)
تشير الآيات إلى إجمال قصة صالح عليه السلام وقومه وهو من أنبياء العرب ويذكر في القرآن بعد هود عليه السلام.
قوله تعالى: {كذبت ثمود المرسلين} إلى قوله {على رب العالمين} قد اتضح معناها مما تقدم.
قوله تعالى: {أتتركون فيما ها هنا آمنين} الظاهر أن الاستفهام للانكار و {ما} موصولة والمراد بها النعم التي يفصلها بعد قوله: {في جنات وعيون} الخ، و {ها هنا} إشارة إلى المكان الحاضر القريب وهو أرض ثمود و {آمنين} حال من نائب فاعل {تتركون}.
والمعنى: لا تتركون في هذه النعم التي أحاطت بكم في أرضكم هذه وأنتم مطلقو العنان لا تسألون عما تفعلون آمنون من أي مؤاخذة إلهية.
قوله تعالى: {في جنات وعيون وزروع ونخل طلعها هضيم} بيان تفصيلي لقوله: {فيما ها هنا}، وقد خص النخل بالذكر مع دخوله في الجنات لاهتمامهم به، والطلع في النخل كالنور في سائر الأشجار والهضيم - على ما قيل - المتداخل المنضم بعضه إلى بعض.
قوله تعالى: {وتنحتون من الجبال بيوتاً فارهين} قال الراغب: الفره - بالفتح فالكسر صفة مشبهة - الأشر، وقوله تعالى: {وتنحتون من الجبال بيوتاً فارهين} أي حاذقين وقيل: معناه أشرين. انتهى ملخصاً، وعلى ما اختاره تكون الآية من بيان النعمة، وعلى المعنى الآخر تكون مسوقة لإِنكار أشرهم وبطرهم. والآية على أي حال في حيز الاستفهام.
قوله تعالى: {فاتقوا الله وأطيعون} تفريع على ما تقدم من الإِنكار الذي في معنى المنفي.
قوله تعالى: {ولا تطيعوا أمر المسرفين الذين يفسدون في الأرض ولا يصلحون} الظاهر أن المراد بالأمر ما يقابل النهي بقرينة النهي عن طاعته وإن جوّز بعضهم كون الأمر بمعنى الشأن وعليه يكون المراد بطاعة أمرهم تقليد العامة واتباعهم لهم في أعمالهم وسلوكهم السبل التي يستحبون لهم سلوكها.
والمراد بالمسرفين على أي حال أشراف القوم وعظماؤهم المتبوعون والخطاب للعامة التابعين لهم وأما السادة الأشراف فقد كانوا مأيوساً من إيمانهم واتباعهم للحق.
ويمكن أن يكون الخطاب للجميع من جهة أن الأشراف منهم أيضاً كانوا يقلدون آباءهم ويطيعون أمرهم كما قالوا لصالح عليه السلام:
{ أتنهانا أن نعبد ما يعبد آباؤنا } [هود: 62]، فقد كانوا جميعاً يطيعون أمر المسرفين فنهوا عنه.
وقد فسَّر المسرفين وهم المتعدون عن الحق الخارجون عن حد الاعتدال بتوصيفهم بقوله: {الذين يفسدون في الأرض ولا يصلحون} إشارة إلى علة الحكم الحقيقية فالمعنى اتقوا الله ولا تطيعوا أمر المسرفين لأنهم مفسدون في الأرض غير مصلحين والإِفساد لا يؤمن معه العذاب الإِلهي وهو عزيز ذو انتقام.
وذلك أن الكون على ما بين أجزائه من التضادّ والتزاحم مؤلف تأليفاً خاصاً يتلاءم معه أجزاؤه بعضها مع بعض في النتائج والآثار كالأمر في كفتي الميزان فإنهما على اضطرابهما واختلافهما الشديد بالارتفاع والانخفاض متوافقتان في تعيين وزن المتاع الموزون وهو الغاية والعالم الإِنساني الذي هو جزء من الكون كذلك ثم الفرد من الإِنسان بما له من القوى والأدوات المختلفة المتضادة مفطور على تعديل أفعاله وأعماله بحيث تنال كل قوة من قواه حظها المقدّر لها وقد جهز بعقل يميز بين الخير والشر ويعطي كل ذي حق حقه.
فالكون يسير بالنظام الجاري فيه إلى غايات صالحة مقصودة وهو بما بين أجزائه من الارتباط التام يخط لكل من أجزائه سبيلاً خاصاً يسير فيها بأعمال خاصة من غير أن يميل عن حاق وسطها إلى يمين أو يسار أو ينحرف بإفراط أو تفريط فإن في الميل والانحراف إفساداً للنظام المرسوم، ويتبعه إفساد غايته وغاية الكل، ومن الضروري أن خروج بعض الأجزاء عن خطه المخطوط له وإفساد النظم المفروض له ولغيره يستعقب منازعة بقية الأجزاء له فإن استطاعت أن تقيمه وترده إلى وسط الاعتدال فهو وإلا أفنته وعفت آثاره حفظاً لصلاح الكون واستبقاء لقوامه.
والإِنسان الذي هو أحد أجزاء الكون غير مستثنى من هذه الكلية فإن جرى على ما يهديه إليه الفطرة فاز بالسعادة المقدّرة له وإن تعدى حدود فطرته وأفسد في الأرض أخذه الله سبحانه بالسنين والمثلات وأنواع النَكال والنقمة لعله يرجع إلى الصلاح والسداد قال تعالى:
{ ظهر الفساد في البر والبحر بما كسبت أيدي الناس ليذيقهم بعض الذي عملوا لعلهم يرجعون } } [الروم: 41]. وإن أقاموا مع ذلك على الفساد لرسوخه في نفوسهم أخذهم الله بعذاب الاستئصال وطهّر الأرض من قذارة فسادهم قال تعالى: { ولو أن أهل القرى آمنوا واتقوا لفتحنا عليهم بركات من السماء والأرض ولكن كذبوا فأخذناهم بما كانوا يكسبون } } [الأعراف: 96]. وقال: { وما كان ربك ليهلك القرى بظلم وأهلها مصلحون } [هود: 117]، وقال: { أَن الأرض يرثها عبادي الصالحون } [الأنبياء: 105]، وذلك أنهم إذا صلحوا صلحت أعمالهم وإذا صلحت أعمالهم وافقت النظام العام وصلحت بها الأرض لحياتهم الأرضية.
فقد تبين بما مر أولاً: أن حقيقة دعوة النبوة هي إصلاح الحياة الإِنسانية الأرضية قال تعالى حكاية عن شعيب:
{ إن أُريد إلا الإِصلاح ما استطعت } } [هود: 88]. وثانياً: أن قوله: {ولا تطيعوا أمر المسرفين الذين يفسدون} الخ على سذاجة بيانه معتمد على حجة برهانية.
ولعل في قوله: {ولا يصلحون} بعد قوله: {الذين يفسدون في الأرض} إشارة إلى أنه كان المتوقع منهم بما أنهم بشر ذووا فطرة إنسانية أن يصلحوا في الأرض لكنهم انحرفوا عن الفطرة وبدلوا الإِصلاح إفساداً.
قوله تعالى: {قالوا إنما أنت من المسحرين} أي ممن سحر مرة بعد مرة حتى غلب على عقله، وقيل: إن السحر أعلى البطن والمسحّر من له جوف فيكون كناية عن أنك بشر مثلنا تأكل وتشرب فيكون قوله بعده: {ما أنت إلا بشر مثلنا} تأكيداً له، وقيل: المسحّر من له سحر أي رئة كأن مرادهم أنك متنفس بشر مثلنا.
قوله تعالى: {ما أنت إلا بشر مثلنا} إلى قوله {عذاب يوم عظيم} الشرب بكسر الشين النصيب من الماء، والباقي ظاهر وقد تقدمت تفصيل القصة في سورة هود.
قوله تعالى: {فعقروها فأصبحوا نادمين} نسبة العقر إلى الجميع - ولم يعقرها إلا واحد منهم - لرضاهم بفعله، وفي نهج البلاغة: أيها الناس إنما يجمع الناس الرضى والسخط وإنما عقر ناقة ثمود رجل واحد فعمّهم الله بالعذاب لما عمّوه بالرضا فقال سبحانه: {فعقروها فأصبحوا نادمين}.
وقوله: {فأصبحوا نادمين} لعل ندمهم إنما كان عند مشاهدتهم ظهور آثار العذاب وإن قالوا له بعد العقر تعجيزاً واستهزاء:
{ يا صالح ائتنا بما تعدنا إن كنت من المرسلين } } [الأعراف: 77]. قوله تعالى: {فأخذهم العذاب} إلى قوله {العزيز الرحيم} اللام للعهد أي أخذهم العذاب الموعود فإن صالحاً وعدهم نزول العذاب بعد ثلاثة أيام كما في سورة هود، والباقي ظاهر.