خريطة الموقع > التفسير

التفاسير

< >
عرض

أَفَمَن كَانَ مُؤْمِناً كَمَن كَانَ فَاسِقاً لاَّ يَسْتَوُونَ
١٨
أَمَّا ٱلَّذِينَ آمَنُواْ وَعَمِلُواْ ٱلصَّالِحَاتِ فَلَهُمْ جَنَّاتُ ٱلْمَأْوَىٰ نُزُلاً بِمَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ
١٩
وَأَمَّا ٱلَّذِينَ فَسَقُواْ فَمَأْوَاهُمُ ٱلنَّارُ كُلَّمَآ أَرَادُوۤاْ أَن يَخْرُجُواُ مِنْهَآ أُعِيدُواْ فِيهَا وَقِيلَ لَهُمْ ذُوقُواْ عَذَابَ ٱلنَّارِ ٱلَّذِي كُنتُمْ بِهِ تُكَذِّبُونَ
٢٠
-السجدة

تفسير فرات الكوفي

{أفمن كان مؤمناً كمن كان فاسقاً لا يستوون18-20}
قال: حدثنا فرات قال: حدثني جعفر بن محمد الفزاري معنعناً:
عن ابن عباس رضي الله عنه في قوله: {أفمن كان مؤمناً كمن كان فاسقاً} قال: {أفمن كان مؤمناً} يعني علي [بن أبي طالب عليه السلام. ر. ب: علياً] {كمن كان فاسقاً} يعني منافقاً الوليد بن عقبة {لا يستوون} عند الله في الطاعة والثواب.
فرات قال: حدثني الحسين بن سعيد معنعناً:
عن ابن عباس رضي الله عنه [في قوله. ب]: {أفمن كان مؤمناً كمن كان فاسقاً [لا يستوون}. ب] المؤمن علي والفاسق الوليد بن عقبة أو عتبة!.
فرات قال: حدثني علي بن محمد الزهري معنعناً:
عن ابن عباس رضي الله عنه في قوله: {أفمن كان مؤمناً} وهو علي بن أبي طالب [عليه السلام. أ] {كمن كان فاسقاً} وهو الوليد بن عقبة وهو الفاسق.
فرات قال: حدثنا الحسين بن الحكم [قال: حدثنا حسن بن حسين قال: حدثنا حبان عن الكلبي عن أبي صالح. ح]:
عن ابن عباس [رضي الله عنه. أ، ر] في قوله [تعالى. ح، ر]: {أفمن كان مؤمناً} [يعني. ر. علي بن أبي طالب عليه السلام. ر، ح] {كمن كان فاسقاً} [يعني. ر] الوليد بن عقبة بن أبي معيط [لعنه الله {لا يستوون} عند الله. ر].
و [في. ن] قوله [تعالى. ر]: {أما الذين آمنوا وعملوا الصالحات فلهم جنات المأوى نزلاً [بما كانوا يعلمون}. ر] نزلت في علي [بن أبي طالب. ن] عليه السلام {وأما الذين فسقوا فمأواهم النار} نزلت في الوليد بن عقبة.
فرات قال: حدثنا إِسماعيل بن إبراهيم معنعناً:
عن ابن عباس رضي الله عنه قال: أنسبّ علي بن أبي طالب عليه السلام و [الوليد بن. خ] عقبة بن أبي معيط [لعنه الله. ر] قال: فقال لعلي: أنا والله أبسط [ن: أقسط] منك لساناً وأحد منك سناناً وأمثل [ب: وأملأ] منك حشراً [ب: حشواً] في الكتيبة، قال: فقال له علي: اسكت فإنك فاسق. قال: فنزلت [هذه. ب] الآية {أفمن كان مؤمناً كمن كان فاسقاً لا يستوون}.