خريطة الموقع > التفسير

التفاسير

< >
عرض

رَّبُّكُمُ ٱلَّذِي يُزْجِي لَكُمُ ٱلْفُلْكَ فِي ٱلْبَحْرِ لِتَبْتَغُواْ مِن فَضْلِهِ إِنَّهُ كَانَ بِكُمْ رَحِيماً
٦٦
وَإِذَا مَسَّكُمُ ٱلْضُّرُّ فِي ٱلْبَحْرِ ضَلَّ مَن تَدْعُونَ إِلاَّ إِيَّاهُ فَلَمَّا نَجَّاكُمْ إِلَى ٱلْبَرِّ أَعْرَضْتُمْ وَكَانَ ٱلإِنْسَانُ كَفُوراً
٦٧
أَفَأَمِنْتُمْ أَن يَخْسِفَ بِكُمْ جَانِبَ ٱلْبَرِّ أَوْ يُرْسِلَ عَلَيْكُمْ حَاصِباً ثُمَّ لاَ تَجِدُواْ لَكُمْ وَكِيلاً
٦٨
أَمْ أَمِنْتُمْ أَن يُعِيدَكُمْ فِيهِ تَارَةً أُخْرَىٰ فَيُرْسِلَ عَلَيْكُمْ قَاصِفاً مِّنَ ٱلرِّيحِ فَيُغْرِقَكُم بِمَا كَفَرْتُمْ ثُمَّ لاَ تَجِدُواْ لَكُمْ عَلَيْنَا بِهِ تَبِيعاً
٦٩
وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي ءَادَمَ وَحَمَلْنَاهُمْ فِي ٱلْبَرِّ وَٱلْبَحْرِ وَرَزَقْنَاهُمْ مِّنَ ٱلطَّيِّبَاتِ وَفَضَّلْنَاهُمْ عَلَىٰ كَثِيرٍ مِّمَّنْ خَلَقْنَا تَفْضِيلاً
٧٠
-الإسراء

تفسير الأعقم

{ربكم الذي يزجي لكم الفلك في البحر لتبتغوا من فضله إنه كان بكم رحيماً} أي منعماً عليكم، احتج عليهم بدلائل التوحيد حثاً على اتباع أمره {وإذا مسكم الضر في البحر} خوف الغرق {ضلّ من تدعون إلا إياه} يعني أيقنتم أنكم لا تجدون ملجأ غيره، وضلّ عنكم ما كنتم دعوتموه إنها غيره {فلما نجاكم}: خلصكم {إلى البر أعرضتم} عن الايمان والطاعة كفراً بالنعمة {وكان الانسان كفوراً} وعادته الكفر بالنعم، وهذه عادة من لا يعرف الله حق معرفته {أفأمنتم أن يخسف بكم جانب البر} أي يقلبه وأنتم عليه، وكما قال: وخسفنا به وبداره الأرض {أو يرسل عليكم حاصباً} أي حصب بالحجارة من السماء، وقيل: هي الريح التي تحصب يعني إن لم يصيبكم بالهلاك من تحتكم بالخسف أصابكم بريح من فوقكم يرسلها {أم أمنتم}: أي تقوى دواعيكم وتوفر حوائجكم إلى أن ترجعوا فتركبوا البحر مرة ثانية، تارة أخرى أي مرة أخرى {فيرسل عليكم قاصفاً من الريح}، قيل: ريح شديدة لها صوت {فيغرقكم بما كفرتم} أي بكفرانكم نعم الله وجحودكم إياه {ثم لا تجدوا لكم علينا به تبيعاً} يعني طالباً ولا ناصراً وأصله من يتبع إهلاككم للمطالبة بدمائكم {ولقد كرّمنا بني آدم} أي أكرمناهم بإنعامنا عليهم بأنواع النعم، ومتى قيل: لم أطلق وفيهم الكافر والمهين؟ قالوا: معناه أكرمناهم بالانعام الدنياوي كالصورة الحسنة وتسخير الأشياء لهم وكرامة الله بالعقل والنطق والتمييز والخط والصورة الحسنة والقامة المعتدلة، وقيل: بتسليطهم على من في الأرض وتسخيره لهم، وقيل: كل شيء يأكل بنيه إلا ابن آدم، وقيل: بأن جعل محمد (صلى الله عليه وآله وسلم) منهم {وحملناهم في البر والبحر} يعني في البر على ظهور الدواب وفي البحر على السفن، وذلك نعم يخص بها بنو آدم {ورزقناهم من الطيبات} كسب الرجل بيده من وجه حلال، وقيل: أراد المطاعم فجعل لهم الأطيب من كل شيء وما لا يستلذونه فهو لغيرهم {وفضلناهم على كثير ممن خلقنا تفضيلاً} هو ما سوى الملائكة (صلوات الله عليهم) وقيل: الإِكرام بالنعم التي يصنع بها التكليف، والفضل هو التكليف الذي عرضه به للمنازل العالية يوم القيامة.