خريطة الموقع > التفسير

التفاسير

< >
عرض

طه
١
مَآ أَنَزَلْنَا عَلَيْكَ ٱلْقُرْآنَ لِتَشْقَىٰ
٢
إِلاَّ تَذْكِرَةً لِّمَن يَخْشَىٰ
٣
تَنزِيلاً مِّمَّنْ خَلَقَ ٱلأَرْضَ وَٱلسَّمَٰوَٰتِ ٱلْعُلَى
٤
ٱلرَّحْمَـٰنُ عَلَى ٱلْعَرْشِ ٱسْتَوَىٰ
٥
لَهُ مَا فِي ٱلسَّمَٰوَٰتِ وَمَا فِي ٱلأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَمَا تَحْتَ ٱلثَّرَىٰ
٦
وَإِن تَجْهَرْ بِٱلْقَوْلِ فَإِنَّهُ يَعْلَمُ ٱلسِّرَّ وَأَخْفَى
٧
ٱللَّهُ لاۤ إِلَـٰهَ إِلاَّ هُوَ لَهُ ٱلأَسْمَآءُ ٱلْحُسْنَىٰ
٨
-طه

تفسير الأعقم

{طه}، قيل: اسم السورة، وقيل: معناه بالسريانية يا رجل، قال الحسن: هو جواب المشركين لما قالوا أنه شقي فقال تعالى: يا رجل {ما أنزلنا عليك القرآن لتشقى}، وقيل: اسم النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) له في القرآن سبعة أسماء محمد وأحمد وطه ويس والمزمل والمدثر وعبد الله، وقيل: معناه طه يا رجل بلغة عك قال شاعرهم:

ان السفاهة طه في خلايقكم لا قدس الله أخلاق الملاعين

{القرآن لتشقى} لتتعب فتصير به شقياً {إلاَّ تذكرة لمن يخشى} العقاب {تنزيلاً} أي أنزله {تنزيلاً ممن خلق الأرض والسماوات العلى} {الرحمان على العرش استوى}، قيل: نفذ حكمه في السماوات وما بينهما في العرش، وقيل: استوى على العرش أي قادر على خلقه وانفنائه، وقيل: العرش الملك، والاستوى الاقتدار، يعني هو مالك لملكه {له ما في السموات وما في الأرض وما بينهما} خلقاً وملكاً {وما تحت الثرى} ما في بطن الأرض من النور والأموات، يعني إنه ملك وخالق لجميع الأشياء، أو ما تحت السبع الأرضين، وعن السدي: هي الصخرة التي تحت الأرض السابعة {وإن تجهر بالقول فإنه يعلم السر وأخفى} أي يعلم ما اسررته إلى غيرك وأخفى من ذلك، وهو ما أخطرته ببالك، أو ما أسررته في نفسك وأخفى منه وهو ما استسره فيها، وقيل: السر ما أضمره العبد وأخفى منه ما لم يكن ولا أضمره أحدٌ عن قتادة، ثم بيَّن تعالى أن عالم السر وأخفى هو واحد هو الله تعالى فقال سبحانه: إنه {الله لا إله إلاَّ هو له الأسماء الحسنى} يعني كل اسم يدل على معنى حسن لأن اللقب لا يجوز عليه.