خريطة الموقع > التفسير

التفاسير

< >
عرض

فَأَنجَيْنَاهُ وَمَن مَّعَهُ فِي ٱلْفُلْكِ ٱلْمَشْحُونِ
١١٩
ثُمَّ أَغْرَقْنَا بَعْدُ ٱلْبَاقِينَ
١٢٠
إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَةً وَمَا كَانَ أَكْثَرُهُم مُّؤْمِنِينَ
١٢١
وَإِنَّ رَبَّكَ لَهُوَ ٱلْعَزِيزُ ٱلرَّحِيمُ
١٢٢
كَذَّبَتْ عَادٌ ٱلْمُرْسَلِينَ
١٢٣
إِذْ قَالَ لَهُمْ أَخُوهُمْ هُودٌ أَلاَ تَتَّقُونَ
١٢٤
إِنِّي لَكُمْ رَسُولٌ أَمِينٌ
١٢٥
فَٱتَّقُواْ ٱللَّهَ وَأَطِيعُونِ
١٢٦
وَمَآ أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ مِنْ أَجْرٍ إِنْ أَجْرِيَ إِلاَّ عَلَىٰ رَبِّ ٱلْعَالَمِينَ
١٢٧
أَتَبْنُونَ بِكُلِّ رِيعٍ آيَةً تَعْبَثُونَ
١٢٨
وَتَتَّخِذُونَ مَصَانِعَ لَعَلَّكُمْ تَخْلُدُونَ
١٢٩
وَإِذَا بَطَشْتُمْ بَطَشْتُمْ جَبَّارِينَ
١٣٠
فَٱتَّقُواْ ٱللَّهَ وَأَطِيعُونِ
١٣١
وَٱتَّقُواْ ٱلَّذِيۤ أَمَدَّكُمْ بِمَا تَعْلَمُونَ
١٣٢
أَمَدَّكُمْ بِأَنْعَامٍ وَبَنِينَ
١٣٣
وَجَنَّاتٍ وَعُيُونٍ
١٣٤
إِنِّيۤ أَخَافُ عَلَيْكُمْ عَذَابَ يَوْمٍ عَظِيمٍ
١٣٥
قَالُواْ سَوَآءٌ عَلَيْنَآ أَوَعَظْتَ أَمْ لَمْ تَكُنْ مِّنَ ٱلْوَاعِظِينَ
١٣٦
إِنْ هَـٰذَا إِلاَّ خُلُقُ ٱلأَوَّلِينَ
١٣٧
وَمَا نَحْنُ بِمُعَذَّبِينَ
١٣٨
فَكَذَّبُوهُ فَأَهْلَكْنَاهُمْ إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَةً وَمَا كَانَ أَكْثَرُهُم مُّؤْمِنِينَ
١٣٩
وَإِنَّ رَبَّكَ لَهُوَ ٱلْعَزِيزُ ٱلرَّحِيمُ
١٤٠
كَذَّبَتْ ثَمُودُ ٱلْمُرْسَلِينَ
١٤١
إِذْ قَالَ لَهُمْ أَخُوهُمْ صَالِحٌ أَلا تَتَّقُونَ
١٤٢
إِنِّي لَكُمْ رَسُولٌ أَمِينٌ
١٤٣
فَٱتَّقُواْ ٱللَّهَ وَأَطِيعُونِ
١٤٤
وَمَآ أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ مِنْ أَجْرٍ إِنْ أَجْرِيَ إِلاَّ عَلَىٰ رَبِّ ٱلْعَالَمِينَ
١٤٥
-الشعراء

تفسير الأعقم

{فأنجيناه ومن معه في الفلك المشحون}، والمشحون: المملوء يقال: شحنها عليهم خيلاً ورجلاً {ثم أغرقنا بعد الباقين} الذين كانوا خارج السفينة، ثم بيَّن تعالى قصة هود بعد أولئك المتقدمين فقال سبحانه: {كذبت عاد المرسلين} {إذ قال لهم أخوهم} في النسب لا في الدين {هود ألا تتقون} الله فلا تعصونه {إني لكم رسول أمين} على الرسالة، فكيف تتهموني وقد بلغت ما حُملتُ إليكم {فاتقوا الله وأطيعون} {وما أسألكم عليه من أجر إن أجري إلا على رب العالمين} {أتبنون بكل ريع آية} مكان مرتفع وبكل طريق، والآية: العلم {تعبثون} وكانوا ممن يهتدون في النجوم في أسفارهم فاتخذوا في طرقهم أعلاماً فيعبثوا بذلك لأنهم كانوا يستغنون عنها بالنجوم، وعن مجاهد: بنوا بكل ريع بروج الحمام والمصانع، القصور المشيدة والحصون {لعلكم تخلدون} أي كأنكم تبنون أبداً تخلدون، قوله تعالى: {وإذا بطشتم بطشتم جبارين} أي أخذتم فصيرتم بغير حق، وقيل: قتلاً بالسيف ظلماً وعلواً {فاتقوا الله وأطيعون} فيما أمرتكم به {واتقوا الذي أمدكم بما تعلمون} {أمدكم بأنعام وبنين} ومنّ عليكم نعمة بعد نعمة {وجنات} بساتين فيها أشجار {وعيون} تتابع أي وهو الذي يجري على الأرض تراه العيون {إني أخاف عليكم عذاب يوم عظيم} {قالوا سواء علينا أوعظت أم لم تكن من الواعظين} وهذا كلام جاهل جواب لكل ناصح مشفق {إن هذا إلا خلق الأولين} قرأ ابن كثير وأبو عمرو والكسائي بفتح الخاء وإسكان اللام، يعني كذب الأولين، أي ما يقوله كذب من كذب الأولين، وإذا قرئ بالضم وهي قراءة نافع فمعناه عادة الأولين {وما نحن بمعذبين} بعد الموت، وقيل: في الدنيا، وقيل: في الدنيا والآخرة {فكذبوه فأهلكناهم} بالرياح الذي أرسلناه عليهم {إن في ذلك} في شأن هود وقومه {لآية} لعبرة وعظة لمن يتدبر فيه {وما كان أكثرهم مؤمنين وإن ربك لهو العزيز الرحيم}، ثم ذكر قصة ثمود ورسولها صالح (عليه السلام) فقال سبحانه: {كذبت ثمود المرسلين إذ قال لهم أخوهم صالح ألا تتقون} عذاب الله {إني لكم رسول أمين} على الرسالة، قوله تعالى: {فاتقوا الله وأطيعون} ولا تعصوه وأطيعون فيما أؤدي إليكم {وما أسألكم عليه من أجر إن أجري إلا على رب العالمين}.