خريطة الموقع > التفسير

التفاسير

< >
عرض

وَقَالَ لِلَّذِي ظَنَّ أَنَّهُ نَاجٍ مِّنْهُمَا ٱذْكُرْنِي عِندَ رَبِّكَ فَأَنْسَاهُ ٱلشَّيْطَانُ ذِكْرَ رَبِّهِ فَلَبِثَ فِي ٱلسِّجْنِ بِضْعَ سِنِينَ
٤٢
-يوسف

تفسير كتاب الله العزيز

قوله: {وَقال لِلَّذِي ظَنَّ أَنَّهُ نَاجٍ مِّنْهُما اذْكُرْنِي عِندَ رَبِّكَ} أي: اذكر أمري عند سيدك، أي: الملك.
ذكروا أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:
" لا يقولن أحدكم عبدي ولا أمتي، وليقل فتاي وفتاتي، ولا يقولن المملوك لسيده ربي وربتي، وليقل سيّدي وسيّدتي؛ كلكم عبيد، والله هو الرب"
قوله: {فَأَنساهُ الشَّيْطَانُ ذِكْرَ رَبِّهِ} ذكر أن يوسف قال للساقي حين عبر له رؤياه: {اذْكُرْنِي عِندَ رَبِّكَ}، وذلك بعد ما لبث في السجن خمس سنين يتضرّع إلى الله بالليل والنهار ويدعوه، فأنساه الشيطان ذكر ربه، يعني يوسف. ورغب يوسف إلى الساقي أن يذكره عند الملك.
قال: { فَلَبِثَ فِي السِّجْنِ بِضْعَ سِنِينَ}. قال بعضهم: سبع سنين بعد ذلك، عقوبة من الله لقوله: {اذْكُرْنِي عِندَ رَبِّكَ}، وقال الحسن: البضع ما بين الثلاثة إلى العشرة.
وقال مجاهد: {اذْكُرْنِي عِندَ رَبِّكَ} أي: عند الملك؛ فلم يذكره حتى رأى الملك الرؤيا. وذلك أن يوسف عليه السلام أنساه الشيطان ذكر ربه وأمره أن يذكره للملك ابتغاء الفرج عنده. فلبث في السجن بضع سنين عقوبة [لقوله ذلك].
ذكروا عن الحسن قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
"رحم الله أخي يوسف، لو لم يقل اذكرني عند ربك ما لبث في السجن ما لبث"