خريطة الموقع > التفسير

التفاسير

< >
عرض

إِنَّ ٱلَّذِينَ آمَنُواْ وَٱلَّذِينَ هَادُواْ وَٱلصَّابِئِينَ وَٱلنَّصَارَىٰ وَٱلْمَجُوسَ وَٱلَّذِينَ أَشْرَكُوۤاْ إِنَّ ٱللَّهَ يَفْصِلُ بَيْنَهُمْ يَوْمَ ٱلْقِيامَةِ إِنَّ ٱللَّهَ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ
١٧
أَلَمْ تَرَ أَنَّ ٱللَّهَ يَسْجُدُ لَهُ مَن فِي ٱلسَّمَٰوَٰتِ وَمَن فِي ٱلأَرْضِ وَٱلشَّمْسُ وَٱلْقَمَرُ وَٱلنُّجُومُ وَٱلْجِبَالُ وَٱلشَّجَرُ وَٱلدَّوَآبُّ وَكَثِيرٌ مِّنَ ٱلنَّاسِ وَكَثِيرٌ حَقَّ عَلَيْهِ ٱلْعَذَابُ وَمَن يُهِنِ ٱللَّهُ فَمَا لَهُ مِن مُّكْرِمٍ إِنَّ ٱللَّهَ يَفْعَلُ مَا يَشَآءُ
١٨
هَـٰذَانِ خَصْمَانِ ٱخْتَصَمُواْ فِي رَبِّهِمْ فَٱلَّذِينَ كَفَرُواْ قُطِّعَتْ لَهُمْ ثِيَابٌ مِّن نَّارٍ يُصَبُّ مِن فَوْقِ رُءُوسِهِمُ ٱلْحَمِيمُ
١٩
يُصْهَرُ بِهِ مَا فِي بُطُونِهِمْ وَٱلْجُلُودُ
٢٠
-الحج

تفسير كتاب الله العزيز

قوله: {إِنَّ الذِينَ ءَامَنُوا وَالذِينَ هَادُوا} أي: اليهود تهوّدوا {وَالصَّابِئِينَ} هم قوم كانوا يعبدون الملائكة، ويقرأون الزبور {وَالنَّصَارَى} أي: تنصرّوا. وإنما يقال لهم نصارى لأنهم كانوا بقرية يقال لها ناصرة. {وَالمَجُوسَ} وهم عبدة الشمس والقمر والنار {وَالذِينَ أَشْرَكُوا} أي: عبدة الأوثان {إِنَّ اللهَ يَفْصِلُ بَيْنَهُمْ يَوْمَ القِيَامَةِ} أي: فيما اختلفوا فيه في الدنيا، فيدخل المؤمنين الجنة، ويدخل جميع هؤلاء النار، على ما أعد لكل قوم، وقد ذكرنا ذلك في سورة الحجر في قوله تعالى: { لَهَا سَبْعَةُ أَبْوَابٍ لِّكُلِّ بَابٍ مِّنْهُمْ جُزْءٌ مَّقْسُومٌ } [الحجر: 44].
قوله: {إِنَّ اللهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ} أي: شاهد على كل شيء، وشاهد كل شيء.
قوله: {أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللهَ يَسْجُدُ لَهُ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَمَن فِي الأَرْضِ} يعني أن جميع من في السماوات يسجدون له، وبعض أهل الأرض، يعني الذين يسجدون له وكان الحسن لا يعدّ السجود إلا من المسلمين، ولا يعدّ ذلك من المشركين. وقال مجاهد: يسجد المؤمن طائعاً ويسجد كل كافر كارهاً. {وَالشَّمْسُ وَالقَمَرُ وَالنُّجُومُ} كلها {وَالجِبَالُ} كلها {وَالشَّجَرُ} كلها {وَالدَّوَآبُّ} كلها. ثم رجع إلى صفة الإِنسان فاستثنى فيه فقال:
{وَكَثِيرٌ مِّنَ النَّاسِ} يعني المؤمنين {وَكَثِيرٌ حَقَّ عَلَيْهِ العَذَابُ} يعني من لم يؤمن. قال الله عز وجل: {وَمَن يُهِنِ اللهُ} فيدخله النار {فَمَا لَهُ مِن مُّكْرِمٍ} فيدخله الجنة {إِنَّ اللهَ يَفْعَلُ مَا يَشَآءُ}.
قوله: {هَذَانِ خَصْمَانِ اخْتَصَمُوا فِي رَبِّهِمْ}. قال بعضهم: اختصم المسلمون وأهل الكتاب فقال أهل الكتاب: نبيُّنا قبل نبيّكم، وكتابنا قبل كتابكم، ونحن خير منكم. وقال المسلمون: كتابنا يقضي على الكتب كلها، ونبينا خاتم النبيين، ونحن أولى بالله منكم، فأفلج الله أهل الإِسلام فقال: {هذَانِ خَصْمَانِ اخْتَصَمُوا فِي رَبِّهِمْ فَالذِينَ كَفَرُوا قُطِّعَتْ لَهُمْ ثِيَابٌ مِّن نَّارٍ...} إلى آخر الآية، وقال: {إِنَّ اللهَ يُدْخِلُ الذِينَ ءَامَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الأَنْهَارُ يُحَلَّوْنَ فِيهَا مِنْ أَسَاوِرَ مِن ذَهَبٍ وَلُؤْلُؤاً...} إلى آخر الآية.
ذكروا عن الحسن في قوله: {هذَانِ خَصْمَانِ اخْتَصَمُوا} قال: أهل الكتاب خصم والمؤمنون خصم؛ اختصموا، يعني جماعتهم، كل مؤمن وكافر إلى يوم القيامة قد اختصموا في الله وإن لم يلتقوا في الدنيا قط لاختلاف الملتين. أما المؤمن فوحد الله وعمل بفرائضه فأخبر الله بثوابه، وأما الكافر فألحد في الله وعبد غيره، فأخبر الله بعقابه.
وقال بعضهم: نزلت في ثلاثة من المؤمنين وثلاثة من المشركين الذين تبارزوا يوم بدر. فأما الثلاثة من المؤمنين فعبيدة بن الحارث، وحمزة بن عبد المطلب، وعلي بن أبي طالب رضي الله عنهم. وأما الثلاثة من المشركين فعتبة بن ربيعة، وشيبة بن ربيعة، والوليد بن عتبة. قوله: {فَالذِينَ كَفَرُوا قُطِّعَتْ لَهُمْ ثِيَابٌ مِّن نَّارٍ}. وقال في آية أخرى:
{ سَرَابِيلُهُم } أي: قمصهم { مِّن قَطِرَانٍ } [إبراهيم: 50] قال الحسن: القطران الذي يطلى به الإِبل. وقال مجاهد من صفر. قال الحسن: وهي من نار.
قوله: {يُصَبُّ مِن فَوْقِ رُؤُوسِهِمُ الحَمِيمُ} وهو الحار الشديد الحر. {يُصْهَرُ بِهِ مَا فِي بُطُونِهِمْ وَالجُلُودُ} أي: ويحرق به الجلود. وقال الحسن: أي: يقطع به. وقال مجاهد: يذاب به. وقال الكلبي: ينضج به. وهو كله نحو واحد. قال تعالى:
{ كُلَّمَا نَضِجَتْ جُلُودُهُم } [النساء: 56] وقال: { ذُوقُوا عَذَابَ الحَرِيقِ } [أل عمران: 181].